اخبارمصر - عصمت سعد

وقع صندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء، أول بروتوكول تعاون لتدريب وإعادة تأهيل سائقي مؤسسات الدولة طبقا لقانون المرور الجديد، لتفادي حوادث الطرق، ويوقع البروتوكول بين الصندوق وجامعة الإسكندرية وأكاديمية مصر للقيادة، تحت رعاية المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء.

وأكد د. عبد الوهاب الغندور الأمين العام لصندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء، إن البروتوكول يهدف إلى إقامة نموذج مطور ومتكامل لتعليم القيادة في مصر، ليتم تعميمه فيما بعد حال نجاحه وذلك للحد من ارتفاع معدلات حوادث الطرق، بالإضافة إلى خلق جيل جديد من السائقين المدربين في كافة مجالات القيادة .

واضاف أن هذا النموذج سيتم تعميمه حال نجاحه، للعمل على انتشار مدارس وأكاديميات تعليم قيادة المركبات في كافة المحافظات، والتأهيل المهني للمدربين لضمان تحقيق التنمية المستدامة في هذا النطاق .

وأوضح الغندور أن البروتوكول يهدف أيضا للوصول إلى المستويات العالمية في تعليم قيادة المركبات مما يؤهل عناصر العملية التعليمية للحصول على الاعتماد الأكاديمي الدولي “Accreditation” .

وأكد الأمين العام لصندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء، أن هذا البروتوكول وما يتضمن من مشروعات يمثل نقطة انطلاق نحو تحقيق الأهداف المشتركة من التعاون السابق ذكرها، والتي سيترتب عليها رفع مستوى الكفاءة المهنية للعمالة المصرية وخفض معدلات الحوادث في مصر، والوصول إلى المرحلة التي يمكن معها التقدم بتعديلات تشريعية للجهات المعنية لتنص على إلزامية الحصول على دورات تدريبية قبل التقدم للحصول على رخصة القيادة أسوة بالنظام المتبع في الدول المتقدمة .

من جانبه ذكر عادل مهنا رئيس أكاديمية مصر للقيادة، إن الأكاديمية أنشأت بمشاركة من الإمارات العربية المتحدة، لتعليم قيادة السيارات بكافة أنواعها للحد من معدلات الحوادث المرورية المرتفعة، وخلق فرص عمل للشباب داخل وخارج مصر وبالتالي الحد من ممارسات الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى المساهمة في تطوير قطاع نقل الركاب وجذب استثمارات محلية وخارجية في هذا المجال بجميع محافظات الجمهورية.

وأضاف أن صندوق تطوير التعليم يضع نموذجا جديدا من خلال ذلك البروتوكول للتعاون بين الدولة مع القطاع الخاص وجامعة الإسكندرية وذلك لخلق تعاون بين الأطراف المشتركة في الاتفاقية لإقامة نموذج ناجح في هذا المجال يتم تعميمه على مستوى الجمهورية .

وأوضح مهنا أن البروتوكول الذي سيعلن عنه غدا يتضمن تكاتف صندوق تطوير التعليم وجامعة الإسكندرية والأكاديمية لخلق هذا النموذج، حيث تقدم الأكاديمية التدريب الفني اعتمادا على الخبرة الطويلة للجانب الإماراتي في حين يشرف صندوق تطوير التعليم على خلق مناهج علمية متكاملة للتدريب الفني مثل منح المتدربين دورات في اللغة الأجنبية، خدمة العملاء، مبادئ القانون، الإسعافات الأولية وذلك بهدف الارتقاء بمستوى المتدربين وتأهيلهم لسوق العمل المحلي والخارجي على أعلى مستوى .

وأشار رئيس أكاديمية مصر للقيادة إلى أن جامعة الإسكندرية ستقوم بإعداد المناهج وتطويرها طبقا للاحتياجات، وذلك بالاعتماد على الكليات والمعاهد المختلفة، بما لديها من خبرات كبيرة في مجالات التعليم المختلفة .

واكد الدكتور عبد الوهاب الغندور مدير صندق تطوير التعليم بمجلس الوزراء ان 64 % من حوادث الطرق فى مصر ترجع الى العامل البشرى مؤكدا ان خسائر الحوادث بلغت 30 مليار جنيه وحالة وفاة كل 30 دقيقة .

واكد خلال توقيع اول بروتوكول تعاون مع اكاديمية مصر للقيادة للحد من حوادث الطرق ان البروتوكول يشمل برامج تدريبية لسائقى المؤسسات الدولة وتعميم هذا النموذج على كافة السائقين بهدف الحد من حوادث الطرق.

واضاف ايضا ان 23% من حوادث الطرق بسبب فساد قطع الغيار.