أخبار مصر_ نهى حمودة

حذر د. علي الكنيسي استاذ الفلسفة الاسلامية من الشخصية الإمعة او الانسياق وراءها وترديد كلامها ولفت الى ان من الغالبية العظمى منا تردد الشائعات وحذر من الإمعة هو الخطوة الاولى في خطوات النفاق وشدد على ان الاسرة لها دور مهم في غرس استقلالية الطفل وتعليمه ان لا يصدق شئ الا بعد ان يتحرى عنه حتى تكون قيمة داخل الطفل

وذكر في لقاء مع الاعلامي عبدالله يسري لبرنامج صباح الخير يامصر اليوم الاثنين ان الشخصية الامعة كانت تطلق على من يتعقب الناس في مأكل بدون ان يدعى وكان ينظر اليه نظرة عدم احترام كما برز الامعة في الناحية الدينية بأنه كسول العقل الذي ينساق وراء الاخرون والذي لا رأي له ولا ارادة ولا استقلال ويسير مع الرائجة واشار الى ان الحكمة المصرية لخصته في وصف” شرّابة الخرج”

ولفت الى ان هذه الشخصية رائجة في المجتمع بكثرة و تتقلد مناصب في مؤسسات كثيرة في الدولة عليهم علامات استفهام اخلاقية وشدد على ان مصر تحتاج الى اصحاب ارادة وفكر على عكس ماهو حادث وطالب الكنيسي اولوا الامر بالتحري فيمن يتقلدون مناصب و ان يكون لديهم حس وطني عالي وانتماء لهذا الوطن وا ن يكون نزيها نظيف اليد