القاهرة - أ ش أ

أطلق مركز “الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية” حملة توعوية وتثقيفية إلكترونية للتوعية بقيمة الجندي المرابط وفضل الشهادة ودور المواطنين في دعم جيشهم وشرطتهم حفاظا على الأرواح والبلد وحفظ الكرامة وجزاء الخائن لوطنه ولتصحيح المفاهيم، ودعما لأبطال مصر البواسل من القوات المسلحة والشرطة.

وأوضح بيان للمركز أن الحملة تضمنت رسائل قصيرة توضح قيمة الجندي المرابط والحارس لبلده والمدافع عنها، مكانة الشهيد وصبر أهله في الإسلام، مرتبة الداعمين والمساندين لجيوشهم والداعمين لجندهم.

كما تضمنت رسائل عن جزاء الخائنين لبلدهم، إضافة إلى مقالات عن دور المواطنين في دعم جيشهم وشرطتهم حفاظا على الأرواح والبلد وحفظ الكرامة.

وكان شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، قد نعى شهداء الواجب الوطني الذي استشهدوا، يوم الجمعة، جراء الهجوم الإرهابي الغادر الذي استهدف عددا من نقاط التمركز الأمني جنوب مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء.

وأكد أن هؤلاء الشهداء البواسل قدموا أرواحهم في سبيل رفعة هذا الوطن وأمنه واستقراره، مشددا على أن دماءهم الطاهرة ستظل لعنة على هؤلاء الجبناء الخونة وداعميهم من الداخل والخارج، مطالبا بضرورة توحيد الجهود الدولية ووضع إستراتيجية واضحة في مواجهة الجماعات والدول الداعمة للإرهاب والراعية له.

وأشاد بشجاعة وبسالة أبطال القوات المسلحة في حماية الأرض والحدود ونجاحهم في تكبيد العناصر الإرهابية خسائر كبيرة، موضحا أن مثل هذه الأعمال الإرهابية لن تزيد المصريين إلا إصرارا وعزيمة على هزيمة هذا الإرهاب الغاشم حتى القضاء عليه واجتثاثه من جذوره، داعيا الشعب المصري بكافة فئاته وطوائفه إلى الاصطفاف خلف القوات المسلحة والشرطة في مواجهة قوى الشر والإرهاب.