القاهرة - أ ش أ

أكد مصدر أمنى رفيع المستوى بوزارة الداخلية رفع درجات الاستعدادات داخل كافة قطاعات الوزارة لتأمين احتفالات المواطنين الأقباط بعيد القيامة المجيد.

وصرح مصدر أمنى لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم السبت، بأن اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية عقد العديد من الاجتماعات مع مساعديه, لإعادة تقييم الخطط الأمنية, وبحث تكثيف الإجراءات الأمنية بمحيط كافة الكنائس, والمنشآت الحيوية بالبلاد.

وأضاف المصدر أن كافة مديريات الأمن وقطاعات وإدارات وزارة الداخلية تلقت كتابات دورية وتعليمات مشددة من وزير الداخلية, بتشديد الحراسة على كافة المنشآت الحيوية في كافة ربوع البلاد, خاصة الكنائس, والبالغ عددها 2626 كنيسة على مستوى الجمهورية من بينها 1326 كنيسة أرثوذكسية و1100 كنيسة بروتستانتية و200 كنيسة كاثوليكية.

وأوضح المصدر الأمنى أن هناك توجيهات بقيام خبراء المفرقعات بتعقيم وتمشيط كافة الكنائس بشكل دورى, حتى انتهاء الأعياد, مشيرة إلى أنه جرى التوجيه بتفعيل الكاميرات المثبتة على أسوار الكنائس; لرصد الحالة الأمنية وتعيين خدمات بحثية ونظامية مسلحة بمحيط الكنائس, بالإضافة إلى تخصيص حرم آمن لكل كنيسة يمتد إلى 400 متر, ويمنع نهائيا انتظار السيارات أو الدراجات البخارية بداخله.

ولفت إلى أنه تم كذلك التأكيد على توفير البوابات الإلكترونية الكاشفة للمعادن على مداخل الكنائس, وتعزيز التواجد الأمنى والخدمات الشرطية عند مداخل الكنائس ومخارجها والطرق المؤدية إليها, وقيام المستويات القيادية بكل مديرية أمن بتفقد انتظام الخدمات الأمنية بمواقعها بشكل مفاجىء, للتأكد من إلمام القوات بخطط التأمين, فضلا عن استمرار مأموري أقسام ومراكز الشرطة بمكاتبهم; لتلقي أي بلاغات عن الحوادث التي تقع بدوائر أقسامهم والتحقيق فيها فورا.