اعداد/امانى عبد المنعم

توفي صباح اليوم الجمعة، فضيلة الدكتور محمد الراوي عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، عن عمر يناهز 89 عامًا.

نشأته

هو محمد محمد الراوي درس وتخرج من جامعة الأزهر الشريف ولد في قرية “ريفا” محافظة أسيوط، غرة فبراير 1928، عضو في مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة. وعين رئيس قسم التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة بكُتاب قريته، ليلتحق بعدها بمعهد أسيوط الديني، ومن ثم إلى كلية أصول الدين بالقاهرة ليحصل منها على الشهادة العالية عام 1954، ثم الشهادة العالمية مع تخصص التدريس من كلية اللغة العربية – جامعة الأزهر عام 1956.

 

حياته العملية

عمل بعد تخرجه بقسم الدعوة في وزارة الأوقاف ثم أصبح مفتشا عاما في مراقبة الشؤون الدينية بعد مسابقة عامة لجميع المفتشين كان ترتيبه الأول على الناجحين نقل بعدها إلى مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة وعمل بالمكتب الفني بالمجمع.

ابتعث من قبل الأزهر الشريف إلى نيجيريا لتدريس اللغة العربية وعلوم القرآن.
طلب لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وانتقل إليها بداية من العام الدراسي 1390* 1391هـ واستمر بها مدة تزيد على خمس وعشرين سنة عمل خلالها في:
كلية اللغة العربية – مدرسا للتفسير والحديث
كلية العلوم الاجتماعية – من بداية إنشائها ساهم في قيام كلية أصول الدين – وعمل بها أستاذا للقرآن وعلومه ورئيسا لقسم القرآن أكثر من ثلاثة عشر عاما ساهم في إنشاء المعهد العالي للدعوة الإسلامية وقام بإلقاء المحاضرات فيه وأشرف على بعض رسائل الماجستير للذين أكملوا الدراسة فيه، كما أشرف على كثير من الرسائل العلمية ما بين ماجستير ودكتوراة في كلية أصول الدين وغيرها من كليات الجامعة.

اشترك في مناقشة كثير من الرسائل العلمية في جامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة أم القرى بمكة المكرمة، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وجامعة الملك سعود.
والفقيد الراحل عضو في مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة، وعُين رئيسا لقسم التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

وللشيخ الراوي عدة مؤلفات منها، الدعوة الإسلامية دعوة عالمية، وكلمة الحق في القرآن الكريم، القرآن والإنسان، القرآن الكريم والحضارة المعاصرة، كان خلقه القرآن، وغيرها من المؤلفات.

وقد قام الشيخ الراوي بتقديم بعض البرامج الدينية في بعض القنوات والمحطات الفضائية، كما أنه قام بتسجيل ما يقرب من 400 حلقة تذاع يوميا على أثير إذاعة القرآن الكريم بالقاهرة حملت اسم “مقدمة التلاوة”، وأشرف كذلك على عمل مقدمة للمصحف الوثائقي الذي جمعته إذاعة القرآن بالقاهرة، فجمع بين القراء القدامى ووصل بينهم في مصحف متكامل بلا انقطاع.

وفاته

توفي صباح يوم الجمعة 7 رمضان 1438 هـ الموافق 2 يونيو 2017م وصلي علية صلاة الجنازة من الأزهر الشريف بعد صلاة الجمعة.