وكالات

توصل فريق دولي من علماء الولايات المتحدة والصين إلى أن مجرة درب التبانة تقع داخل فراغ كوني عملاق.

تعتبر الفراغات الكونية عناصر ضخمة في بنية الكون، وتقع بين “خطوط” تشكلها تجمعات المجرات، وتمتد على مسافات كبيرة، ابتداء من 130 مليون سنة ضوئية. أما كثافة المادة المرئية داخل هذه الفراغات فتكون أقل بكثير من متوسط قيمتها في الكون.

كما أظهرت حسابات العلماء أن مجرة درب التبانة تقع وسط فراغ سموه بـKBC، يبلغ قطره نحو مليار سنة ضوئية، ما يجعله من أضخم المواقع الكونية.

هذا والتقط مرصد Hubble الفضائي صورة لمنظومة MCG+01-02-015 الحلزونية من النجوم، التي تقع داخل الفراغ أيضا. وفيما لو وقعت مجرة التبانة مكان تلك المنظومة؛ لكان من المستحيل اكتشاف المجرات الأخرى إلا إذا امتلك علماء الفلك وسائل رصد متقدمة.