برازيليا - أ ش أ

تراجع الرئيس البرازيلى ميشيل تامر اليوم عن قراره الصادر امس الاربعاء بنشر قوات الجيش فى شوارع برازيليا والتى تشهد مظاهرات حاشدة تطالب باستقالته .

وذكرت شبكة “ايه بى سي نيوز” الاخبارية الامريكية ان جنود الجيش بدأوا فى الانسحاب من مواقعهم فى شوارع المدينة , وذلك طبقا لوزارة الدفاع البرازيلية .

واشارت الشبكة الامريكية إلى أن شعبية الرئيس ميشيل تامر تراجعت منذ توليه مقاليد السلطة قبل اكثر من عام بسبب اتهامات بالفساد وتوجيه الاتهام الى سلفه بالتقصير بعد ابعاده عن منصبه , حيث يطالب بعض المعارضين بضرورة تخليه عن السلطة نظرا للطريقة التى تولى بها الحكم فضلا عن محاولاته لتمرير الاصلاحات الاقتصادية اللازمة لاصلاح الميزانية وخفض مزايا العامين المتقاعدين .