الهند - رويترز

أدت ألأمطار الغزيرة إلى انهيارات أرضية وفيضانات في بنجلادش والهند أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 156 شخصا خلال يومين وحذر المسؤولون يوم الأربعاء من أن أعداد الضحايا قد تزيد.

وتتعرض بنجلادش ذات الكثافة السكانية العالية لعواصف وفيضانات وانهيارات أرضية في كل موسم للأمطار. وتأتي الانهيارات الأرضية الأخيرة بعد أسابيع من اجتياح الإعصار مورا لجنوب شرق بنجلادش مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإلحاق أضرار بآلاف المنازل.

وقال رياض أحمد رئيس الهيئة المسؤولة عن إدارة الكوارث إن الانهيارات الأرضية ضربت ثلاث مناطق جبلية في الجنوب الشرقي في وقت مبكر يوم الثلاثاء مما أدى إلى مقتل 100 شخص في رانجاماتي و36 في تشيتاجونج وستة في بندربان.

وأضاف أن انهيارات أرضية جديدة يوم الأربعاء قتلت شخصا واحدا في خاجراتشاري واثنين في بلدة كوكسز بازار الساحلية.

وتقع البلدة على الحدود مع ميانمار وتضم آلافا من اللاجئين من مسلمي الروهينجا وبدأت تنتعش لتوها من الإعصار مورا.

وأبلغ أحمد رويترز بأن كثيرين مازالوا مفقودين في المناطق المنكوبة وأن عدد القتلى قد يرتفع بشكل كبير حيث ما زالت فرق الإنقاذ تبحث عن الجثث وعن المفقودين. وتابع أن من بين الضحايا أربعة جنود حاصرتهم الانهيارات الأرضية بعد أن انضموا إلى عمليات الإغاثة في رانجاماتي.

وقال شاه كمال من وزارة إدارة الكوارث في بنجلادش إن الأمطار توقفت يوم الأربعاء وعمليات الإنقاذ جارية بشكل كامل.

وقال لرويترز في اتصال هاتفي من رانجاماتي “هذا مبعث ارتياح كبير. بعض أجزاء المنطقة مازالت معزولة لكن زوارق البحرية تنقل الناس”.

لكن مسؤولي الأرصاد في بنجلادش توقعوا أمطارا خفيفة إلى معتدلة مصحوبة برياح خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة.