القاهرة -أ ش أ

أعلن الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام أنه جارى بحث إنشاء شركة وطنية خاصة باستطلاعات الرأي حول أبحاث التحقق من الانتشار والمشاهدة والاستماع  من أجل المساهمة في توازن سوق الإعلام.

وقال رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام  في تصريح خاص إلى وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء إنه سيتم الاستعانة بمجموعة من أساتذة الإعلام والخبراء المتخصصين مع إمكانية الأخذ باستشارات لشركات عالمية من أجل وضع قائمة من المعايير العلمية والموضوعية.

وأشار الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد إلى أن قرار مراجعة المجلس باستطلاعات الرأي يشمل الشركات والهيئات الخاصة وأيضا الصحف بشأن نسب المشاهدة موضحا أنه قد تلاحظ في الفترة الأخيرة كثرة الاستطلاعات حول المسلسلات والبرامج والتي تصدرها جهات عديدة ولا تتوافر فيها الأسس العلمية ويغلب العديد منها مصالح تفيد البعض وتضر البعض إلى جانب ضررها لقوانين السوق وسلامة توجهاته.

وشدد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام على أن القرار الصادر ليس له علاقة بالشكاوى المقدمة ضد شركة بعينها, ولكنه بهدف الحد من فوضى استطلاعات الرأي التي تجريها العديد من الجهات, لافتا إلى أنه ليس هناك ما يدين أي شركة.

وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قد أصدر في وقت سابق قرارا بوقف استطلاعات الرأي التي تجريها الشركات أو الهيئات الخاصة لأبحاث التحقق من الانتشار والمشاهدة والاستماع  لحين صدور معايير علمية وموضوعية تراعي قواعد قياس الرأي العام وحتى تصبح  نتائج هذه الاستطلاعات معبرة عن الواقع وتراعى العدالة والموضوعية وتطبيقا للقانون.

وأهاب المجلس بالشركات العاملة في هذا المجال مراجعة المجلس لتوفيق أوضاعها وكذلك عدم إعلان أي نتائج لاستطلاعات قد تمت إلا بعد اعتمادها من المجلس.