أخبار مصر

أخبار مصر-هيام فايز

قال الشاعر الروائى شعبان يوسف ان الأديب العالمى الراحل نجيب محفوظ يعتبر أهم كاتب من الذين حصلوا على جائزة نوبل لان رواياته تناولت قضايا مهمة مثل العدالة الاجتماعية والفساد وغيرها من خلال الأحداث السياسية وتعتبر تأريخ سياسى واجتماعى وفلسفى للمجتمع مشيراً الى ان محفوظ حرص فى كتاباته على التعبيرات السياسية الصادمة.

وأوضح يوسف فى لقاء لبرنامج صباح الخير يا مصر بالتليفزيون المصرى السبت ان محفوظ كان حريص فى كتاباته على التعبيرات السياسية الصادمة وعلى الرغم من كونه صديقاً ليوسف السباعى الا انه حدثت بينهما خلافات كثيرة مشيراً الى ان محاولة الإغتيال التى تعرض لها نجيب محفوظ كانت من قبل بعض المتشددين الذين كانوا يروا ان رواية “أولاد حارتنا” التي أحدثت ضجة كبري وأثارت حالة من البلبلة والانقسام داخل المجتمع المصري ما بين مؤيد لنشرها مبرراً الحرية في التعبير والإبداع ومعارض لها حيث اعتبرتها مؤسسة الأزهر والجماعات الإسلامية تجاوزاً في حق الذات الإلهية وأنها خاضت في سيرة الأنبياء والرسل بشكل يدعو لضرورة توبة كاتبها وإن لم يفعل فقد أهدر العديد من فتاوي العلماء المعاصرين دمه باعتباره مرتداً.

وأضاف ان نجيب محفوظ كان محل جدال دائم،وكانت كلمة نجيب محفوظ شجاعة فى مواجهة سلطة كانت عاتية وباطشة وقمعية، وكانت تربطه علاقات شخصية بيوسف السباعى، وكان يؤمن بحرية التيارات الفكرية فى التعبير عن ذاتها طالما هى موجودة وقائمة مشيراً الى ان موهبة محفوظ يمكن ان تتكرر فمصر ولادة فقد ثقف نفسه بنفسه ويعتبر يوسف السباعى أول من سانده ونشر رواياته مسلسلة.