موسكو -أ ش أ

اعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوجدانوف “إن الخبراء الروس والإيرانيين والأتراك سيحددون على الخرائط حدود مناطق تخفيف التصعيد في سوريا”، لافتا إلى أنه من المفترض إقامة معابر هناك لمنع دخول المسلحين إلى هذه المناطق.

وأضاف بوجدانوف لوكالة أنباء “سبوتنيك ” الروسية اليوم /الجمعة “تنص مذكرة مناطق تخفيف التصعيد على تشكيل مجموعات عمل، وتؤكد أن الدول الضامنة بالذات ستشكل مجموعة عمل لمناقشة من سيوفر الأمن على الأرض والتوصل للاتفاق”.

وأشار إلى أن روسيا وإيران وتركيا ستقوم بتحديد مناطق تخفيف التصعيد وحدودها ومن سيتحكم بتنقل الناس، ولذلك يجب إقامة معابر وفرض السيطرة على هذه المناطق، مؤكدا أنه من غير الواضح حتى الآن من سيوفر الأمن في هذه المناطق.

وكان ممثلو الدول الضامنة لاتفاق الهدنة في سوريا قد وقعوا على مذكرة خاصة بإنشاء مناطق لوقف التصعيد في سوريا وذلك خلال الاجتماع العام الختامي لمفاوضات استانا-4 بداية الشهر الجاري.