اعداد- أمينة يوسف

أشهر مفسري معاني القرآن الكريم في العصر الحديث بطرق مبسطة وعامية مما جعله يستطيع الوصول لشريحة أكبر من المسلمين في جميع أنحاء العالم العربي ولقبه البعض بإمام الدعاة وأشتهر بلقب ” إمام الدعاة ” لقدرته على تفسير أي مسألة دينية بمنتهى السهولة والبساطة .. انه الشيخ الجليل محمد متولى الشعراوى.

كان أسلوبه يناسب جميع المستويات والثقافات فلقد فسر القرآن وكان رمزًا للدعاة المتفقهين فى دينهم واجتمع على حبه كل المسلمين فى العالم وعشقه الجميع بما له من أسلوب جذاب فى تفسير القرآن وجملته الشهيرة في بداية كل درس ديني ” وقفنا في اللقاء السابق عند قول الحق سبحانه” ووصفه الكثير من العلماء بأنه مجدد الدين لهذه الأمة.

مولده ونشأته

ولد محمد متولي الشعراوي في 15 أبريل عام 1911م بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية بمصر، وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره. في عام 1922 م التحق بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م، ودخل المعهد الثانوي، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب، وحظى بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق .

و كانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي، عندما أراد والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن .

و اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، واشترى له كل ما طلب قائلاً له: أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم .

التحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937م  وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، و مقاومة المحتلين الإنجليز سنة 1919م اندلعت من الأزهر الشريف ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين. ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر في القاهرة، فكان يتوجه وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته، ويلقى بالخطب مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.

التدرج الوظيفى

تخرج عام 1940 م وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م. بعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديني بطنطا ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذاً للشريعة في جامعة أم القرى.

اضطر الشيخ الشعراوي أن يدرس مادة العقائد رغم تخصصه أصلاً في اللغة وهذا في حد ذاته يشكل صعوبة كبيرة إلا أن الشيخ الشعراوي استطاع أن يثبت تفوقه في تدريس هذه المادة لدرجة كبيرة لاقت استحسان وتقدير الجميع.

وعين في القاهرة مديراً لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ حسن مأمون.. ثم سافر بعد ذلك الشيخ الشعراوي إلى الجزائر رئيساً لبعثة الأزهر هناك ومكث بالجزائر حوالي سبع سنوات قضاها في التدريس وأثناء وجوده في الجزائر حدثت نكسة يونيو 1967 وعاد الشيخ الشعراوي إلى القاهرة وعين مديراً لأوقاف محافظة الغربية فترة ثم وكيلاً للدعوة والفكر ثم وكيلاً للأزهر ثم عاد ثانية إلى السعودية حيث قام بالتدريس في جامعة الملك عبد العزيز.

الوزير الشعراوي !

وافق الشيخ الشعراوي علي تولي منصب وزارة الأوقاف عام 1976 ، وروي الشيخ سبب قبوله المنصب قائلاً ” من كثرة ما سئلت كنت أرد على كل من سألنى.. إذا كانت الوزارة خيرا فقد دخلنا فيه وإذا كانت شرًا فقد خرجنا منه ” وقد أصدر قراراً وزارياً بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر لكنه بمرور الوقت شعر بأن الوزارة ليست مكانه وكان يردد دائماً أمام رئيس الوزراء ممدوح سالم ” اعتقوني لوجه الله ” حتى ترك الوزارة مع أول تعديل بعد أقل من عامين في منصبه .

و حاول الرئيس السادات إنهاء خريف اعتقالات سبتمبر 1981 وامتصاص غضب الناس عليه عن طريق الاستعانة بالشيخ الشعراوي في منصب شيخ الأزهر لكن الشعراوي احتج بلهجة تهكمية ” وشيخ الأزهر اللي موجود هتعملوا فيه إيه؟ ” ورفض تماماً المنصب .

الداعية الإسلامي الشيخ محمد متولي الشعراوي، كانت تربطه علاقات كثيرة مع رؤساء مصركما كان له العديد من المواقف معهم منها ما هو خاص بالدين وكذلك السياسة حيث كان لا يخشى لومه لائم في قول رأيه حتى وإنه خالفه الآخرون.

في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات كان الشيخ الشعراوي وزيرًا للأوقاف وقتها وقد جرت بينهما العديد من المشاحنات التي بدأتها السيدة جيهان السادات حينما دعت الشعراوي لإلقاء محاضرة على مجموعة من سيدات الروتاري في مصر الجديدة فاشترط عليها أن يكن جميعًا محجبات.

جوائز

منح الإمام الشعراوي وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لمناسبة بلوغه سن التقاعد في 15/4/1976 م قبل تعيينه وزيراً للأوقاف وشئون الأزهر

منح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1983م وعام 1988م ووسام في يوم الدعاة

حصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعتي المنصورة والمنوفية

اختارته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة عضوًا بالهيئة التأسيسية لمؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية الذي تنظمه الرابطة وعهدت إليه بترشيح من يراهم من المحكمين في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية لتقويم الأبحاث الواردة إلى المؤتمر.

جعلته محافظة الدقهلية شخصية المهرجان الثقافي لعام 1989م والذي تعقده كل عام لتكريم أحد أبنائها البارزين وأعلنت المحافظة عن مسابقة لنيل جوائز تقديرية وتشجيعية عن حياته وأعماله ودوره في الدعوة الإسلامية محلياً، ودولياً، ورصدت لها جوائز مالية ضخمة.

مؤلفات الشيخ الشعراوي

للشيخ الشعراوي عدد من المؤلفات قام عدد من محبيه بجمعها وإعدادها للنشر وأشهر هذه المؤلفات وأعظمها تفسير الشعراوي للقرآن الكريم، ومن هذه المؤلفات.

وصايا الإمام الأخيرة ورحيله

وفي صباح الأربعاء 22 صفر 1419هـ الموافق 17 /6/ 1998م توفي الشيخ محمد متولى الشعراوى .. رحمه الله وفقدت الأمة الإسلامية بموته علما بارزًا من أعلام الدعوة الإسلامية.

كان شيخنا الجليل يري أن المال عبد مخلص .. لكنه سيد رديء ودائماً ما كان يردد أن الحساب في كل شيء مؤجل إلي يوم القيامة ماعدا ظلم الناس وأنه لا تجد أى معركة بين حق وحق لأن الحق واحد .. ولا تطول أى معركة بين حق وباطل لأن الباطل دائماً زهوقاً ونصح الدعاة قائلاً ” الدين كلمة تقال وسلوك يفعل وإذا انفصلت الكلمة عن السلوك ضاعت الدعوة وكانت كلمته لشباب المسلمين هي ” لا تقلق من تدابير البشر .. فأقصي ما يستطيعون فعله معك هو تنفيذ ارادة الله ” .. ودائماً ما كان يبشرهم قائلاً ” سيأتي يوم وتجد من يضحي من أجل ابتسامة يرسمها علي وجهك ، فلا تغلق ابواب قلبك .. فليس كل من يدقها ينوي جرحها ” .

وأكد لكل البشر إن لم تستطع قول الحق .. فلا تصفق للباطل ! كما نصحهم ” لا تعبدوه ليعطي .. بل اعبدوه ليرضي ” وكان يذكرهم دائماً ” لا يقلق من كان له أب، فكيف يقلق من كان له رب ؟! ” .. وكان يردد دائماً ” ” الحياة أهم من أن تنسى ..ولكنها أتفه من أن تكون غاية ” ! وختاماً لا ننسى مقولته الشهيرة ” أن الإنسان منا حين تغيب الشمس .. يحاول فى الظلام أن يجد له ضوئا هذا الضوء يختلف باختلاف قدرات الناس وإمكانياتهم ولكن حين تطلع الشمس يطفىء كل انسان مصباحه فأطفئوا مصابيحكم فقد سطعت شمس الله ” .