القاهرة - أ ش أ

أكد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا إن اتفاقية ترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية  تفتح آفاق التنقيب عن الغاز والبترول والذهب في البحر الأحمر حتى خط عرض 22 بعد إن كان مقتصرا على منطقة خليج السويس.

وأضاف الوزير – في لقاء مع الصحفيين اليوم الأربعاء – إن 5 شركات عالمية ستنتهي العام القادم من عمل مسح سيزمي ثنائي وثلاثي لمناطق البحر الأحمر لتحديد أماكن الاستكشاف، لافتا إلى أنه تم طرح مزايدة عالمية ب 750 مليون دولار للمسح الجيولجي من خلال شركة جنوب الوادي.

وأضاف أنه تمت مخاطبة الجانب السعودي لتبادل البيانات والمعلومات حول المناطق المشتركة، لافتا إلى أن التوسعات الجارية في معامل تكرير ميدور وأسيوط باستثمارات تتجاوز 1.8 مليار دولار لكل منهما، ستسهم في توفير 90% من المنتجات البترولية محليا وتقليص الاستيراد.

وقال الوزير إن زيادة أسعار المحروقات قادمة لا محالة نظرا لارتفاع التكاليف خاصة بعد قرار تعويم الجنيه، مشيرا إلى أن دعم المحروقات وصل إلى 110 مليار جنيه في 2016 حين كان مقدرا 35 مليار، وهذا الدعم لا يذهب لمستحقيه ورفع الأسعار سيسهم في تصحيح هذا الوضع.

وأكد أن وزارة البترول مسئولة عن دفع مديونياتها للشركاء الأجانب بانتظام، لافتا إلى أن دور البنك المركزي يقتصر على توفير النقد الأجنبي فقط.