القاهرة- أ ش أ

وافق اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية على قرار مجلس إدارة أكاديمية الشرطة بتحديد الحد الأدنى لدرجات الطلبة الحاصلين على الثانوية العامة أو الأزهرية الراغبين فى الالتحاق بكلية الشرطة بمجموع 65% لهذا العام الدراسى 2017 – 2018، أو العام السابق 2016، على أن يكون المتقدم مقيدا خلال العام الدراسى الماضى بإحدى الكليات أو المعاهد الخاضعة لقانون الجامعات.

وقال اللواء دكتور أحمد العمرى مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة – فى مؤتمر صحفى عقده اليوم الثلاثاء بمقر الأكاديمية بالقاهرة الجديدة، بحضور اللواء هشام يحيى مدير كلية الشرطة، واللواء دكتور أيمن شريف كبير المعلمين، واللواء خالد فوزى مساعد رئيس الأكاديمية وقادة الأكاديمية – إنه تقرر أن تبدأ كلية الشرطة فى تلقى طلبات الالتحاق ابتداء من 25 يوليو الجارى وحتى 10 أغسطس المقبل; وذلك من خلال موقع وزارة الداخلية على شبكة الإنترنت.

وأوضح أنه بالنسبة لكل من طلبة الدبلومات الأجنبية وما يعادلها والحاصلين على الثانوية العامة من خارج البلاد، فسيكون التقدم إلى مكتب التنسيق بعد الاطلاع على شهادة المؤهل، ومن خلال الأكاديمية وليس موقع الوزارة على شبكة الإنترنت.

ونوه اللواء العمرى بأن استمرار التقدم إلى الكلية من خلال موقع وزارة الداخلية على شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت)، يهدف إلى التيسير على المواطنين، خاصة المقيمين بالوجهين القبلى والبحرى، فضلا عن حماية المتقدمين للكلية من الوقوع ضحايا لبعض الأشخاص الذين يقومون بشراء ملفات التقدم للالتحاق بالكلية وبيعها فى السوق السوداء، أما الحاصلون على الثانوية العامة من الخارج وحاملو الشهادات الأجنبية فسيتقدمون بأوراقهم إلى مكتب التنسيق مباشرة.

وحول الشروط الواجب توافرها فى المتقدم للالتحاق بكلية الشرطة، قال اللواء دكتور أحمد العمرى مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة إنه من بين شروط وقواعد القبول بكلية الشرطة أن يكون طالب الالتحاق مصرى الجنسية من أبوين يتمتعان بهذه الجنسية عن غير طريق التجنس، وأن يكون المتقدم محمود السيرة وحسن السمعة.

وأضاف أن من بين الشروط وقواعد القبول بالكلية أيضا أن يكون المتقدم لم يسبق الحكم عليه فى عقوبة جنائية بإحدى الجرائم المنصوص عليها فى قانون العقوبات، أو ما يماثلها من الجرائم المنصوص عليها فى القوانين الخاصة، أو بعقوبة مقيدة للحرية فى جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة، وكذلك ألا يكون قد سبق فصله من خدمة الحكومة بحكم أو قرار تأديبى نهائى.

وتابع أنه من بين شروط القبول بالكلية ضرورة أن يكون الطالب مستوفيا لشروط اللياقة الصحية والبدنية والسن; بحيث لا يقل طوله عن 170 سنتيمترا ويتمتع بتناسق القوام (اقصى وزن  طول الطالب ? 90 )، لافتا إلى أنه سيتم للسنة السادسة على التوالى استبعاد شرط عرض الصدر، لأنه وجد أن المتقدم أو الطالب حتى لو كان متوسط صدره صغيرا، فإنه يتسع خلال فترة تواجده بالكلية جراء التدريبات التى يتلقاها، بالإضافة إلى ضرورة أن يكمل المتقدم شروط اللياقة الصحية التى تقررها الجهة الطبية المختصة، وألا يزيد عمره فى أول أكتوبر القادم على 22 سنة ميلادية، وألا يكون متزوجا أثناء قيده بالكلية.

وفيما يتعلق بكيفية الالتحاق بكلية الشرطة، قال اللواء العمرى “إن الطالب سيدخل فى البداية على موقع وزارة الداخلية على شبكة الإنترنت، ومنه إلى موقع أكاديمية الشرطة; حيث سيظهر له رسالة ترحيب مع شروط الالتحاق والخطوات الصحيحة والتعليمات الخاصة بتحرير طلب الالتحاق على الشبكة، فيقوم الطالب بإدخال الرقم القومى ورقم جلوسه بالثانوية العامة”.

وأوضح “ثم سيظهر له كافة البيانات الخاصة به والتى تمت بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والثانوية الأزهرية; وذلك منعا للتزوير، وعند تمام التسجيل بنجاح يظهر للطالب رقم لجنته والرقم السرى الذى سيتعامل من خلاله مع موقع الأكاديمية، ثم يختار الطالب يوما من بين 3 أيام تعرض عليه لآداء اختبار القدرات، ثم يقوم بطباعة نموذج الإقرارات، وآخر للقدرات، لتوقيعهما منه ومن ولى الأمر وتسليمهما للكلية عند حضوره لاختبار القدرات”.

وأشار مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة إلى أن الطالب سيتوجه عند حضوره للكلية إلى منافذ تحصيل قيمة الدمغات والرسوم، ثم إلى لجنة تسليم الإقرارات ونموذج القدرات، ويتسلم بطاقة التردد المختومة بخاتم اللجنة والمثبت بها الرقم السرى الخاص به، والذى سيتواصل به مع موقع الكلية، ثم يتوجه لأداء امتحان القدرات فى اليوم الذى سبق واختاره.

وأوضح أنه لمعرفة نتيجة امتحان القدرات يدخل الطالب على موقع أكاديمية الشرطة عن طريق الرقم السرى، وفى حالة نجاحه تظهر له رسالة تهنئة مع ثلاثة مواعيد يختار أحدها لكشف المقاس والقوام المخصص له وتعليمات الحضور، فيما يقوم عقب إجراء الكشف بالدخول على الموقع عن طريق الرقم السرى أيضا لمعرفة نتيجته.
وقال اللواء العمرى إنه فى حالة نجاح الطالب تظهر له رسالة تهنئة مع 3 مواعيد يختار أحدها لإجراء الكشف الطبى وتعليمات الحضور، وفى حالة رسوبه فى كشفى القوام والطبى يحق له الإعادة، ويتم تحديد موعد الإعادة إلكترونيا مع تعليمات التقدم بطلب التظلم، وتسدد الرسوم الخاصة بالتظلم عند حضور الطالب لجلسة التظلم.

وأضاف أنه فى حال نجاح الطالب فى الكشف الطبى يقوم بتحميل الملف الخاص به من خلال موقع الأكاديمية وطباعته 4 نسخ; حيث يقوم باستيفاء جميع النسخ والتوقيع عليها وولى أمره، وتسليم النسخ الأربع لرئيس اللجنة مرفقا بها اسطوانة مدمجة (سى دى) عليها ذات البيانات السابقة، على أن يقوم رئيس اللجنة بعد مراجعته لملف الطالب بتحديد ميعاد الاختبار النفسى، والذى لا يحق للطالب فى حالة رسوبه فيه طلب إعادته، ثم يتم تحديد ميعاد الاختبار الرياضى له.

وأشار إلى أنه لمعرفة نتيجة الاختبار الرياضى يدخل الطالب على موقع الأكاديمية عن طريق الرقم السرى، وفى حالة نجاحه تظهر له رسالة تهنئة مع تحديد موعد له لكشف الهيئة فى حالة تحديده، أو رسالة تفيد متابعة الموقع لحين تحديد الميعاد، ثم يحضر بعد ذلك للمثول أمام لجنة اختيار الطلبة (كشف الهيئة) فى الموعد المحدد له، ويتابع الموقع لتحديد موعد الكشف الطبى الدقيق قبل إعلان النتيجة، والتى سيتلقاها الطالب من خلال رسالة تهنئة عن طريق رقمه السرى على الموقع.

وفيما يتعلق بقسم الضباط المتخصصين بكلية الشرطة، قال اللواء دكتور أحمد العمرى مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة، ردا على سؤال لمندوب وكالة أنباء الشرق الأوسط، إنه سيتم إرجاء الإعلان عن قبول دفعة جديدة بقسم الضباط المتخصصين، مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان عنها لاحقا.
وأضاف اللواء دكتور العمرى أنه تم طباعة كتيب يحتوى على جميع الخطوات اللازمة للتقدم للالتحاق بالكلية يوزع بالكلية ومديريات الأمن، بالإضافة إلى إعداد منافذ لبيع الطوابع والدمغة واستخراج صحف الحالة الجنائية ونسخ الأوراق بالكلية، تيسيرا على الطلبة وأولياء أمورهم، لافتا إلى أنه تم كذلك توفير خط تليفونى مباشر لتلقى أى استفسارات من أهالى الطلبة عن شروط وإجراءات وأوراق الالتحاق على رقمى (24109102 – 24109117).

وشدد مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة على تأكيد وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار على تقديم المزيد من التيسيرات للطلبة الراغبين فى الالتحاق بالكلية خلال فترة أيام الاختبارات، وكذلك منع الزيارات الخاصة لقيادات وضباط الأكاديمية خلال فترة انعقاد اللجان، ضمانا للحيدة والعدالة، فضلا عن إتاحة الفرصة كاملة للجان قبول الطلبات للتفرغ لأداء واجبهم ومسئولياتهم.