اخبار مصر - غادة جميل

تضمنت الصحف الأمريكية طائفة من الأخبار والتى شملت:

  • هجوم ارهابي في فنزويلا والشرطة تبحث عن المنفذ المزعوم
  • ترامب يقود أمريكا إلى مواجهة مع إيران وروسيا

نيويورك تايمز

مروحية مسروقة تابعة للشرطة تطلق النار على مقر المحكمة العليا ووزارة الداخلية في فنزويلا في حادث وصفه الرئيس نيكولاس مادورو بالهجوم الإرهابي وتم إحباطه.

صحيفة نيويورك تايمز اشارت الى ان الهجوم هدفه الاطاحة بالرئيس الفنزويلي وان هذا الحادث قد يزيد حدة التوتر في البلاد التي تشهد اضطرابات بالفعل منذ أشهر واحتجاجات دموية مناهضة للحكومة، ونقلت الصحيفة عن خطاب للرئيس أن المروحية أطلقت قنابل نحو المحكمة الا ان هذه القنابل لم تنفجر، ما ساعد على تجنب وقوع خسائر في الأرواح.

وأوضحت الصحيفة ان مروحية زرقاء تابعة للشرطة وضعت عليها لافتة تحوي عبارات مناهضة للحكومة بالتزامن مع بث تسجيل مصور يدعو فيه طيار شرطة مزعوم، يدعى أوسكار بيريز إلى تمرد ضد استبداد مادورو وانه عضو في ائتلاف يضم عناصر من قوات الأمن الفنزويلية.

ونقلت الصحيفة عن منفذ الهجو المزعوم الذي ما زالت تبحث عنه السلطات انه يجب علينا أن نبدأ اليوم في تحرير أنفسنا من هذه الحكومة الفاسدة.

كما نقلت الصحيفة عن وزير الإعلام أرنستو فيليجاس بيانا للحكومة قال فيه إن المروحية أطلقت 15 رصاصة نحو وزارة الداخلية التي كانت تستضيف ما يقرب من ثمانين شخصا للاحتفال باليوم الوطني للصحفيين وان المروحية حلقت لمسافة قصيرة نحو المحكمة العليا التي كانت تشهد انعقاد جلسة وأطلقت أربع قنابل يدوية إسرائيلية الصنع قادمة من كولومبيا، استهدفت اثنان منهم رجال حرس الوطني الذين يحمون المبنى.

واشنطن بوست

البنتاجون يدرس حاليا خطة لإلغاء عقود ألف مجند أجنبى ليس لهم وضع هجرة قانونى فى الولايات المتحدة، مما يعرضهم للترحيل إلى بلادهم.

صحيفة واشنطن بوست اشارت الى ان مذكرة لوزارة الدفاع الأمريكية سردت التهديدات الأمنية المحتملة التى يشكلها مهاجرون تم تجنيدهم فى برنامج مصمم لمنح الجنسية الأمريكية فى فترة قياسية مقابل المهارات الطبية واللغوية المطلوبة بشكل عاجل.

ونقلت الصحيفة ان هناك ما يقرب من 4100 جندى معظمهم من المواطنين المتجنسين قد يواجهون فحصا مشددا على الرغم من مخاوف البنتاجون حيال كيفية “فرض قيود قانونية كبيرة” من “المراقبة المستمرة” للمواطنين بدون سبب.

وذكرت الصحيفة انه يتم فحص ايضا اوراق ما يقرب من 10 آلاف جندى تابع لبرنامج تجنيد المهاجرين فى الجيش الأمريكى لأجل المصلحة الوطنية الأمريكية سواء كانوا فى الخدمة أو على قائمة الانتظار، استنادا إلى خصائص مثل قربهم من معلومات سرية أو مدى دقة فحصهم.

واوضحت الصحيفة ان البنتاجون اطلق هذا البرنامج فى عام 2009، قائلة أنه منذ بداية البرنامج كان هناك أكثر من 10000 جندى، معظمهم يخدمون فى الجيش الأمريكى، استمارات لشغل وظائف طبية وتعريف التخصصات اللغوية التى يجيدها كل منهم- مثل اللغات الروسية والماندرين الصينية والباشتو- وهى لغات اعتبرها البنتاجون حيوية وضرورية لنجاح العمليات العسكرية، فى ظل نقص القوات الأمريكية.

وتابعت الصحيفة القول أن عملية التدقيق المفرطة وتزايد المخاطر الأمنية قادت المسئولون إلى التوصية بإلغاء عقود التجنيد لـ1800 شخص ينتظرون الأوامر لبدء التدريب الأساسى، بل ووقف البرنامج نهائيا كما ان البنتاجون يدرس أيضا إنهاء الحياة المهنية لـ2400 جندى يعملون بدوام جزئى فى البرنامج، لم يحضروا التدريب الأساسى بعد.

ونقلت الصحيفة عن ضابط متقاعد بالجيش المركزى ان هذا القرار سىء للغاية بينما ترحب وزارة الأمن الداخلى بهذه الخطوة فى ظل سعى إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى تصعيد عمليات الترحيل.