أخبار مصر - سماء المنياوي

أدان الإتحاد العام للجالية المصرية بفرنسا الحادث الإرهابي الذي استهدف قواتنا المسلحة في سيناء وذكر في بيان أصدره مساء يوم الجمعة ان هذه العمليات الإجرامية التي أصبحت تتكرر لهي أكبر دليل باننا نخوض حرب ضروس للحفاظ على الوطن وان قواتنا المسلحة الباسلة تدفع ثمنا غاليا وهو أرواح الشهداء الأبرار.

ونعى زكي نقريش رئيس الإتحاد العام للجالية المصرية بفرنسا شهداء الوطن وأكد على التضامن الكامل والوقوف على قلب رجل واحد مع الجيش المصري الذي يدافع عن الأرض والعرض وقدم العزاء لأسر الشهداء.

ومن جانبه أكد جبريل محفوظ نائب رئيس الإتحاد والمتحدث الرسمي على ضرورة معاقبة كل من يدعم الإرهاب سواء كانوا أفرادا أو تنظيمات أو دول وخاصة من يمول وياؤي القيادات الإرهابية كما طالب بالإسراع في تنفيذ الأحكام التي أصبحت واجبة في حق رؤوس الإرهاب.

كما ناشد الإتحاد المصريين في الداخل والخارج بالتماسك والاصطفاف في ظل هذه الظروف البالغة الحساسية وان يكون الشعب المصري على قدر المسؤلية وان الحفاظ على الوطن ومؤسساته هي مسؤلية تضامنية ومشتركة نقوم بها جميعا حتى نقضي على هذا الإرهاب كما ان المصريين بالخارج مطالبون بدعم الوطن بمختلف أوجه الدعم وخاصة كشف الدول الراعية للإرهاب والمطالبة بتطبيق عقوبات عليها لانه لا يمكن ان نقف موقف المتفرج ونرى يوميا تساقط شهداء من قواتنا المسلحة ويؤكد إتحاد الجالية على ثقته الكاملة في القيادة السياسية وفي مؤسسات الوطن.