اخبار مصر- شيرين حسين

شق ايمانويل ماكرون البالغ 39 عاما والذي لم يكن معروفا حتى فترة قصيرة، طريقه الى الساحة السياسية الفرنسية بسرعة كبرى أوصلته مباشرة الى الاليزيه بعد الحملة الانتخابية الأولى التي يخوضها في حياته.

وأصبح ماكرون أصغر رئيس سنا في تاريخ فرنسا بعدما هزم مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن بنسبة تراوح بين 65,5% و 66,1% من الاصوات، مقابل 33,9% الى 34,5% لها بحسب تقديرات.

دخل السياسي الشاب، ابن الطبيب، الحريص على اناقته، ساحة السياسة الفرنسية بهدوء في 2012 بصفة مستشار اقتصادي للرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند.

في تشرين الثاني/نوفمبر أبدى السياسيون المتمرسون من كل التوجهات بعض الازدراء لقرار ماكرون خوض السباق الرئاسي بعد استقالته من منصب وزير الاقتصاد (2014-2016).

واعتبرت انذاك غموض برنامجه وقلة خبرته في اللقاءات الانتخابية وحملته بلا حزب منظم عراقيل تعجيزية على طريق الاليزيه.

لكن المرشح الذي يعتبر نفسه “تقدميا” نجح في الاستفادة من الانتخابات التمهيدية لدى اليمين اولا ثم اليسار التي أنتجت مرشحين أجازوا له هامش مناورة في الوسط استغلته حركته الشابة “الى الأمام!” التي أسسها في نيسان/ابريل 2016.

واستفاد من المتاعب التي واجهها مرشح اليمين فرنسوا فيون بعد اتهامه رسميا بفضيحة وظائف وهمية لصالح أفراد من عائلته، وحظي بدعم شخصيات أساسية مثل السياسي الوسطي فرنسوا بايرو، مسجلا تقدما تدريجيا في استطلاعات الرأي.

في 23 نيسان/ابريل تصدر ماكرون الدورة الاولى من الانتخابات بنسبة 24,1% متقدما على لوبن.

ومن خبرته القصيرة في السلطة كمستشار رئاسي لعامين ثم كوزير للاقتصاد لعامين اخرين، يقول الخريج المتفوق من كبرى الكليات الفرنسية الذي يعبر أحيانا بفرنسية قديمة، إنه استخلص عبرة أساسية هي أن النظام السياسي الحالي يعاني من “اختلال وظيفي”.

وقال فرنسوا هولاند مؤخرا في جلسة مصغرة “أعتقد أن ماكرون، وتحديدا لأنه كان من خارج الحياة السياسية التقليدية، أحسّ بأن الأحزاب الحاكمة ولدت نقاط ضعفها بنفسها، وفقدت عامل جذبها وباتت بالية، متعبة، هرمة”.

وسعيا منه الى البناء على تطلعات التجديد السياسي لدى الفرنسيين اسس الوزير الشاب في نيسان/ابريل 2016 حركته التي اختار لها اسم “إلى الأمام!”، وتجاوز عدد منتسبيها حوالى 300 ألف توافدوا من جميع التوجهات لتعزيز ترشيحه.

– اخذ الغضب في الاعتبار

جذبت لقاءات ماكرون الحشود فيما أثار حضور زوجته بريجيت، مدرسته السابقة للغة الفرنسية التي تكبره بـ24 عاما الكثير من التعليقات.

بنى ماكرون كل طروحاته على خط أساسي يقضي بالتوفيق بين الحرية والحماية”، فدعا إلى إصلاح مساعدات العاطلين عن العمل واقترح تدابير “تمييز إيجابي” لصالح الأحياء الفقيرة.

كما استهدف برنامجه بشكل أساسي الطبقات الوسطى التي يقول إنها “منسية” سواء من اليمين أو اليسار.

واعتمد المرشح خطابا خارجا عن إطار الأحزاب التقليدية يتسم بالليبرالية بالمعنى الأنكلوسكسوني للمفهوم، أي ليبرالية اقتصادية إنما كذلك اجتماعية، فجذب شبان المدن وأوساط الأعمال.

غير أن اليمين المتطرف واليسار المتطرف اعتبرا بحدة انه ناطق باسم المستفيدين من العولمة.

أمام هجمات مارين لوبن اثناء المناظرة التلفزيونية الحادة بين الدورتين، أبدى ماكرون برودة أعصاب ونبضا قتاليا، ورد على كل من هجماتها وقدم نفسه بصورة المدافع عن “حس المغامرة الفرنسي” امام “حس الانهزام” لدى مرشحة اليمين المتطرف.

ويقول معارضوه أنه “مخادع” وينددون ببرنامجه الغامض وبموقعه المقرب أكثر من اللزوم من الاوساط الاقتصادية، منتقدين ماضيه كمصرفي، الذي يتبناه ماكرون بالكامل وعاد عليه بلقب “موزارت المالية”.

لكن رغم فوز ماكرون بفارق كبير، ما زال الانضواء خلف شخصه ومشروعه غير مضمون.

ففي الدورة الاولى اكد أكثر من 40% من ناخبيه اختياره لغياب خيار أفضل، بعدما غذت الدعوات للتصدي الى اليمين المتطرف التصويت لصالحه. لكن مختلف انحاء البلاد شهدت تظاهرات ساوت بين مشروعه لاعتباره مفرطا في الليبرالية وقومية مارين لوبن، قبل الدورة الثانية.

وقال ماكرون “سمعت طوال الحملة كاملة غضبا على اوروبا وعدم فهم للعولمة، وسآخذ ذلك في الاعتبار”.

إيمانويل وبريجيت ماكرون، زوجان بعيدان عن الأنماط المألوفة

قصة حب خارجة عن المألوف بين تلميذ ومدرّسته، زوجان رومنسيان يدخلان قصر الاليزيه، بات إيمانويل ماكرون الذي فاز الاحد بالرئاسة الفرنسية وزوجته بريجيت النجمين الجديدين لصحافة المشاهير.

يظهر ماكرون البالغ من العمر 39 عاما امام الناشطين المؤيدين له ممسكا بيد زوجته، شقراء أنيقة رهيفة القامة ذات عينين زرقاوين، عمرها 64 عاما.

يخفي هذا الفارق الشاسع في العمر، الذي يكاد يساوي الفرق بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب (70 عاما) وزوجته ميلانيا (47 عاما)، قصة حب غير تقليدية تضفي إلى الزوجين ماكرون هالة مناهضة للأعراف.

إن كان الفرنسيون اعتادوا الزوجين ماكرون اللذين غالبا ما يتصدران مجلات المشاهير، إلا أن الصحافة الدولية اهتمت كثيرا باخبار هذين الزوجين البعيدين عن الأنماط التقليدية واللذين وصلا إلى السلطة.

تقول ميليسا بيل مراسلة شبكة “سي إن إن” في باريس إن “ما يثير شغف الأميركيين هو قصة الحب”. ورأت صحيفة “دايلي ميل” الشعبية البريطانية إنها “قصة حب القرن”. في المقابل تساءلت صحيفة بيلد الألمانية “تكبره بـ24 عاما! كيف ينجح مثل هذا الزواج؟”.

– “سوف أتزوجك” –

كان إيمانويل فتى في الـ15 حين انتسب عام 1993 إلى دروس المسرح في مدرسته في أميان، المدينة الهادئة في شمال فرنسا و هناك كان ينتظره لقاء قلب حياته رأسا على عقب، إذ أغرم بمعلمة المسرح بريجيت، وكانت متزوجة وأم لثلاثة أولاد، وتكبره 24 عاما.

في العام التالي، كان في الصف الثاني ثانوي، حين تحدى المحرمات وأعلن حبه لها.

تروي زوجته المتحدرة من سلالة من صانعي الحلويات تحظى بالاحترام في أميان، “في السابعة عشرة من عمره، أعلن لي إيمانويل +مهما فعلت، سوف أتزوجك!”.

وتشرح في وثائقي صور مؤخرا عن زوجها “لم يكن كسائر الشباب، لم يكن فتى كنت مفتونة تماما بذكاء ذلك الشاب” وتضيف “شيئا فشيئا، هزم مقاومتي”.

ارتأت عائلة الشاب أن ترسله إلى باريس سعيا لإخماد نار تلك العلاقة، فباشر دراسة جامعية بارعة. لكن إيمانويل لم يبدل رأيه، وقال في كتابه “ثورة” (ريفولوسيون) “كان يتملكني هاجس، فكرة ثابتة: أن أحيا الحياة التي اخترت مع المرأة التي أحببت و أن أبذل كل ما بوسعي لتحقيق ذلك”.

وتمكن من تحقيق هدفه في تشرين الأول/أكتوبر 2007، فتزوج حبيبته.

وكتب مشيدا بشجاعة زوجته “كان ذلك التكريس الرسمي لحب بدأ سرا، وغالبا ما كان خفيا، غير مفهوم من الكثيرين، قبل أن يفرض نفسه على الجميع”.

– “تطور اجتماعي”

“كان لها ثلاثة أولاد وزوج كنت تلميذا، لا غير لم تحبني من أجل ما كنت أملك. من أجل وضع اجتماعي من أجل الرفاه أو الأمان الذي كنت اقدمه لها بل تخلت عن كل ذلك من أجلي”.

قصة حب ماكرون تثير شغف صحافة المشاهير وفضولها وخصوصا أن الزوجين يظهران غالبا تحت الأضواء.

فقد تصدرا مرارا خلال سنة غلاف مجلة “باريس ماتش” الفرنسية التي نشرت صورا لهما الصيف الماضي في ملابس سباحة على أحد شواطئ بياريتز، تحت عنوان “عطلة غرامية قبل الهجوم”.

توضح كانديس نيديليك رئيسة قسم السياسة في مجلة “غالا” الخاصة بأخبار المشاهير، والتي ساهمت في تأليف كتاب “الزوجان ماكرون” عن علاقتهما، “ناضل الزوجان للدفاع عن حبهما. وهما يشعران بالاعتزاز إذ يصلان اليد باليد إلى أعلى عتبات السلطة، وكأنهما ينتقمان لعلاقتهما”.

وترى صوفي ديه ديزير الصحفية في مجلة “فانيتي فير فرنسا” أن “هذين الزوجين اللذين يتبعان نمطا معكوسا، يشيران إلى تطور اجتماعي: ليس رجل سلطة متزوجا من امرأة تصغره سنا. وهذا يحمل مدلولا كبيرا حول شخصية إيمانويل ماكرون”.