عمان- رويترز

 

وصل آخر حيوانين ناجيين من حديقة الحيوان المدمرة في مدينة الموصل العراقية إلى مأوى للحيوانات في الأردن هذا الأسبوع بعد أشهر من سوء التغذية ورحلة طويلة من العراق تضمنت الانتظار على الحدود لمدة 12 يوما.

وعاش الأسد سيمبا والدبة لولا في حديقة حيوانات كانت تنعم بالسلام قبل أن تدمرها المعارك المستعرة منذ شهور بين القوات العراقية ومتشددي تنظيم داعش واستعادت القوات العراقية السيطرة على الحديقة التي تقع في شرق الموصل في وقت سابق هذا العام.

وكان الجيران يطعمون سيمبا ولولا حتى اشتدت المعارك. وقالوا إن قذيفة سقطت في إحدى المرات على الحديقة فتسببت في خروج القردة الجائعة من حظائرها بينما قُتلت حيوانات أخرى أو هلكت من الجوع أو هربت.

وقال أمير خليل، وهو طبيب بيطري من مؤسسة فور بوز الخيرية فحص لولا وسيمبا في الموصل في فبراير ونظم نقلهما إلى الأردن، إن الأسد والدبة كانا في وضع مزر. وشخص إصابتهما آنذاك بتمزقات جلدية ومشاكل في المفاصل والتهاب العينين في الأسد والإسهال وتدهور الأسنان في الدبة.

وقال “كانا على شفا الموت. الآن بإمكانهما التحرك. زاد وزنهما. ومن الناحية البدنية فإنهما يتحسنان.”