نيويورك-أ ش أ

تمكن فريق من العلماء الأمريكيين من تطوير اختبار بول جديد يشخص العلامات الجزيئية في البول لمرضى زرع الكلى، لكشف النقاب عما إذا كانت جراحة زراعة الكلى ستنجح أم لا.

وتشير الأبحاث الجديدة، التي عرضت في المؤتمر الأوروبي الـ 27 لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية (إكميد) الذي عقد مؤخرا في “برشلونة ” بإسبانيا، إلى أن المشكلتين يمكن تمييزها عن بعضهما البعض عن طريق الكشف عن مزيج من البروتينات تفرزها الكلى إلى بول المريض، يمكن أن يشكل الاختبار الجديد نقطة انطلاقة لتطوير اختبارات البول لالتقاط العلامات المبكرة لفشل جراحات الزرع وضمان إعطاء العلاج الصحيح في الوقت المناسب.

وأوضح الدكتور إباى لوس أركوس من مستشفى “نيفرزيتارى” في برشلونة، بإسبانيا “يعطي مرضى زرع الكلى عقاقير لكبح نشاط الجهاز المناعي منعا لرفض الجسم العضو المنزرع ، إلا أنه في حال عدم كفاية العقار ، يمكن للجهاز المناعي أن يدمر العضو المنزرع ويقوم برفضه.