القاهرة- أخبار مصر

التقطت أقوى المراصد التي تمتلكها وكالة “ناسا” والوكالة الفضائية الأوروبية، صورا فوتوغرافية جديدة لسديم السرطان المشهور.

وقالت الباحثة في جامعة بوينس آيرس الأرجنتينية، غلوريا دوبنر، إن “الصور الفوتوغرافية التي التقطت في مختلف مجالات الأشعة الكهرمغناطيسية سمحت لنا برفع الستار عن بعض الأسرار التي ما زال يحفظها هذا الكفن الغريب لنجم ميت”

يذكر أن سديم السرطان عبارة عن نقطة ساطعة في كوكبة الثور ظهرت في سماء نصف الكرة الأرضية الشمالي عام 1054، بحسب ما سجله العلماء الصينيون وعلماء العصر الجديد في سجلاتهم الفلكية، دون أن يعرّفوا ماهيته وطبيعته.

أما علماء الفلك المعاصرون فتوصلوا فيما بعد إلى استنتاج مفاده بأن سديم السرطان هو مصدر ساطع لأشعة غاما والأشعة السينية، يحيط بنجم السوبرنوفا الذي انفجر عام 1054. ويعد سديم السرطان من أكثر الأجرام الفضائية من هذا النوع دراسة إلى حد الآن لقربه من الأرض وسطوعه الشديد.

وقد تم التقاط الصور الفوتوغرافية التي كشفت ناسا عنها من قبل مرصد “هابل” الفضائي البصري، ومرصد “سبيتسر” العامل بالموجات تحت الحمراء، ومرصدي “XMM-Newton” و”تشاندرا” العاملين بالأشعة السينية ومرصد “VLA” اللاسلكي.

وقالت غلوريا دوبنر إن “تلك الصور الفوتوغرافية ترسم لنا بورتريه كامل لسديم السرطان. أما المقارنة بينها فستمكن العلماء من استيضاح كيفية وجود وتتطور أكفان النجوم الميتة في الكون”.