أخبار مصر - عصمت سعد

تختتم اليوم أعمال المؤتمر الطبي الرابع للقلب، الذي تقيمه مستشفيات هيئة قناة السويس بحضور ومشاركة عدد كبير من أساتذة القلب في مصر والولايات المتحدة الأمريكية ، تحت رعاية الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس وبمشاركة 1000 طبيب والذى شهد تقديم 10 ورش عمل متميزة.

بداية رحبت الدكتورة جميلة نصر نائب رئيس المؤتمر وأستاذ أمراض القلب بجامعة قناة السويس، بالسادة الضيوف والمحاضرين والذين صنعوا بحضورهم واحدًا من أهم التجمعات الطبية المتخصصة في مصر، وذلك في تخصص جراحات القلب والأوعية الدموية في مصر.

وأضافت أن قناة السويس لم تعد قاطرة التنمية الاقتصادية في مصر فقط، بل بدأت مؤخرًا في الدخول في النشاطات الاجتماعية الأخرى مثل الاهتمام بمجالات الصحة والتعليم وغيرها.

وأبدت نصر سعادتها بغلبة عنصر الشباب على الحضور من الأطباء والصيادلة والفنيين والممرضين، مشيرة إلى أن العام الحالي شهد حضور 1376 طبيب وممرض وفني وصيدلي، بالإضافة إلى 170 متحدث ومحاضر من أفضل أساتذة القلب في مصر والعالم العربي منهم 4 متحدثين من الجمعية الأمريكية لأمراض القلب.وكشفت نائب رئيس جمعية أمراض القلب عن تبني الجمعية الجميعة مشروعًا قوميًا للوقاية من أمراض القلب وبالأخص الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، وذلك بالتعاون مع هيئة قناة السويس.

قالت الدكتورة جميلة نصر، نائب رئيس المؤتمر الدولي الرابع لأمراض القلب، إن المؤتمر سيعرض كل ما هو جديد في المحتوى العلمي والأبحاث التي سيتم تقديمها للأطباء الشباب.

وأضافت د.جميلة ، أن المؤتمر يستهدف تحسين الخدمة الطبية الخاصة بمجال القلب فى مستشفيات الهيئة والتي كانت ترتيبها السادس على مستوى الشرق الأوسط، مشيرة إلى أننا نسعى للريادة والوصول للمركز الأول فى إجراء جراحة قسطرة القلب.

ولفتت نائب رئيس المؤتمر ، إلى رصد جوائز قيمة لكل بحث مميز، وأن المؤتمر سيشمل إجراء 10 ورش عمل من ضمنهم ورشة عمل تقام لأول في مصر للوقاية من أمراض القلب وسيحصل الأطباء الشباب على شهادات معتمدة من الجمعية الأمريكية.

ومن جانبه قال الدكتور صفوت الرفاعي رئيس المؤتمر ورئيس مستشفيات هيئة قناة السويس، أن المؤتمر يأتي استكمالًا للنجاحات التي حققها خلال دوراته الثلاث السابقة، ويتضمن محاضرات وورش عمل تشمل كافة التخصصات المرتبطة بالمنظومة الطبية، مثل الممرضين لرفع كفائتهم الطبية ودرجة إتقانهم للغة الإنجليزية، والصيادلة الذين يعدوا شريكًا أساسيًا في رحلة علاج المرضى، والتغذية العلاجية، وكيفية الوقاية من أمراض القلب، وأخيرًا ورشة خاصة بشرح جهاز محاكاة قسطرة القلب. واستعرض الرفاعي فيلمًا تسجيليًا عن تاريخ مستشفى نمرة 6 منذ نشأتها وحتى الآن، مرورًا بالعديد من مراحل التطوير وتحسين كفاءة الخدمة الطبية المقدمة للعاملين في هيئة قناة السويس ومواطني مدن القناة.

تضمن اليوم الأول من المؤتمر محاضرة عن سبل الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، قدمها الأستاذ الدكتور سليمان الغريب أستاذ القلب بكلية طب القصر العيني بجامعة القاهرة، والأستاذ الدكتور عمر عواد أستاذ القلب بكلية الطب بجامعة عين شمس، والأستاذة الدكتورة لمياء الوكيل أستاذ الصيدلة الأكلينكية بكلية الصيدلة بجامعة عين شمس.

تناولت المحاضرة الثانية أمراض السكر والضغط وعلاقتها بأمراض القلب، وحاضر فيها الأستاذ الدكتور محسن إبراهيم رئيس الجمعية المصرية لارتفاع ضغط الدم والدكتور حسام قنديل رئيس قسم القلب بكلية طب القصر العيني، والأستاذ ناصر طه أستاذ ورئيس قسم القلب سابقًا بكلية الطب بجامعة المنيا، والأستاذ الدكتور محمد صبحي رئيس قسم القلب بمستشفى دار الفؤاد.

في حين شملت المحاضرة الثالثة عددًا من حالات عمليات قسطرة القلب المفتوح التي تم إجرائها بمستشفى هيئة قناة السويس نمرة 6، ولاقت ناجحًا منقطع النظير.

وفي ذات السياق أشاد الدكتور محسن إبراهيم رئيس الجمعية المصرية لأمراض ضغط الدم، برعاية هيئة قناة السويس مثل هذا الحدث العلمي الهام، مشيرًا إلى أن المؤتمرات العلمية تسمح في تبادل وصقل الخبرات بين الحضور لاسيما الأطباء الشباب وحديثي التخرج، وطالب إبراهيم بضرورة التركيز بصورة أكبر على البحث العلمي في أمراض القلب، لما تمثله هذه الأمراض من طبيعة خاصة، وخطورتها على حياة الإنسان

ومن جانبه أشاد الدكتور صفوت عبد المقصود نقيب الصيادلة بالإسماعيلية، بوجود ورشة عمل متخصصة لقطاع الصيادلة، وهو ما يعمل على إحداث التكامل بين قطبي المنظومة الطبية، مشيرًا إلى أن المؤتمر في نسخته الماضية شهد مشاركة 100 صيدلي، أما النسخة الحالية فيشارك فيها 300 صيدلي.

وفي نهاية المؤتمر قامت أكاديمية لندن للعلوم الحديثة برئاسة المستشار ابراهيم إلياس أستاذ القانون الدولي بمنح الدكتور صفوت الرفاعي درجة الدكتوراه الفخرية تكريمًا لجهوده في مكافحة أمراض القلب وتعزيز سبل الوقاية منها، ووجه إلياس الشكر إلى هيئة قناة السويس وربانها الفريق مهاب مميش على دعمها الكامل لجهود التنمية المجتمعية، مشيرًا إلى أنه كما تدعم مؤتمر أمراض القلب، فإنها تمثل قلب مصر النابض المسؤول عن ضخ دماء الاقتصاد إلى كافة أجهزة الجسم المتمثل في الدولة.