بنغازي - أ ش أ

أكد الناطق باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسماري أن قطر دعمت فاسدين في ليبيا، مشيرا إلى أن ضابطا في الاستخبارات القطرية هو المسئول عن إرسال مسلحي “داعش” إلى بلاده.

ونقلت قناة “العربية الحدث”، خلال مؤتمر صحفي عقده في بنغازي قوله، إن الضابط القطري برتبة عقيد ويعمل في تونس وهو المسئول عن الخراب المالي والأخلاقي في هذه المنطقة، مضيفا أن قطر حاولت إفساد المجتمع الليبي بمليارات الدولارات وحاولت أن تلعب بالنسيج الاجتماعي الليبي.

وأضاف أن “الجيش القطري لا يساوي سرية من سلاح الصاعقة الليبي، ولكن بالأموال والذمم الفاسدة انتشر الإرهاب”، مشيرا إلى أن قطر حاولت بأموالها إسقاط المشير حفتر في الأبيار وقتل عبدالفتاح يونس رئيس الأركان”.

وأشار المسماري إلى أن المسلحين الذين استقطبتهم قطر إلى ليبيا قتلوا مئات الضباط وضباط الصف والجنود الليبيين، قائلا “كل الاغتيالات التي تمت في ليبيا كانت بيد قطر”.

وأوضح أن كتائب القسام التابعة لحماس متورطة في ليبيا بإدارة قطرية، ناشرا خلال المؤتمر وثائق تثبت تورط حركة “حماس” الفلسطينية في ليبيا.

وبث الناطق باسم الجيش الليبي صورا تثبت تورط قطر في تمويل عمليات على أراضيها، مؤكدا أن بنغازي كانت مسرحا لجريمة قطرية بعدما سلمت قطر الأسلحة لميليشيات متطرفة.

ودعا المسماري قطر إلى التخلص من علاقاتها مع إيران وجماعة الإخوان الإرهابية وأن تعود إلى حضن القضايا العربية.