لوس أنجليس -رويترز

 

ناشد محبو المغني الكندي الشهير جاستن بيبر إلغاء حفلاته المقررة في بريطانيا ضمن جولته الحالية مما يشير إلى التداعيات المحتملة على قاعدة من المعجبين الشبان بعدما استهدف تفجير انتحاري حفلا للمغنية أريانا جراندي في مانشستر.

ومن المقرر أن يقدم بيبر (23 عاما) معشوق الشابات حفلا في الهواء الطلق بحديقة هايد بارك في لندن في يوليو تموز. لكن محبيه توافدوا على وسائل التواصل الاجتماعي للقول إنه يجب إلغاء حفلاته حرصا على سلامته وسلامة المعجبين به.

وكتب مستخدم تعليقا على الحساب الخاص بسكوتر براون مدير بيبر على موقع إنستاجرام يقول “الغوا حفل جاستن في بريطانيا أرجوكم! نحرص على سلامته أرجوكم!”

وبراون هو مدير جراندي (23 عاما) أيضا. وكان محبو جراندي، ومعظمهم من المراهقين، توافدوا بأعداد كبيرة على حفلتها في مانشستر ليل الاثنين عندما وقع التفجير الانتحاري وأسفر عن مقتل 22 شخصا وإصابة العشرات.

وذكرت مجلة بيبول أن جراندي صاحبة أغنية (بروبليم) سافرت إلى فلوريدا يوم الثلاثاء لقضاء بعض الوقت مع أسرتها. ولم يرد براون وشركة التسجيلات الخاصة بجراندي على اتصالات لإعلان ما إذا كانت ستستكمل جولتها العالمية التي تتضمن حفلات في لندن وأوروبا.

واشترت ليان موراي (20 عاما) تذكرتين لحضور حفلة بيبر في دبلن الشهر المقبل لكنها قالت إنها تفكر في بيعهما بعدما ما حدث في مانشستر.

وقالت موراي التي دفعت 180 يورو (200 دولار) لكل تذكرة لرويترز “لا أريد أن تنتهي ليلة أتمنى أن تكون ليلة جميلة بشيء على غرار ما حدث الليلة الماضية” في إشارة إلى الهجوم.

وأضافت “من المفزع التفكير في أنه ربما كان أي منا هناك ويظهر ذلك بالفعل أنك لا تعلم أبدا ما ينتظرك”.

والجولات الغنائية أحد المصادر الرئيسية لدخل الموسيقيين خلال السنوات القليلة الماضية. وحققت أكبر عشر جولات غنائية حول العالم 1.67 مليار دولار في 2016 وفقا لمؤسسة بولستار المعنية بالموسيقى فيما جنى المغني بروس سبرينجستين وحده 268.3 مليون دولار من هذا المبلغ.