أخبار مصر - غادة جميل

ساعات قليلة ويطلق الحكم الدولى الفرنسى شابرون تونى صافرة انطلاق مباراة القمة بين الزمالك والأهلى، المقرر لها السادسة مساء غد الخميس، باستاد الدفاع الجوى ، ضمن مباريات الأسبوع الـ 18 لمسابقة الدورى الممتاز في القمة التي تحمل الرقم “109” .

يدخل الزمالك اللقاء وهو في الصدارة بـ40 نقطة بفارق 8 نقاط عن الأهلى صاحب المركز الرابع بجدول البطولة برصيد 32 نقطة وله مباراة مؤجلة أمام الداخلية.

كان اخر لقاء بين الفريقين في السوبر المصري بتاريخ 14 سبتمبر عام 2014 وانتهي بفوز الاحمر بركلات الترجيح 5- 4، كما ان اخر لقاء في الدوري السابق والذي جمع بينهما قد انتهي بفوز الاحمر بهدف احرزه لاعب الزمالك احمد توفيق في مرماه.

الزمالك سيخوض اللقاء بقيادة مديره الفني المؤقت محمد صلاح بعد رحيل باتشيكو بدون عبد الشافى الذي رحل إلى أهلي جدة السعودي على سبيل الإعارة، بالإضافة إلى غياب معروف يوسف وخالد قمر للايقاف لتوقيعهما لناديى الأهلى والزمالك فى نفس التوقيت.

ومن المنتظر أن يخوض الزمالك مباراة القمة القادمة بتشكيل مكون من أحمد الشناوى فى حراسة المرمى وعلى جبر ومحمد كوفى وعمر جابر وحمادة طلبة فى الدفاع وإبراهيم صلاح وطارق حامد وحازم إمام فى وسط الملعب وأيمن حفنى وأحمد عيد عبد الملك وباسم مرسى فى الهجوم.

ويعد حمادة طلبة أبرز الوجوه الجديدة التى ستظهر بتشكيل الزمالك فى القمة، حيث سيقود الجبهة اليسرى بدلاً من أحمد سمير المصاب.

بينما سيخوض الاهلي اللقاء بقيادة الإسبانى خوان كارلوس جاريدو المدير الفنى بدون حارس مرماه الاساسي شريف اكرامي الذي سافر مع نجلته اسيا لاجراء جراحة في القلب وحسام غالى ومحمد هاني وعمرو جمال للاصابة وحسين السيد للإيقاف.

وينتظر ان يخوض الاهلي اللقاء بتشكيل يضم مسعد عوض في حراسة المرمي وباسم على ومحمد نجيب وسعد سمير وصبرى رحيل ومحمد رزق وحسام عاشور ووليد سليمان ومحمود تريزجيه وعبد الله السعيد وعماد متعب.

وقد كلف جاريدو حسام عاشور لاعب وسط الفريق برقابة أيمن حفنى صانع العاب الزمالك واخطر اللاعبين على مرمى الاهلى.حيث يعتبر حفنى العقل المفكر للابيض بعد رحيل مؤمن زكريا للاهلى ولذا فان ايقاف خطورته قد يعرقل الابيض فى صناعة اية هجمات خطيرة على مرمى الاحمر .

كما ركز الأسبانى فى تعليماته للاعبين قبل لقاء القمة على تضييق المساحات على لاعبى الزمالك أثناء المباراة حتى يستطيع منعهم من خلق فرص على مرمى الأهلى خلال الـ90 دقيقة فى ظل التفوق الفنى للأبيض فى وسط الملعب وطالبهم بضرورة الالتزام بالهدوء وعدم التسرع حتى لا يفقدون الكرة بسهولة مع استثمار الكرة عندما تكون بحوذتهم لخلق العديد من الفرص للمهاجمين وتخفيف الضغط على المدافعين.

ومن المتوقع ان يفاجا جاريدو الجميع بمشاركة مهاجمه النيجيري الجديد بيتر ايبيمويوى، فى اللقاء في ورقة يعتبرها البعض بمثابة خلط الاوراق للابيض.

تاريخ لقاءات الفريقين في الدوري منذ الأربعينيات

رغم أن الزمالك كان أول فريق مصري يحصل علي كأس مصر عام 1922 علي حساب فريق شرويدز الإنجليزي إلا أن الأهلي كان فارس مسابقة الدوري منذ بدايتها موسم 1948/1949 حيث انتهي أول لقاء بين الأهلي والزمالك بالتعادل (2-2) في 10ديسمبر 1948 في الأسبوع الثامن للمسابقة وكان للفارس الأبيض الشرف في إحراز أول فوز في المواجهات المشتركة مع العملاق الأحمر في الأسبوع 15بهدف سجله يونس مرعي.

عدد المواجهات في هذه الحقبة بين الأهلي والزمالك كانت 4 مواجهات، فاز الأهلي في واحدة و فاز الزمالك في مثلها وكان التعادل هو مصير المواجهتين الأخريين.
سجل الأهلي في هذه الفترة 4 أهداف في مرمي الزمالك أولها لنجمه أحمد مكاوي وأخرها لهدافه الكبير توتو.

بينما سجل الزمالك 3 أهداف كان أولها لنجمه الكبير ونجم الأهلي قبلها الساحر عبدالكريم صقر وأخرها الهدف الذي أحرز به يونس مرعي أول نقطتين للزمالك علي حساب منافسه التاريخي في الأسبوع 15 لأول مواسم الدوري.

أحرز الأهلي خلال تلك الفترة أول لقبين للمسابقة علي حساب الترسانة في الموسم الأول بفارق 4 نقاط ثم علي حسب الشواكيش مرة أخري في الموسم التالي بعد مباراة فاصلة.

في الخمسينيات الأهلي يتفوق بوضوح

مع انطلاق موسم 50/1951 ومع التوقف الأول للمسابقة موسم 1951/1952 واصل القطبين مواجهاتهما التاريخية وواصل الأهلي احتكاره للمسابقة وعرف الزمالك الفوز بلقبه الأول في نهاية هذا العقد من المنافسة الشرسة مع الأهلي وبالتحديد موسم 59/60.

عدد المواجهات : 18
فوز الأهلي: 8 مرات
فوز الزمالك: مرتين
التعادل: 7 مرات

سجل الأهلي 32 هدف أولها لنجمه وهدافه القدير توتو في لقاء الدور الأول موسم 50/51 في اللقاء الذي فاز فيه الأهلي (2-0) وأخرها كان لرمزه الكبير صالح سليم موسم 59/60 في اللقاء الذي أنهاه أصحاب الزى الأبيض بالفوز بهدفي خليل قدري مقابل هذا الهدف.

أما الزمالك فقد سجل 16 هدف بدأها نجمه الدولي الكبير عصام بهيج موسم 52/53 في اللقاء الذي انتهي (2-2) وأنهاها خليل قدري بهدفيه اللذين فاز بهما الزمالك (2-1) موسم 59/6091.
هداف الأهلي في تلك الحقبة هو القدير توتو برصيد 6 أهداف، أما هداف الزمالك فهو النجم علاء الحامولي برصيد 6 أهداف أيضاً.

حصل الأهلي في تلك الفترة علي 7 ألقاب للدوري مقابل لقب وحيد للزمالك.

الستينيات تفوق زملكاوي

لأنه كيان اعتاد على العدوان والإرهاب واحتلال الأراضي العربية فقد جاءت حرب يونيو 1967 لتوقف نشاط الدوري المصري لأطول فترة في تاريخه ولم تعود المسابقة للانتظام إلا بعد الدرس البطولي الذي لقنه أبطال أكتوبر للغزاة في حرب رمضان 1973.

وعرفت المسابقة الخروج لأول مرة من سيطرة القطبين بعد أن تمكن الترسانة من الفوز باللقب موسم 62/1963 وعرفت كذلك الخروج من القاهرة للمرة الأولي بعد أن تمكن الأولمبي من إحراز لقبه الأول موسم65-66.

تقابل الأهلي والزمالك في الستينيات في 11 لقاء وظهر التفوق الأبيض للمرة الأولي حيث فاز الفريق في 4 مباريات، بينما فاز الأهلي في 3 لقاءات وتعادل الناديين في 4 مواجهات.

سجل الأهلي 18 هدف كان أولها هدفين للشيخ طه إسماعيل في اللقاء الذي فاز فيه الأهلي (4-1) علي ملعب الزمالك موسم 60/1961 وأخرها كان للنجم الخلوق نفسه بالهدف الذي سجله في مرمي الزمالك موسم 66/1967 في اللقاء الذي انتهي بالتعادل (1-1).

أما الزمالك فقد سجل في هذه الفترة 15 هدف كان أولها لنجمه أحمد مصطفي في موسم 60/1961 في اللقاء الذي أنهاه الأهلي برباعية مقابل هذا الهدف وأخرها كان للهداف السوداني الكبير عمر النور الذي سجله موسم 66/1967 في اللقاء الذي انتهي بفوز الزمالك (1-0).

هدافو الأهلي في الستينيات النجمين الكبيرين رفعت الفناجيلي و الشيخ طه إسماعيل وسجل كلاهما (4) أهداف.

بينما يحتل النجمين حمادة إمام و عمر النور قائمة هدافي الزمالك في هذا العقد برصيد 4 أهداف لكلاً منهما.

فاز الأهلي بالدوري مرتين في الستينيات، ونجح الزمالك في إحراز أول لقبين متتاليين له موسمي 63/64 و 64/1965.

في السبعينيات الأهلي يعود للتفوق

بعد تطهير الأرض من الاحتلال الصهيوني بدأت المسابقة في الانتظام من جديد بعد أن نال الرياضيون المصريون نصيبهم من العدوان وأعتزل معظمهم كرة القدم خلال سنوات التوقف وبدأ جيل جديد في الظهور خصوصاً جيل تلامذة الأهلي الذي قاده ببراعة المدرب المجري الشهير هيديكوتي وقدم جيل يعتبره البعض الأكثر موهبة في تاريخ مصر مع جيل العمالقة في الزمالك أيضاً بقيادة شحاتة وجعفر وعلي خليل.

لعب الناديين خلال السبعينيات 13 مباراة، فاز الأهلي خلالها 5 مرات وفاز الزمالك مرة واحدة، وكان التعادل سيد الموقف في 7 مباريات وهو دليل علي التكافؤ والندية بين الكبيرين.

سجل لاعبو الأهلي 12 هدف كان أولها لموهوب الأهلي عبد العزيز عبد الشافي في اللقاء الذي خسره الأهلي بهدف لهدفين في الدور الأول موسم 70/71 وأخرها سجله أشهر جناح في تاريخ الكرة المصرية مصطفي عبده في اللقاء الذي فاز فيه فريقه (2-1)موسم 79/1980.

أما الزمالك فقد سجل 8 أهداف كان أولها للموهوب علي خليل موسم 71/1972 في اللقاء الذي فاز فيه الزمالك بهدفين لهدف وأخرها سجله نجم الزمالك التاريخي حسن شحاتة في المباراة التي خسرها فريقه بهذا الهدف مقابل هدفين للأهلي في الدور الثاني موسم 79/80.

هداف هذا الجيل من الأهلي هو المجري مصطفي عبده برصيد 4 أهداف.

ومن الزمالك النجوم علي خليل وحسن شحاتة و فاروق جعفر برصيد هدفين لكلاً منهما.

أحرز الأهلي خلال السبعينيات 5 ألقاب للدوري، بينما أحرز الزمالك لقب وحيد و غريب بفارق هدف اعتباري موسم 77/78.

وحقق نجوم المحلة لقبهم الأول و الأوحد حتى الآن موسم 72/73 و لم تكتمل المسابقة موسم 71/72.

الثمانينيات الزمالك يعاود التفوق

باستثناء الموسم الذي تم إلغاء الدوري خلاله بعد تأهل مصر لنهائيات كأس العالم فقد انتظمت المسابقة تماماً وشهدت منافسه محلية مشتعلة بين القطبين الكبيرين بعد أن ذاق كلاهما حلاوة التتويج القاري لأول مرة في تلك الحقبة وسيطرا علي بطولتي أفريقيا أبطال الدوري والكأس بشكل شبه كامل.
تقابل الأهلي و الزمالك في 19 مباراة في هذا العقد، فاز الزمالك في 5 مواجهات بينما فاز الأهلي في 4 مواجهات وكان التعادل هو القاسم المشترك في 10 مواجهات.

سجل لاعبو الأهلي 16 هدف في الشباك البيضاء كان أولها لنجم وسط الأهلي وقتها محمد عامر في اللقاء الذي انتهي بالتعادل بهدف لمثله موسم 81/82 والطريف أن عامر سجل هدف الزمالك أيضاً بطريق الخطأ في مرمي الأهلي في هذا اللقاء قبل أن يصحح خطأه ويحرز التعادل في واقعة ربما من الصعب تكرارها علي مستوي العالم.

وأخر أهداف الأهلي في فترة الثمانينيات سجله نجم وسط الأهلي أيضاً علاء ميهوب في لقاء الدور الثاني موسم 88/89 وفاز فيه الأهلي بهدف دون رد.

نفس العدد من الأهداف (16) هدف سجله الزمالك في الشباك الحمراء وهي الحقبة الوحيدة التي تساوي فيها الناديين في رصيد إحراز الأهداف و أول أهداف الزمالك سجله أحمد عبد الحليم في شباك الأهلي في اللقاء الذي فاز فيه الزمالك (2-0) في الدور الأول موسم 80/81 و أخر أهداف الزمالك سجله مدافعة نبيل محمود في لقاء الدور الثاني موسم 87/88 وهو الهدف الذي أعطى بطولة الدوري للزمالك في اللقاء الذي لعبه الناديين بدون اللاعبين الدوليين لانشغال لاعبي الأهلي و الزمالك ببطولة كأس العرب في الأردن عام 1988.

هداف الأهلي في هذه الفترة هو علاء ميهوب مساعد مدرب الأهلي الحالي برصيد 4 أهداف.
بينما يأتي النجوم جمال عبد الحميد و أيمن يونس وطارق يحيي ومحمد حلمي و الغاني إيمانويل كوارشي علي رأس لائحة هدافي الزمالك في لقاءات القمة برصيد هدفين لكل لاعب.

أحرز الأهلي خلال تلك الحقبة 6 ألقاب، بينما أحرز الزمالك لقبين، وفاز المقاولون بلقبه الوحيد موسم 82/83.

في التسعينيات الأهلي يهيمن على البطولة

في بداية حقبة التسعينيات أحرز الدراويش لقبهم الثاني وعاد الزمالك وفاز بالدرع عامين متتاليين مكرراً إنجاز الستينيات قبل أن يحرز الأهلي 7 ألقاب تاريخية متتالية ويؤكد أن بطولة الدوري المصري هو لقبه المفضل.

لعب الناديين لأول مرة منذ انطلاق الدوري 20 مباراة كاملة، فاز الأهلي في 8 مباريات منها مرة نتيجة انسحاب الزمالك وفاز الزمالك 6 مرات وتعادل الفريقان 6 مباريات أيضاً.

سجل لاعبو الأهلي 18 هدف في مرمي الزمالك بدأها مدافع الفريق السابق ومدير الكرة في انبي الحالي علاء عبد الصادق بهدف صاروخي في المقص الأيمن لمرمي الزمالك في لقاء الفريقين بالدور الأول موسم 90/91 في اللقاء الذي انتهي بهذا الهدف و ختمها علاء إبراهيم في لقاء الدور الأول موسم 99/2000 بهدف في شباك الزمالك في اللقاء الذي خسره الأهلي (1-2).

أما الزمالك فقد سجل 12 هدف كان أولها لنجمه وهدافه السابق وعضو إتحاد الكرة المصري الحالي أيمن يونس في لقاء الدور الثاني موسم 90/91 في اللقاء الذي فاز فيه الزمالك (2-0) وأخرها أحرزه النجم المالي إسماعيل كوليبالي في مرمي عصام الحضري في لقاء الدور الأول موسم 99/2000 في اللقاء الذي فاز فيه الزمالك بقيادة أوتو فيستر الألماني (2-1).

هدافو الأهلي في التسعينيات هما الهداف التاريخي للكرة المصرية حسام حسن وسجل 4 أهداف خلال التسعينيات.

أما هداف الزمالك فهو المهاجم أيمن منصور و سجل هدفين.

أحرز الأهلي 7 ألقاب في التسعينيات، بينما أحرز الزمالك لقبين.

الألفية الجديدة: بداية بيضاء ونهاية حمراء

ما بين تعادل بهدف لمثله في بدايته وفوز أحمر معتاد في أخر مواجهه خلاله استقبل القرن الجديد لقاءات الأهلي والزمالك هذه اللقاءات التي بدأها الفارس الأبيض بتفوق مع الألماني العجوز أوتو فيستر غاب طويلاً رغم الخسارة المذلة التي أنهت العلاقة بين الخبير بالكرة الأفريقية والزمالك في القمة 89 و أنهاه العملاق الأحمر باكتساح غير مسبوق مع مدربه البرتغالي مانويل جوزيه وظهر خلاله نجم أعاد زمن عمالقة هدافي لقاءات القمة هو محمد أبوتريكة.

تقابل الأهلي مع الزمالك خلال القرن الواحد والعشرون وفي المواسم الثماني الأخيرة في 19لقاء.
فاز الأهلي 8 مرات، وفاز الزمالك 6 مرات، وتعادل الفريقان في 5 مرات فقط و هي النسبة الأقل طوال تاريخ مواجهات الفريقين طوال تاريخهما بالنسبة لعدد المواجهات.

سجل الأهلي 28 هدفاً وقع أولها هدافه الموهوب خالد بيبو في أول مواسمه بالفانلة الحمراء في اللقاء الذي انتهى بالتعادل بهدف لمثله في الدور الأول 2000/2001 وسجل أخرها النجم الدولي الأنجولي فلافيو وذلك في مواجهة الدور الأول الموسم الماضي وفاز الأهلي (1-0).

أما الزمالك فقد سجل 20 هدفاً في شباك الأهلي أولها لنجمه السابق الذي قدم له من المنصورة و ليد صلاح عبد اللطيف في اللقاء الذي انتهي بالتعادل (1-1) موسم 2000/2001 وأخرها كان لهدافه الموهوب جمال حمزة الذي يعرف الطريق لمرمي الأهلي جيداً في لقاء الدور الثاني موسم 2006/2007 و فاز فيه الزمالك بهدفين دون رد مستغلاً لعب الأهلي اللقاء بالبدلاء بعد ضمان درع الدوري.

17 سبتمبر 2007 الزمالك 0 : 1 الأهلي
10 مارس 2008 الأهلي 2 : 0 الزمالك
11 يناير 2009 الأهلي 1 : 0 الزمالك
23 ابريل 2009 الزمالك 0 : 0 الأهلي
08 ديسمبر 2009 الأهلي 0 : 0 الزمالك
16 ابريل 2010 الزمالك 3 : 3 الأهلي
30 ديسمبر 2010 الأهلي 0 : 0 الزمالك
29 يونيو 2011 زمالك 2 : 2 الأهلي
28 يونيو 2014 الأهلي 1 : 0 الزمالك “الدورة الرباعية للتتويج بالدوري”