اخبار مصر/ وكالات

مرت الازمة القطرية بعدة محطات حتى وصلت الى المقاطعة الدبلوماسية التى اعلنتها مصر والسعودية والامارات واليمن وليبيا وجزر القمر والمالديف .

ففى 20 ايار/مايو اعلنت قطر انها تتعرض لحملة “ممنهجة ومغرضة” تتهمها ب”التعاطف” مع الارهاب قبل زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى السعودية.

“رؤية استراتيجية”
– ترامب والعاهل السعودي الملك سلمان يوقعان اتفاق “رؤية استراتيجية” لتوثيق العلاقات في مجالات الدفاع والاقتصاد وغيرها.
– في كلمة في الرياض في 21 أيار/مايو يدعو ترامب المجتمع الدولي الى عزل إيران كما يدعو الدول العربية والمسلمة الى تجميد قنوات تمويل جماعات من بينها تنظيم الدولة الاسلامية السني، وحزب الله الشيعي اللبناني. وفي اليوم ذاته يعقد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لقاء ثنائيا مع ترامب في الرياض.

قرصنة ..

في 24 ايار/مايو الدوحة تعلن ان موقع وكالة الانباء الرسمية القطرية تعرض “لعملية اختراق من قبل جهة غير معروفة”. وأضافت انه تم نشر “تصريح مغلوط” منسوب لأمير قطر مشددة على ان “ما تم نشره ليس له أي أساس من الصحة”.
تطرقت التصريحات التي نفت الدوحة ان تكون صادرة عن امير البلاد، إلى مواضيع تتعلق بايران وحزب الله وحماس والاخوان المسلمين. وقامت وسائل اعلام خليجية بنشرها رغم نفي الدوحة التي فتحت تحقيقا.
و في 25 ايار/مايو عنونت صحيفة البيان الاماراتية “قطر تطعن الاجماع العربي” فيما كتبت صحيفة “الحياة” السعودية “تصريحات صادمة لأمير قطر”.

تنديد قطرى ..
وفي اليوم ذاته ندد وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني “بحملة مسيئة” ضد بلاده مؤكدا ان قطر “ستتصدى ” لهذه الحملة.،وفي 28 ايار/مايو وزير دولة الإمارات العربية المتحدة للشؤون الخارجية أنور قرقاش يؤكد ان دول مجلس التعاون الخليجي تمر”بأزمة حادة جديدة وفتنة تحمل في ثناياها خطرا جسيما” مضيفا ان “درء الفتنة يكمن في تغيير السلوك وبناء الثقة واستعادة المصداقية”.
وفي 2 حزيران/يونيو مصدر قطري رسمي في الدوحة يؤكد ان محققين من مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي (اف بي آي) يساعدون قطر في تحديد مصدر “القرصنة” التي تعرضت لها وكالة الانباء القطرية الرسمية ما ادى الى تأجيج التوتر مجددا بين دول الخليج.

اعلان المقاطعة..

في 5 حزيران/يونيو اعلنت مصر والسعودية والامارات والبحرين واليمن والمالديف قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر لاتهامها صراحة بدعم “الارهاب”.
واتهمت قطر بدعم جماعات إسلامية متطرفة وعدم الابتعاد بالشكل الكافي عن ايران التي تعتبر خصم السعودية الرئيسي في المنطقة.
وترافق قطع العلاقات الدبلوماسية مع اجراءات اقتصادية من بينها اغلاق الحدود البرية والبحرية، ووقف الطرق الجوية وفرض قيود على حركة القطريين.

ثم اعلان التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يقاتل المتمردين الحوثيين في اليمن إنهاء عضوية قطر فيه.

وساطة ..ة

في 5 حزيران/يونيو تركيا تدعو الى الحوار وتقول أنها مستعدة للمساعدة في جهود تهدئة الازمة.
وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان يقول أن التطورات الأخيرة بشأن قطر يمكن أن تؤذن بتشكيل تحالف واسع ضد الارهاب تشارك فيه إسرائيل.
في السادس من حزيران/يونيو يتوجه امير قطر الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى السعودية فجراء محادثات بهدف حل الأزمة.

-تداعيات الأزمة ..

في 6 حزيران/يونيو تعرقلت الحركة الجوية في دول الخليج بعد أن أوقفت العديد من شركات الطيران العربية الكبرى رحلاتها من وإلى قطر. و الغيت أكثر من 30 من رحلات الخطوط القطرية من وإلى الدوحة.

بداية النهاية ..

في 6 حزيران/يونيو يعلن الرئيس الامريكى ترامب أن عزل قطر يمكن أن يكون “بداية النهاية لرعب الإرهاب” ويدعم السعودية وحلفاءها، ويلمح الى أن قطر تمول الإرهاب.