اخبار مصر / وكالات

استمرارا لجهود القوات المسلحة في دعم وتطوير القدرات القتالية والفنية للوحدات والتشكيلات والأفرع الرئيسية وفقًا لأحدث النظم العالمية، وصلت إلى الإسكندرية أول غواصة مصرية حديثة من طراز ((209/1400)) ألمانية الصنع.
تأتي الغواصة الجديدة لتعزيز قدرات القوات البحرية على تحقيق الأمن البحري وحماية الحدود والمصالح الاقتصادية في البحرين الأحمر والمتوسط، وتوفير حرية الملاحة البحرية الآمنة ودعم أمن قناة السويس كشريان مهم للتجارة البحرية الدولية، ولتكون قوة ردع لتحقيق السلام في ظل التهديدات والتحديات التي تشهدها المنطقة.
والغواصة الجديدة تعد من أحدث الغواصات على مستوى العالم، وتمثل دليلا على رؤية القيادة السياسية وقواتنا المسلحة للتحديات والتهديدات المتنامية بالمنطقة سواء القائمة أو المستقبلية، وكذا تفهم دور القوات البحرية في الحفاظ على القدرات الشاملة للدولة.

مواصفات الغواصة ..

والغواصة الجديدة القادرة على الإبحار لمسافة 11 ألف ميل بحري، تصل سرعتها إلى 21 عقدة، ويتراوح طولها من 73:60 مترًا، وبإزاحة تصل إلى 1400 طن، لها القدرة على إطلاق الصواريخ والطوربيدات، وتم تزويدها بأحدث أنظمة الملاحة والاتصالات،وتعد بمثابة إضافة تكنولوجية هائلة لإمكانات القوات البحرية.
وتعتبر الغواصة الجديدة هى الأولى من أصل 4 غواصات حديثة تم التعاقد على استلامها مع الجانب الألمانى.
وتم إعداد وتأهيل الأطقم التخصصية والفنية العاملة على الغواصة الجديدة في توقيت قياسي، وفقًا لبرنامج متزامن بكل من مصر وألمانيا للإلمام بأحدث ما وصل إليه العالم من تكنولوجيا الغواصات، بذل خلالها رجال القوات البحرية الجهد والعرق في العمل والتدريب، ليكونوا جديرين بالثقة التي أولاها الشعب المصري لهم، وتنفيذ كل المهام التي تسندها القيادة العامة للقوات المسلحة لهم بكل كفاءة واقتدار.
كانت الغواصة قد غادرت ميناء كيل بألمانيا فى 28 مارس الماضى بصحبة الفرقاطة المصرية (سجم اسكندرية)، والأبحاث لمسافة 3644 ميلًا بحريًا لمدة 22 يومًا، مرت خلالها عبر عدد من الممرات والقنوات الملاحية الدولية “قناة كيل، ونهر البة ببحر الشمال، مضيق دوفر والقناة الإنجليزية بالمحيط الأطلنطى، مضيق جبل طارق، مضيق بنتلاريا بالبحر المتوسط” وصولًا إلى رأس التين بالإسكندرية.
يأتي ذلك في إطار خطة القوات المسلحة على تنفيذ استراتيجية شاملة لتطوير وتحديث الأسطول البحري، لتعزيز الأمن والاستقرار في مناطق عمل القوات البحرية، ودعم قدرتها على مواجهة التحديات والمخاطر الحالية في المنطقة.

كان قد تم التعاقد على الغواصة بتاريخ 12/12/2011م، وبدأت أعمال البناء بترسانة شركة tkmsالألمانية بمدينة كيل بولاية “شلزفينج هولشتين” بألمانيا الاتحادية بتاريخ 7/3/2012م واستغرق البناء (57)شهر، حيث تم تدشين الغواصة بتاريخ 10/13/2015،وتم استلام الغواصة ورفع العلم المصري عليها بتاريخ 12/12/2016م

وتم تدريب طاقم الغواصة 41 من خلال مجموعة من التدريبات النظرية أعقبها تدريبات عملية للطاقم بالميناء وبالبحر، تم تدريب طاقم الغواصة على الإبحار الآمن بالمياه الضحلة والمياه العميقة على مدار 90 يوما قبل إبحارها لمصر.

غادرت الغواصة ميناء كيل بألمانيا يوم الثلاثاء الموافق 28/3/2017 بصحبة الفرقاطة المصرية سجم إسكندرية من طراز بيرى.

وتم الإبحار لمسافة 3644 ميل بحرى لمدة 22يوم، ومرت الغواصات فى طريقها إلى الإسكندرية، من خلال الممرات الملاحية والقنوات التالية (قناة كيل – ونهر البة ببحر الشمال -مضيق دوفر والقناة الإنجليزية بالمحيط الأطلنطي -مضيق جبل طارق ومضيق بنتلاريا بالبحر المتوسط ) وصولا إلى رأس التين بالإسكندرية .

نفذ طاقم الغواصة أول مهامها القتالية من خلال تدريب مشترك مع وحدات من القوات البحرية يوم 18/4/2017م.

وبوصول الغواصة الجديدة حرصت القوات المسلحة على توفير منظومة متكاملة للتأمين الإداري والفني من خلال تطوير الأرصفة المخصصة لاستقبال ورباط الغواصات طراز (209) الجديدة بالقوات البحرية وتجهيزها بكافة الخدمات والمرافق وفقا لأحدث الأنظمة، وإنشاء تغطية معدنية كاملة لمنطقة الأرصفة بمسطح يتجاوز 30 ألف م2، وتزويد الأرصفة بعدد من الأوناش متدرجة القدرة لتحميل وتفريغ المنظومات القتالية والإدارية والفنية، فضلا عن ورشة إصلاح بريسكوب والعديد من ورش الصناعات والمخازن وأماكن الإيواء والمكاتب الإدارية.