اعداد - أمينة يوسف

“صوتها الدافئ” كان بداية انطلاقها لعالم السينما والمسرح ملامحها الهادئة وضحكتها الصافية جعلاها تأسر قلوب الملايين فهي امرأة متعددة المواهب والشخصيات.

في عام ١٩٢٥م وفي واحدة من القري المحيطة بمدينة طنطا ولدت “جملات عبدالعال الحق” والتي نعرفها باسمها الفني وهو “هدى سلطان”.. ظهرت موهبتها في الغناء وهي في سن صغيره كما تزوجت وهي في سن صغيرة أيضا وهبطت مع زوجها إلى القاهرة.

بدايتها

واجهت الكثير من المتاعب في بداية حياتها مع أخيها لاحتراف الفن خاصة أنها طلقت من زوجها حينما اعتمدتها الإذاعة كمطربة وكان أول مكتشفيها هو المنتج السينمائي “جبرائيل تلحمي” في ستوديو نحاس لتبدأ رحلتها المديدة مع الفن فكانت واحدة من أشهر نجماتهم تمثيلًا وغناءً.

قطيعة بين هدى سلطان وشقيقها محمد فوزى

كان الفنان محمد فوزي هو المثل الأعلى لشقيقته الفنانة هدى سلطان في الغناء وكانت هدى أكثر من يدرك المواقف الصعبة التي واجهته ليصل للشهرة حيث غضب منه والده لفترة طويلة.

واجهت هدى نفس غضب العائلة عندما فكرت في الغناء ورفض شقيقها محمد فوزي بشدة وهددها بمقاطعته ولكنه رضخ لها بعد أن شعر بعشقها للغناء على أن تكتفي بالغناء في الإذاعة دون الظهور على الشاشة.

في عام 1950 وقعت عين المنتج جبرائيل نحاس عليها وأعجب بموهبتها وأقنعها أنها ممثلة سينمائية ذات وجه فريد وجميل، وعرض عليها أن تعمل في فيلم “ست الحسن” للمخرج نيازي مصطفى وعرض عليها عقد احتكار لـ3 أفلام دفعة واحدة ووافقت “هدى” دون تردد فثار فوزي وسخط عليها وهددها بالقتل ولكنها لم ترضخ واشار لها فوزي وقتها أنه تبرأ منها واستمر الخصام بينهما طويلًا.

زواجها من فريد شوقى

تزوجت الفنانة هدى سلطان 5 مرات ولكن استمر زواجها من فريد شوقى لمدة 15 عاما منذ عام 1951 حتى 1969 وأثمر عن ابنتين هما “ناهد، ومها”.

قدمت هدى سلطان مع فريد شوقى أكثر من 20 عملاً وأسسا شركة إنتاج سينمائية وشكلا معا ثنائيا سينمائيا متميزا في السينما المصرية وهي الشعبية التي دفعت النقاد والجمهور لإطلاق لقب “ملك الترسو” على “فريد”

انفصلت عن فريد شوقي بسبب رشدي أباظة

وتردد أن أول خطوة في مشوار انفصال الحبيبين هو إصرار هدى على القيام ببطولة فيلم “امرأة في الطريق” أمام رشدي أباظة وانتهازها فرصة سفر فريد للبنان لأداء هذا الدور الجريء وقيل إن فريد ثار وغضب بشدة عندما علم أن البطل الذي سيقف أمامها هو رشدي لكنها أصرت عليه.

واعترف فريد شوقى بعد ذلك أن الغيرة كانت تنهشه على هدى ولكنه لم يقدر أن يطلب منها الاعتزال لأنه يعرف أن الفن هو حياتها.

افلامها واغانيها

ومثلما تركت مجموعة من الأغاني الجميلة مثل “إن كنت ناسي” و”من بحري وبنحبوه” و”فاتوا الحلوين” وأفلامًا مهمة مثل رصيف نمرة ٥ و”جعلوني مجرمًا” و”عودة الابن الضال” و”تاكسي الغرام” و”الاختيار” و”شيء في صدري” و”السكرية” و”الأسطي حسن” و”وداعًا بونابرت” و”وامرأة آيلة للسقوط”.

تركت أيضًا مجموعة من أهم الأعمال التليفزيونية كان منها “حسن أرابيسك” و”زيزينيا” و”وداعًا ربيع العمر” تركت هدي ٣٢ فيلمًا .

رحيل

ودعت هدى سلطان شاشة السنيما المصرية عن عمر ناهز 81 عامًا عقب وفاة ابنتها مها فريد شوقي بنحو 50 يومًا.. رحلت عن عالمنا “الفتاة الرومانسية والراقصة المتمردة وسيدة الإغراء” هدى سلطان، “ست الحسن” في ٥ يونيو ٢٠٠٦ .