اخبار مصر - محمد خلف أمين

دشن اللواء يسري خضر السكرتير العام لمحافظة بنى سويف، نائبا عن المهندس شريف حبيب، مبادرة “بني سويف بلد السلام” التي ترعاها مؤسسة منطقة بني سويف الأزهرية ومطرانية بني سويف، بالتعاون مع مسجد عمر بن عبد العزيز، بمعهد فتيات بني سويف الأزهري، كخطوة أولى تتبعها خطوات مماثلة بجميع المعاهد الأزهرية، وضمن خطة تستهدف زراعة مليون شجرة زيتون بأنحاء المحافظة.

وتهدف المبادرة إلى ترسيخ ثقافة وفكر السلام والتعايش والتي اختارت شجرة الزيتون رمزاً لها ما يمثله من هذه القيم والمعاني النبيلة بجانب الأهمية الاقتصادية والمادية لثمار الزيتون، بحضور الدكتور أحمد جاد، رئيس الإدارة المركزية لمنطقة بني سويف الأزهرية، والمستشار أحمد عبدالجواد، رئيس مجلس إدارة مسجد عمربن عبد العزيز، والقمص باخوم عطيه، وكيل مطرانية بني سويف، والشيخ أحمد عبدالعال، إمام وخطيب مسجد عمر بن عبدالعزيز، حيث قاموا بزراعة عدد من أشجار الزيتون في فناء المعهد، بمعاونة الطالبات وتفقدوا معسكرا للكشافة.

حضر السكرتير العام، ورئيس الإدارة المركزية لمنطقة بني سويف الأزهرية احتفالا على هامش المبادرة، حضرته قيادات الأزهر ومديرة المعهد، والطالبات، بدأ بالسلام الجمهوري، ثم آيات من القرآن الكريم، وألقى فضيلة الدكتور أحمد جاد، رئيس الإدارة المركزية لمنطقة بني سويف الأزهرية، كلمة تناول فيها أهمية أن يرعى أبناء مصر ثقافة السلام التي تسود بينهم من خلال التعاون على المفيد من الأعمال والمبادرات وأشكال التعاون التي تستهدف صالح المجتمع وتحمي أمنه واستقراره.

ثم ألقى المستشار أحمد عبد الجواد، رئيس مجلس إدارة مسجد عمر بن عبد العزيز، الذي يتبنى مبادرة زراعة مليون شجرة زيتون، كلمة أكد فيها على أهمية تعاون كافة الأطراف التنفيذية والأهلية لإنجازها، ما يدعم فكرة سيادة قيم التسامح والسلام بين عنصري الأمة.

ثم تحدث فضيلة الشيخ أحمد عبد العال، إمام وخطيب مسجد عمر بن عبد العزيز، فأشاد بالدعم المقدم من قبل المهندس شريف حبيب، محافظ الإقليم لإنجاح المبادرة التي تعمل على غرس فكرة الانتماء للأرض من خلال زراعة شجرة الزيتون التي فضلها الله ورفع ذكرها في القرآن الكريم.

تحدث القمص باخوم عطيه، وكيل مطرانية بنتي سويف، فأكد على الدعم الكامل الذي تقدمه مطرانية بني سويف للمبادرة التي لاتقوم على أساس ديني، بل يتشارك فيها أبناء الوطن، معربا عن سعادته بحضوره تدشينها بأول معهد أزهري، لتكون نواة لزراعتها بباقي المعاهد الأزهرية على مستوى المحافظة، ما يرسخ ثقافة السلام والتسامح والمحبة في نفوس الطلاب والطالبات.

وتحدث اللواء يسري خضر، سكرتير عام المحافظة، فأشاد بالجهد الذي بذلته منطقة بني سويف الأزهرية لإنجاح المبادرة وتعاونها الكامل مع الجهاز التنفيذي واهتمامها بأن تشمل كافة المعاهد على مستوى المحافظة، مؤكدا على أن الدولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، تعمل باستمرار من أجل تحقيق السلام وسيادة ثقافة التسامح في الداخل والخارج، مشددا على أن زراعة شجر الزيتون، ترسل مئات من رسائل المحبة والتسامح وتدعم ثقافة التعايش المشترك بين أبناء مصر.

قدمت بالحفل العديد من الفقرات الفنية التي قدمها طلبة المعاهد الأزهرية المشاركة في المبادرة، تضمنت أناشيد دينية وفقرات إقاء فردي وجماعي نالت استحسان الحضور.