القاهرة - اخبار مصر

ادانت كلا من السعودية والإمارات والعراق الحادث الإرهابى الذى استهدف أتوبيس يقل عددا من الأقباط صباح اليوم، الجمعة، على الطريق الصحراوى بالمنيا.

وعبر مصدر مسئول بوزارة الخارجية السعودية، عن إدانة المملكة وبأشد العبارات الهجوم المسلح فى محافظة المنيا، مما أسفر عن سقوط عشرات الأبرياء بين قتيل وجريح، حسبما ذكرت وكالة واس السعودية.

وجدد المصدر تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب مصر، مشددًا على ضرورة تعزيز الجهود وتوثيق التعاون الدولى للقضاء على آفة الإرهاب والتطرف.

كما أدانت وزارة الخارجية البحرينية بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الذي وقع بمحافظة المنيا بمصر, وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وأكدت الخارجية البحرينية – فى بيان أوردته وكالة الانباء البحرينية تضامن مملكة البحرين مع مصر, ووقوفها إلى جانبها في مواجهة الإرهاب, والتصدي لكل أشكال العنف والتطرف ودعمها التام لكل ما فيه أمن مصر واستقرارها وسلامة مواطنيها وكافة المقيمين على أراضيها.

وأعربت عن خالص التعازي لأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذا العمل الإجرامي الذي يستهدف ترويع الآمنين وتهديد حياتهم.

ومن جانبه, أدان رئيس دولة فلسطين محمود عباس, الهجوم الإرهابي , مؤكدا وقوف الشعب الفلسطيني إلى جانب مصر وقيادتها برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي في حربهم ضد الإرهاب وضد من يحاول خلق الفتنة والمس بالنسيج الاجتماعي.

وأعرب الرئيس عباس عن ثقته بأن هذه الهجمات الإرهابية لن تهز من عزم مصر في مكافحة الإرهاب ومحاربته بكل الوسائل المتاحة, وبأن هذا البلد الشقيق سينتصر في النهاية, داعيا لأرواح الشهداء بالرحمة والسكينة, ولأسرهم بأحر التعازي, وللمصابين بالشفاء
العاجل, وللرئيس وللشعب المصري الشقيق كل الخير والتقدم والاستقرار والازدهار.

كما  أدان الناطق باسم الحكومة الفلسطينية طارق رشماوي هذا الاعتداء في بيان صحفي, مؤكدا وقوف الحكومة والشعب مع الأشقاء في مصر بهذا المصاب.

وفي السياق ذاته, ندد المتحدث باسم حركة فتح أسامه القواسمي وعضو مجلسها الثوري, في تصريح صحفي, بهذا الحادث, بقوله: إن مصر وشعبها أقوى من كل المؤامرات التي تحاك ضدها, وكما أثبت الشعب المصري وعيه التام في المراحل السابقة, وقطع الطريق على كل دعاة الفتنه, وهو قادر اليوم على قطع الطريق أمام هذا الفكر الظلامي الإرهابي الذي يستهدف إخوتنا وأحبتنا الاقباط, ويستهدف مصر العروبة.

ومن جانبه, أدان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني, الهجوم الإرهابي البشع, معربا عن استنكاره لكل الأعمال التي تقوم بها العصابات الظلامية من الخوارج والبعيدة كل البعد عن القيم الإنسانية والأديان السماوية, مؤكدا وقوف الأردن يدا واحدة مع الشقيقة مصر في الحرب على الإرهاب, الذي يستهدف الإسلام والإنسانية.

وذكر بيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي, أن العاهل الأردني أعرب عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة , سائلا الله العلي القدير أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته, وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل, ويجنب مصر وشعبها الشقيق كل مكروه.

وقدم المومني العزاء باسم الحكومة الأردنية, للحكومة المصرية ولأهالي الضحايا, متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

من جانبه، أدان الرئيس اللبناني العماد ميشال عون, الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة للاقباط, اليوم الجمعة في المنيا وسقط على إثره عدد من الشهداء والمصابين, مؤكدا وقوف لبنان إلى جانب مصر في مواجهة الإرهاب وكل ما يهدد أمنها واستقرارها.

وبعث الرئيس عون برقيات عزاء إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي, والبابا تواضرس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية, معزيا بالضحايا الذين سقطوا ومتمنيا للجرحى الشفاء العاجل.

ومن ناحيته, ندد النائب اللبنانى محمد قباني بشدة هذا الهجوم الارهابى, والاسلام الحقيقي منه براء.

وقال – فى تصريح اليوم – إنه علينا أن نتضامن جميعا مع أقباط مصر ونقدم التعازي القلبية إلى الحكومة المصرية وللكنيسة القبطية وخاصة البابا تواضروس الثانى.

كما أدان رئيس مجلس الوزراء اللبنانى سعد الحريري الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مواطنين أبرياء في المنيا, مؤكدا أن هذه الجرائم تخالف المبادئ والقيم الدينية والأخلاقية ولا وظيفة لها سوى الإساءة للاسلام والمسلمين وإثارة الفوضى والفتن.

وقال رئيس الوزراء اللبنانى – فى بيان – إننا نؤكد إدانتنا الشديدة لهذه الجريمة النكراء ووقوفنا إلى جانب الشقيقة مصر رئيسا وحكومة وشعبا في مواجهة ما تتعرض له من استهدافات مشبوهة ونبدي تعاطفنا مع ذوي وأهالي الضحايا في مصابهم الأليم مشددا
على وجوب تضافر كل الجهود في سبيل العمل على نبذ التطرف واستئصال الإرهاب.

وأضاف قائلا لقد هالنا نبأ الجريمة النكراء التي تأتي ضمن سلسلة الجرائم الإرهابية التي تستهدف الأبرياء في العديد من الدول.
كما أدانت وزارة الخارجية العراقية بشدة الهجوم الذي استهدف حافلة تقل مدنيين أقباط بمحافظة المنيا, مؤكدة وقوف العراق إلى جانب مصر ضد جماعات التطرف والإرهاب.

كما أدانت الخارجية الروسية هذا العمل الإرهابي الشنيع ضد الحافلة التى كانت تقل مواطنين مسيحيين في محافظة المنيا, وذكر بيان للخارجية الروسية أن هذه الحملة الشنيعة تoظهر مرة أخرى الطبيعة اللانسانية للارهابيين الذين استخدموا كافة الوسائل لتحقيق
أهدافهم الدنيئة.

كما أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي , التي تتخذ من جدة مقرا لها , وبأشد العبارات العمل الإرهابي الذي استهدف اليوم الجمعة حافلة تقل مواطنين مصريين أقباط أثناء توجههم إلى رحلة دينية في محافظة المنيا جنوب مصر مما أدى مقتل وإصابة العشرات من الأبرياء معظمهم من الأطفال.

ووصف الأمين العام الدكتور يوسف بن احمد العثيمين , في بيان تلقت وكالة أنباء الشرق الأوسط نسخة منه اليوم , هذا العمل الإرهابي بالجبان الذي لن يزيد الشعب المصري إلا وحدة وتماسكا في مكافحة الإرهاب الذي يخالف تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وجميع
الأديان ويستهدف ترويع المدنيين الأبرياء.

كما أعرب الأمين العام عن أحر تعازيه لأسر الضحايا ولمصر حكومة وشعباk , متمنياالشفاء العاجل للجرحى.

ومن جانبها,أدانت فرنسا بأشد العبارات الهجوم الارهابي الذي استهدف اليوم الجمعة حافلة تقل مواطنين أقباط في محافظة المنيا بجنوب مصر.

وقال وزير أوروبا و الشؤون الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان في بيان :” باسم فرنسا أدين بأشد العبارات هذا العمل الجبان و الوحشي الذي أحزن مصر”.

وعبر وزير الخارجية عن خالص تعازيه لاسر الضحايا و عن تضامنه الكامل مع السلطات و الشعب المصري, مؤكدا ان فرنسا تقف بحزم الى جانب مصر في حربها ضد الارهاب.

أدان روجيه نكودودانج رئيس البرلمان الإفريقي الحادث الإرهابي الذي وقع ضد حافلة تقل مجموعة من المواطنين الاقباط بمحافظة المنيا في وقت سابق اليوم.

وقال مصطفى الجندي المستشار السياسى لرئيس البرلمان الإفريقى رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب -في بيان- إن نكودودانج قدم العزاء لمصر قيادة وحكومة وشعبا ولقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في ضحايا الحادث الاليم.

وأضاف أن رئيس البرلمان الإفريقي أبلغه في اتصال هاتفي دعم ومساندة لمصر في حربها ضد الارهاب, وأنه يطالب قادة الدول الإفريقية بالتعاون في مجال الأمن والمعلومات والتدريب, كما دعا الدول التي تعطي غطاء سياسيا لجماعة الإخوان الارهابية في ليبيا وبوكو حرامفي غرب إفريقيا وحركة الشباب في الصومال للتوقف فورا عن دعم هذه الجماعات سياسيا واقتصاديا وعسكريا.

كما أدان مجلس “رؤساء الكنائس” في الأردن الهجوم الإرهابي الجبان, الذي استهدف حافلة للأقباط في محافظة المنيا جنوب مصر, وأودى بحياة العديد من أبناء مصر الأقباط العزل وإصابة العشرات أيضا, مؤكدا أن هذا العمل البشع الذي يستهدف الأبرياء المتجهين إلى بيوت الله للصلاة لهو جريمة شنعاء بحق الإنسانية جمعاء.