أخبار مصر

حوار /د.هند بدارى

“تطبيق تقنية جديدة للعلاج بالجينات على الصرع”..حول هذا التطور العلمى قدمت فتاة مصرية بحثها الفائز بالجائزة الأولى فى مسايقة “مختبر الشهرة ل2017 ” من  بين١١ متسابقا بالتصفيات النهائية .

وفى حوار خاص لموقع أخبار مصر كشفت ياسمين سمير عبد السلام الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية العلوم جامعة الاسكندرية عن سر فوزها بالمركز الأول و الامراض التى تعالجها هذه التقنية وكيفية تطبيقها وما صادفها من صعوبات ورحلة الانطلاق الى العالمية بالسفر لتمثيل مصر  بمهرجان للعلوم بالمملكة المتحدة يونيو القادم ..فإلى نص الحديث :

#ما الجديد فى بحثك الفائزبالجائزة الأولى بمسابقة مختبرالشهرة ؟

-نحن كمتسابقين لانقدم انجازا علميا ولكن  نعرض موضوعا علميا فى 3 دقائق وممكن نستخدم وسائل مساعدة أو أدوات عرض مجهزة .

-وبالنسبة لبحثى ،طرحت به  تطبيقا معينا لتقنية ممكن تتحكم فى الخلايا العصبية عن طريق حقنها بجينات تغير خصائصها و تجعلها تستجيب للضوء وتقلل الشحنات على سطحها لعلاج مرض الصرع .

#ما سر فوزك بالمركز الأول بمختبر الشهرة ؟

-سر الفوز قد يكون شغفي بالموضوع الذي قدمته و انا شخصيا كنت منبهرة بأن تقنية بالشكل ده ممكن فى المستقبل تطبق على البشر و تثبت نجاحها فى علاج الامراض العصبية مثلا مع العلم أنها يمكن ان تعالج أمراض اخرى كالشلل الرعاش والعمى.

#ما علاقة بحثك  بدراستك لعلم الحيوان بعلوم الاسكندرية ؟

-هناك علاقة جزئية لأن التجارب على هذه التقنية  نجحت بمعامل فى الدول المتقدمة  على الدود والفئران وخلال عامين سيتم تطبيقها على أول سيدة بامريكا لديها خلايا ميتة بعيتها .

# كيف تابعتى فعاليات المسابقة من الاسكندرية ؟

-عن طريق الانترنت عبر موقع الأكاديمية والسوشيال ميديا وتبادل الاتصالات التليفونية مع المسئولين والزملاء ،عرفت ميعاد انطلاق المسابقة يوم الأحد 29 يناير بمسرح الفلكي وانها  مسابقة للتواصل العلمي شبيهة بالبرنامج التليفزيونيPop Idol  .

-وتقام في مصر عبر  6 جولات محلية في عدة محافظات، مثل القاهرة والإسكندرية والسويس و طنطا، وبنى سويف من أجل اختيار من 10إلي 12فائزا للمشاركة بالمسابقة النهائية بأبريل 2017 في القاهرة.

#ما هدف المسابقة وشروط الالتحاق بها ؟

-تهدف مسابقة مختبر الشهرةFameLab® إلى تشجيع شباب العلماء بمجالات العلوم الحياتية،الأساسية والهندسية و الذين تتراوح أعمارهم من 18 و حتى 40 عاماً على إيجاد وسيلة للتعبير عن أنفسهم والتواصل مع الجمهور الأكبر بطريقة منفتحة، ملهمة وتفاعلية.

-وقد زاد عدد المتقدمين للمسابقة من  2016 إلي 2017 بنسبة تصل إلي 47% ،حيث وصل العدد هذا العام إلي 1779 في المجالات المختلفة.

#من دعمك وما  تكالبف الاشتراك بالمسابقة ؟

-تكاليف التدريب تكفلت بها اكاديمية البحث العلمي و المجلس الثقافي البريطاني بل وفرا لنا إقامة 3 أيام للتدريب والتأهيل للمسابقة .

وهنا يذكر أن اجمالى الدعم من الاكاديمية حوالى  40 الف جنيه

#هل  واجهتى صعوبات؟

-كنت خائفة من أسئلة لجنة التحكيم وتدربت كثيرا على فن العرض خلال 3 دقائق فقط وجمعت معلومات جيدة عن البحث.

-أيضا مواجهة الجمهور على المسرح تحتاج ثباتا وثقة بالنفس وتدريب صوتى على التعبير دون رتابة والحمد لله تجاوزتها بنجاح .

#ما شعورك لحظة اعلان الفوز ؟

-احساسي لحظة الفوز لا يوصف كنت منتظراها من سنة كاملة و اخر اسبوع كانعلى ضغط نفسي كبير جدا.. كان شعورى مزيجا بين الراحة و الخوف من المسئولية التي سأتحملها .

#ما قيمة الجائزة ؟

-قيمة جائزة تصويت الجمهور 2000 جنيه و قيمة المركز الاول السفر للندن و تمثيل مصر في مهرجان شلتنهام بالمملكة المتحدة و الذي تشارك به 26 دولة حول العالم وذلك لدعم مجهودات الحكومة المصرية للنهوض بالعلوم  .

#كيف تستعدين للمهرجان الدولى للعلوم ؟

– التجهيز للمهرجان يتم الآن.. أحاول أبحث عن موضوعات علمية  اخرى تصلح أني أقدمها باسم مصر في المهرجان و ارجو من الله التوفيق ورفع اسم بلدى .

-والجدير بالذكر أن هذه المسابقة بدأت بمبادرة من مهرجان شلتنهام للعلوم والمؤسسة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والفنون(NESTA)  بالمملكة المتحدة في عام 2004.

#بماذا تنصحين الشباب الطموح علميا ؟

-أنصح الشباب أن يقدموا في برامج المسابقات العلمية لأنها مفيدة جدا وتركز على تهيئة بيئة مشجعة للبحث العلمي  مثل مختبر الشهرة و برامج القاهرة تبتكر والحاضنات التكنولوجية والتحالفات التكنولوجية  .

-كلنا بنتعلم من المدربين و من بعض و نستفيد علي المستوي العلمي جدا وعموما عليهم أن يحاولوا ولن يخسروا .

#ما دور أسرتك فى دفعك للنجاح ؟

-لى أخ وأخت وأسرتي دعمتني من البداية حتى هذه المرحلة ومازالت  تدعمني وأنا ممتنة لهم جدا و لوجودهم بجانبي يوم “الفاينال” ولهم الفضل فى أى نجاح حققته   .

وأخيرا ..ننتظر انجازات  اخرى لياسمين تشرف مصر فى المهرجان الدولى للعلوم بانجلترا لتحرز هدفا جديدا للمرأة المصرية بعامها 2017.