باريس - أ ش أ

أدانت فرنسا الحادث الذي تعرضت له اليوم الأحد بعثة الأمن والتعاون في أوروبا, في شرق أوكرانيا, والذي أسفر عن مقتل أحد موظفيها وإصابة اثنين آخرين.

واوضح وزير الخارجية الفرنسي جون مارك ايرولت – في بيان – إن خطورة هذا الحادث, تعكس مجددا درجة عدم الاستقرار المستمرة في شرق أوكرانيا, معربا عن تعازيه لأسرة القتيل و لموظفي منظمة الأمن و التعاون في أوروبا, متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وأضاف ايرولت أن فرنسا تدين بشدة أي عرقلة لمهمة الأمن و التعاون مع أوروبا و تدعو إلى تحديد و محاسبة المسؤولين عن هذا الحادث.

كما دعا ايرولت أطراف النزاع وخاصة الانفصاليين, إلى ضمان التنقل الحر والأمن لبعثة مراقبي المنظمة الأوروبية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم وإلى الالتزام بتنفيذ اتفاقات (مينسك) باعتبارها الطريق الوحيد لحل النزاع.

وشدد وزير الخارجية على عزم فرنسا و ألمانيا على مواصلة جهودهما الحثيثة في إطار صيغة النورماندي (فرنسا – ألمانيا – روسيا – أوكرانيا) للتوصل لهذا الهدف.