اعداد- أمينة يوسف

شهد شهر رمضان الكريم رحيل العديد من الفنانين والغريب أن أغلب هؤلاء الفنانين توفوا في بداية شهر رمضان .

سامى العدل 

توفي الفنان سامى العدل فجر الجمعة الموافق العاشر من يوليو عام 2015 بعد وعكة صحية تعرض لها  ومنعته من استكمال تصوير بقية مشاهده في مسلسل “حارة اليهود” وتميز بمواهبه الفنية المتعددة ما بين التمثيل المسرحي والتليفزيوني والسينمائي وأيضًا الإنتاج السينمائي ليكون فنانًا شاملًا واشتهر داخل الوسط الفني بدوره الاجتماعي المتميز بين الفنانين، حيث كان يسعى دائمًا إلى حل الخلافات بين الفنانين من خلال سهرات شهرية للم الشمل والصلح، حتى أطلق عليه لقب حمامة السلام

كما تميز بمواهبه الفنية المتعددة والمتميزة ما بين التمثيل المسرحي والتليفزيوني والسينمائي وأيضًا الإنتاج السينمائي ليكون فنانًا شاملًا يستحق عن جدارة لقب إمبراطور السينما المصرية.

 عمر الشريف

توفى في مصحة مخصصة لرعاية كبار السن في منطقة حيث امتنع عن الطعام والشراب خلال الأيام العشر الماضية ودخل في حالة من الزهد في الحياة.

ولد في 10 ابريل عام 1932 وكان يدعى باسم “ميشيل ديمتري شلهوب” قبل اشهاره للاسلام بالاسكندرية للاسرة كاثوليكية وقام بأداء عدد من الأدوار في السينما الأمريكية، ومن أشهر أدواره العالمية “دكتور جيفاغو”، “فتاة مرحة” و”لورنس العرب”.

حفلت حياته الفنية بالعديد من الجوائز حيث فاز بجائزة الـ “جولدن غلوب” لأفضل ممثل عام 1966 في فيلم “دكتور زيفاغو” ورشح عام 1962 لنيل جائزة الأوسكار عن إفضل دور مساعد في فيلم “لورنس العرب”، وتحصل عام 2004 على جائزة مشاهير فناني العالم العربي تقدرا لمسيرته السينمائية، كما فاز في العام ذاته بجائزة “سيزر” لأفضل ممثل عن دوره في فيلم “السيد إبراهيم وازهار القرآن” وحاز أيضا على جائزة “الأسد الذهبي” من مهرجان البندقية السينمائي عن العديد من أعماله.

أنور وجدي

توفى الفنان أنور وجدي عام 1955 عن عمر ناهز 51 عامًا بعد معاناة كبيرة مع مرض السرطان. ولم يكن وجدي ممثلاً مميّزا فقط إذا أخرج وأنتج وألّف الكثير من الأفلام. شكل وجدي ثنائيًا فنيًا مميّزا مع زوجته ليلى مراد. ومن أهم أفلامه “قلبي دليلي” و”عنبر” و”غزل البنات” و”حبيب الروح” و”ريا وسكينة” و”الوحش”.

ورحل وجدي في قمة عطائه ومجده الفني، وكانت وفاته صدمة ومفاجأة كبيرة لكل محبيه، وقدم وجدي العديد من الأفلام السينمائية حيث مثّل وأنتج وأخرج وألّف الكثير من الأفلام كما اكتشف الكثير من النجوم والمواهب.

حسين الشربيني

فارق الفنان حسين الشربيني الحياة عام 2007 عن عمر يناهو ال72 وهو على مائدة الإفطار وكان الشربيني أمضى السنوات الأخيرة من حياته متفرغاً للعبادة وله أكثر من 90 فيلماً أهمها “المارد” عام 1964 و”الأفوكاتو” عام 1984 و”سارق المحفظة” عام 1970، و”ضربة شمس” عام 1978، و”جري الوحوش” عام 1987.

حصل الشربيني على عدة جوائز تكريمية في مشواره الفني، منها جائزتان سينمائيتان لأحسن ممثل دور ثانٍ عن فيلمي “الرغبة” و”جري الوحوش” في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، كما حصل على جائزة أحسن ممثل في مهرجان القاهرة الثاني عشر للإذاعة والتلفزيون.

 حسن الاسمر

رحل حسن الاسمر فى السابع من شهر رمضان حيث كان آخر ظهور له من خلال اعلان  بنفس الشهر2011 اى قبل وفاته بأيام .. ظل الأسمر غائبا عن الساحة الفنية منذ ظهور محدود له في مسلسل “قمر” مع فيفي عبده عام 2008 لكنه ظهر إعلاميا  فى نهايات شهر رمضان في أعقاب ما سمي في مصر بـ”موقعة العباسية”

كانت له مشاركة بارزة في المسلسل التلفزيوني الشهير “أرابيسك”.

فؤاد احمد

توفي الفنان فؤاد احمد فى الخامس من رمضان  عن عمر ناهز 74 عاماً، بعد رحلة عطاء كبيرة للسينما والمسرح فقد خلالها بصره من أجل الفن، حيث أمضى 20 سنة الأخيرة من عمره فاقداً للبصر بسبب ماكياج أجري له بطريقة خاطئة فأصيب بالعمى مباشرة، وظل هكذا دون علاج أو تعويض ودخل في صراع طويل مع المرض انتهى بوفاته.

ونجح فؤاد أحمد في تقديم شخصية الشرير بشكل لافت للنظر ومن أهم أفلامه “المشبوه” و”خمسة باب” و”خلي بالك من عقلك”.

ممدوح وافى

توفى ممدوح وافي بمستشفى القصر العيني بالقاهرة بعد صراع مع المرض استمر فترة قصيرة إثر اصابته بسرطان في الجهاز الهضمي وذلك فى السابع عشر من اكتوبرعام 2004عن عمر ناهز 53 عاماً، قد اكتشف مرضه بالصدفة عندما اشتدت عليه الآلام أثناء مرافقته لصديقه الفنان أحمد زكي في محنة مرضه الأخير، إذ اكتشف الأطباء اصابة وافي بالمرض ثم تحسنت صحته مع العلاج وواصل ممارسة نشاطه الفني قبل أن تتفاقم حالته الصحية.

كان آخر أعمال الفنان وافي مسرحية “الصعلوك يربح المليون” العام الماضي ويذكر أن الفنان أحمد زكي كان قد رشح ممدوح وافي لتجسيد شخصية مجدي العمروسي في فيلم “العندليب الأسمر” الذي كان من المقرر تصويره عقب عيد الفطر.

بدأ مشواره الفني عام 1979م من خلال العمل المسرحي  “حمري جمري” و”الهمجي” و”هي والتلامذة” و”حضرات السادة العيال” و”تزوير في أوراق عاطفية”.كما شارك في مجموعة من المسلسلات الدرامية، ومن أبرزها: “رجل في زمن العولمة” و”عائلة الحاج متولي” و”الفجالة” و”السيرة الهلالية” و”يوميات ونيس” و”قط وفار” و”حارة المحروسة” و”سنبل بعد المليون” و”الزوجة أول من يعلم”

مديحة كامل

توفيت الممثّلة مديحة كامل في رمضان عام1997 بعد إصابتها بالسرطان حيث أصيبت أصيبت بالسرطان واعتزلت العمل الفني وارتدت الحجاب قبل خمس سنوات من وفاتها وكانت قد مثّلت في العديد من الأفلام التي حققت لها انتشاراً كبيراً لكنها لم تحقق الشهرة سوى في السنوات الأخيرة قبل اعتزالها الفن.

وتمتعت بوجه جذاب به مزيج من البراءة والإثارة وتنوعت أدوارها على الشاشة ومن أشهر أفلامها “الصعود الى الهاوية” و”امرأة قتلها الحب” و”ملف في الآداب” و”أشياء ضد القانون” و”القط أصله أسد” و”المعلمة سماح” و”العجوز والبلطجي” و”شوادر” ومسلسل “البشاير” مع محمود عبدالعزيز.

وتوفيت مديحة كامل وهي صائمة بعد أدائها صلاة الفجر وكانت تقضي آخر أيامها في المرور على المستشفيات والملاجئ، وجمع التبرعات للمحتاجين، وحضور الندوات الدينية جمعت مديحة كامل في أدوارها بين الإثارة والبراءة .

هند رستم 

توفيت عام 2011 إثر أزمة قلبيّة لقّبت بملكة الإغراء لجمالها وإتقانها أدوار الإغراء.

قدمت أكثر من 74 فيلمًا سينمائيًا قبل اعتزالها عام 1979 .

فاطمة رشدي 

ومن الفنانين الذي رحلوا في شهر رمضان عام 1996 الفنانة فاطمة رشدي التي تعتبر واحدة من جيل الرواد في السينما والمسرح، وقامت بالتأليف والإخراج والتمثيل، كما كانت صاحبة فرقة مسرحية هي فرقة فاطمة رشدي تركت تراثاً فنياً لا يمكن إنكاره.

اعتزلت الفن في أواخر الستينات، وانحسرت الأضواء عنها مع التقدم في السن وكانت تعيش في أواخر أيامها في حجرة بأحد الفنادق الشعبية في القاهرة، إلى أن كشفت جريدة “الوفد” عن حياتها البائسة التي تعيشها، فتدخل فريد شوقي لدى المسؤولين لعلاجها على نفقة الدولة وتوفير المسكن الملائم لها فقد حصلت على شقة، إلا أن القدر لم يمهلها فماتت وحيدة تاركة وراءها ثروة فنية كبيرة.

مارى كوينى 

رحلت في رمضان ايضاً الممثلة والمنتجة ماري كويني في 2003، وكانت واحدة من بين قلة قليلة من الفنانات اللاتي أبدعن في المهن السينمائية.

انتقلت من التمثيل الى التأليف والمونتاج والإخراج والإنتاج، وعملت في شركة خالتها المنتجة آسيا ذاغر ثم أسست مع زوجها المخرج أحمد جلال شركة إنتاج، ومن أشهر الأفلام التي مثّلت فيها “الزوجة السابعة” و”السجينة”، وتوفيت في آخر رمضان عن عمر تجاوز 90 عاماً.