أخبار مصر

اخبارمصر – ياسمين سنبل

مرت مؤشرات البورصة المصرية بأداء عرضي خلال الأسبوع الأخير من أغسطس 2014 ، وظهر قائد جديد هو “قطاع الاتصالات” ليعيد التوازن بالإضافة للقائد القديم “البنك التجاري الدولي” الذي عاد للظهور مرة اخرى بنهاية الأسبوع لتعيد السوق شحن لتنطلق إلى مستهدفات جديدة.

ارتفع مؤشر” إيجي إكس 30″ خلال تعاملات الأسبوع بنسبة 0.66 % ليغلق عند مستوى 9.435 نقطة
وصعد مؤشر “إيجي إكس 70” ارتفاعا بنحو 0.98% مغلقا عند مستوى 659 نقطة.

وارتفع مؤشر “إيجي إكس 20” بنحو 0.6% مغلقا عند مستوى 11.325 نقطة.

وزاد مؤشر “إيجي إكس 100″ فسجل ارتفاعا بنحو 0.29%مغلقا عند مستوى 1.169 نقطة.

وربحت أسهم البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الماضي 4.5 مليار جنيه ليبلغ رأس المال السوقي للشركات المقيدة بالبورصة 524 مليار جنيه في نهاية الأسبوع، وذلك بارتفاع 1 % عن الأسبوع السابق عليه.

وقال وائل عنبة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لإحدى شركات إدارة المحافظ المالية ان السوق الأسبوع الماضي عرضي تجميعي من منطقة 9300 نقطة إلى 9500 نقطة استعدادا لاختراق القمة 9500 نقطة وتحقيق مستهدفات جديدة.

ووجه عنبة رسالة الى المحللين ” رفقا بالمستثمرين…لا داعي لتوصيات الخروج من السوق والذعر مع أي جنى ارباح مع الافراط في المستهدفات الهبوطية بالأف نقطة”، مؤكدا ان الاتجاه العام للبورصة صاعد ولكن يتخلله عمليات جني أرباح.

وأوضح خبير أسواق المال ان قطاع الاتصالات هو من أوقف تراجع السوق هذا الأسبوع وجعلها تعكس اتجاهها للصعود، فقد شكلت الاخبار الجيدة لأوراسكم تليكوم من موافقة الجمعية العمومية على بيع 51 % من حصة اوراسكوم تليكوم الجزائر، بالإضافة الى إعادة تقيم السهم من قبل مورجان ستانلي بـ7 جنيهات مع توصية بالشراء، والمصرية للاتصالات والحديث عن الرخصة الرابعة والخدمات المتكاملة ، هذا ما جعل السوق يتماسك ويتحول للارتفاع خلال جلسة الأربعاء والخميس ثم عاد القائد القديم البنك التجاري الدولي خلال جلسة الخميس ليصعد بالسوق الى مستوى 9500 نقطة في ظل شراء أجنبي مكثف وهو ما يشير إلى وجود مستهدفات صعودية خلال الفترة القادمة.

اعتمدت الجمعية العامة غير العادية لشركة “جلوبال تليكوم” القابضة، بجلستها المنعقدة أمس، بيع الشركة لــ 51% من أسهم أوراسكوم تليكوم الجزائر إلى صندوق الاستثمار الاهلي الجزائري.
وقامت الشركة والصندوق وفيمبلكوم ليمتد بابرام عقد بيع أسهم بتاريخ 18 أبريل 2014 بموجبه تم بيع 51% من أسهم اوراسكوم تليكوم الجزائر إلى الصندوق فشل في اختبار 9500 وتحسن للاتصالات
وقال إيهاب سعيد المحلل الفني انه للمرة الثالثة على التوالي يفشل مؤشر السوق الرئيسي ” EGX30 ” في تجاوز مستوى المقاومة السابق قرب 9500 نقطه وان كان قد نجح في تجاوزه لأعلى بشكل طفيف بجلسة الاحد ولكنه فشل في الثبات أعلاه ليميل إلى التحرك العرضي أغلب جلسات الاسبوع تأثرا بعمليات جنى الارباح التي تعرضت لها بعض الاسهم القيادية وعلى رأسها سهم “البنك التجاري الدولي” -صاحب الوزن النسبي الأعلى في المؤشر – كذلك سهم “المجموعة المالية هيرميس القابضة”، وسهم “مجموعة طلعت مصطفى”.

ولفت سعيد إلى انه للمرة الأولى منذ فترة ليست بالقصيرة تتعرض أسهم قطاع الاسكان لعمليات جنى ارباح واضحه بقيادة سهم “مصر الجديدة للإسكان والتعمير” والذى فشل في مواصلة ادائه الإيجابي بعد تحقيقه لأعلى مستوى سعرى له منذ عام 2008 عند 70,25 جنيه ليعاود تراجعه ويغلق قرب مستوى 66,50 جنيه، وايضا سهم السادس من اكتوبر “سوديك” والذى فشل هو الاخر في مواصلة صعوده بعد اقترابه من مستوى 49,50 جنيه ليعاود تراجعه في ويغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى 46,30 جنيه
وتابع “وعلى العكس فقد شهد الأسبوع الماضى تحسن نسبى فى اداء قطاع الاتصالات بقيادة سهم “جلوبال تيليكوم” والذي نجح في تجاوز مستوى المقاومة قرب 5,30 جنيه ليقترب من أعلى مستوى سعري له منذ يونيو الماضى عند 5,54 جنيه ولكنه فشل فى الثبات اعلاه ليعاود تراجعه ويغلق قرب مستوى 5,39 جنيه، وايضا سهم “المصرية للاتصالات” بعد فتره طويلة من التحركات العرضيه نجح السهم اخيرا فى معاودة صعوده وتجاوز مستوى المقاومه السابق قرب 14,20 جنيه ليقترب من مستوى 14,65 جنيه.

وقال احمد العطيفي خبير أسواق المال ان قطاع الإسكان هدء بعد عمليات الشراء المتتالية خلال الفترة الماضية لكن جنى الأرباح لم يمتد لاسهم القطاع الصغيرة، كما ان المؤشر الرئيسي اثبت انه مؤشر السهم الأوحد وهو “البنك التجاري الدولي” لذلك اول ما بعدت القوة الشرائية عنه المؤشر لم يقوى على استكمال الصعود واختراق مستوى 9500 نقطة.

وأضاف العطيفي ان الأسبوع خلى من أي محفزات او انباء عن مشروعات تدعم السوق، وانما استقرار في أسعار الصرف والاحتياطي النقدي ساهم في استقرار السوق.

واما فيما يتعلق بمؤشر ال EGX70 -والذي يقيس اداء الاسهم الصغيرة والمتوسطة – فقد مال ادائه الى التحرك العرضي أسفل مستوى المقاومة الرئيسي قرب 666 نقطه واعلى مستوى الدعم الجديد قرب 647 نقطه تاثرا بالتحركات العرضيه التى سيطرت على اداء غالبية الاسهم الصغيره والمتوسطه لاسيما الاسهم ذات الوزن النسبى العالى فى ظل ايقاف التعامل على سهم العقارية للبنوك الوطنية والذي كان يعد احد الدعائم الرئيسيه للمؤشر خلال الفتره الماضيه.

شطب الدلتا للسكر

وأوضح إيهاب سعيد خبير أسواق المال انه من أبرز الأحداث التي شهدتها السوق الأسبوع الماضي اعلان شركة “الدلتا للسكر” عن رغبها فى اجراء شطب اختيارى من البورصه اعتراضا على قواعد القيد الجديده والمتمثل احداها فى ضرورة تعيين عضويين مستقليين من خارج الشركه داخل مجلس ادارة الشركات المقيدة تطبيقا لمبادئ الحوكمة، وهو ما اعتبرته ادارة الشركة تعسفا غير مبرر!

وبطبيعة الحال جاء هذا الاعلن ضد رغبة حاملي أسهم الشركة لاسيما المحتفظين بالسهم منذ سنوات على اعتبار ان السهم كان يتداول خلال عام 2008 قرب اعلى مستوى له منذ الادراج عند 38 جنيه، والمعروف ان الشركة التى ترغب فى اجراء الشطب الاختيارى يتعين عليها تقديم عرض شراء إجباري لشراء أسهم المتضررين من الشطب بمتوسط اسعار السهم خلال الفترة القصيرة الماضية.

ويذكر ان السهم يتدوال بين مستوى 14 جنيه كاعلى سعر ومستوى 9,60 كأدنى سعر منذ سبتمبر 2012.

من جانبه اعتبر وائل عنبة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لإحدى شركات إدارة المحافظ المالية ان القرار شركة الدلتا للسكر مفاجئ وغير مبرر، سهم تبلغ 80 % من ملكيته لجهات حكومية، التداول عليه كان ضعيف جدا، ويعد من الأسهم الدفاعية التي يمكن للمحافظ والصناديق شرائها والمبررات لرئيس الشركة غير منطقية فتارة يقول ان القيد غالي ومرة يرفض التعليق على القرار

وقال ان هناك علامات استفهام حول الدلتا للسكر فالتداولات على أسهم الشركة في زيادة وأسعار السهم ترتفع والشركة تريد الشطب.

وأضاف ” اطالب وزير الاستثمار الذي يعرف أهمية ادراج الشركات في البورصة في الوقت الحالي بضرورة التدخل لكي لا نعطي رسالة سلبية عن الشركات الحكومية المدرجة في البورصة

وقال ان خلال الثلاث سنوات الماضية خرجت اسهم يتجاوز قيمتها 80 مليار جنيه “اوليمبك جروب” و”موبينيل” و”سوسيتيه جنرال” و”اوراسكوم للإنشاء والصناعة” مما أدى لتراجع القيمة السوقية للبورصة المصرية، ولذلك فالسوق بحاجة الى بضاعة جديدة، اسهم نشطة.

وإذا صحت الانباء حول طرح أسهم لشركة اوراسكوم للأسمدة بالبوصة سيشجع ذلك رجال الأعمال للاقتضاء بال ساويرس.

وقال احمد العطيفي ان طلب شركة الدلتا للسكر الشطب الاختياري من البورصة “نقطة سوداء” في حق البورصة المصرية، بان يكون هذا هو انطباع الشركات حكومية عن السوق هو ضرورة الخروج منه.
وأشار إيهاب سعيد خبير أسواق المال إلى ان احجام التعاملات تراجعت بجلسات الاسبوع الماضي لتتراوح بين 600 -740 مليون بمتوسط تعاملات يوميه بلغ 670 مليون بالمقارنه مع 917 مليون جنيه بجلسات الاسبوع قبل الماضي، وارجع ذلك إلى عمليات جنى الارباح التى شهدها الاسبوع الماضي، بالإضافة الى التحركات العرضية التى سيطرت على اداء غالبية الاسهم الصغيره والمتوسطه وهو ما ادى لإحجام شريحة كبيره من المتعاملين انتظارا لاتضاح الرؤية بشكل كبير.

واما فيما يتعلق بفئات المستثمرين بجلسات الاسبوع الماضى فقد واصل المستثمرون الاجانب سلوكهم الشرائى الواضح اغلب جلسات الاسبوع باستثناء جلسة الاحد التى شهدت مبيعات ضعيفة فيما واصل المستثمرين العرب سلوكهم البيعى اغلب جلسات الأسبوع، واما فيما يتعلق بالمستثمرين المصريين فقد شهد الاسبوع الماضى تحول واضح فى سلوكهم فى اتجاه الشراء، بينما استمرت المؤسسات المحلية في الاتجاه البيعي للأسبوع الثاني على التوالي.

وتوقع إيهاب سعيد ان يواصل مؤشر السوق الرئيسي EGX30 محاولة اختراق مستوى المقاومة السابق قرب 9500 نقطه والذي إن نجح فى تجاوزه لأعلى فنتوقع معه ان يواصل صعوده في اتجاه مستوى 10000 نقطه.