اخبار مصر

تحقيق د.هند بدارى

“قفزة علمية جديدة فى مرمى انجازات المرأة المصرية”،سجلها عام 2017 حيث ارتفع عدد الباحثات  الى 55 ألف بنسبة تتجاوز 43% من عدد الباحثين المصريين طبقا لاحصائيات المرصد المصرى لمؤشرات العلوم والتكنولوجيا والابتكار بأكاديمية البحث العلمى ،مما يعكس الدور الكبير وغير المسبوق للمرأة  فى هذا المجال خاصة أن  25%  منهن حصلن على جوائز قيمة .

ورغم أن نبوغ المرأة المصرية فى ميادين العلوم ليس جديدا ،فقد ذاع صيت د.سميرة موسى ، أول عالمة ذرة مصرية فى منتصف القرن الماضى ،و قامت “مس كورى الشرق” بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد 3 أشهر فقط من إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948ومازال الغموض يكتنف حادث مصرعها عند اصطدام سيارتها باخرى نقل فى طريقها لزيارة معامل نووية بكاليفورنيا.

إلا أن السنوات الاخيرة سجلت  تفوق كثيرات من الباحثات والمخترعات والقيادات فى المراكز العلمية المختلفة ، من أبرزهن  د.فينيس كامل أول وزيرة للبحث العلمى بمصر من 1993 حتى 1998 ود.نادية الزخارى وزيرة البحث العلمى السابقة ود.ليلى عبد المنعم   أول امرأة عربية تحصل على وسام الاستحقاق من مؤتمر جلوبل بلندن بعد توصلها لاكثر من 101 اختراعا  بل جاء ترتيب المهندسة الملقبة بأم المخترعين الثالث بين  المشاركين في المؤتمر،ومن أهم اختراعاتها : حوائط التيومين والحديد المنصهر المقاومة للزلازل والصواريخ والصالحة لكل الأبنية ود.منى بكر عالمة النانوتكنولوجى الراحلة وغيرهن .

فرص القيادة

وحول استثمار دور المرأة فى المجال العلمى والتكنولوجى ودفعها للمراكز القيادية ،كان لقاء موقع أخبار مصر مع نماذج نسائية بارزة فى سماء العلم على رأسها د.فينيس كامل   التى صنفها  مؤشر «سكوبس الدولى»  كواحدة ضمن عشرة علماء مصريين من أهم 909 علماء  على مستوى العالم  ٠واختيرت ضمن 10سيدات من منظمة العالم الثالث للمرأة في العلوم كرائدات في مجال العلوم والتكنولوجيا نظراً لاسهاماتها الدولية والمحلية.

وأكدت د.فينيس كامل وزيرة البحث العلمى السابقة للموقع زيادة فاعلية دورالمرأة فى نهضة العلم مقارنة بالسنوات السابقة مشيرة لوجود عدد لابأس به من الباحثات والعالمات خاصة أن هناك دفعة قوية من خلال دعم القيادة السياسية والمؤتمرات العلمية.

واستدركت كامل،قائلة : لكن تظل المرأة لاتحظى بفرصتها فى المراكز القيادية العلمية رغم انها  تستحقها مادامت تعمل وتجتهد وتبدع ولفتت الى أن المرأة الباحثة تقابلها الى جانب أعبائها الأسرية عقبات مثل الرجل كالتمويل وقلة البعثات العلمية وهذا يتطلب دعم البحث العلمى  .

فيديو

” width=”500″ height=”400″ onlyvideo=”1″]” width=”500″ height=”400″ onlyvideo=”1″]\
الاهتمام الاعلامى

وصرحت الدكتورة نادية زخاري، نادية زخاري وزيرة البحث العلمي الأسبق، عضو المجلس القومي للمرأة، بأنه تم تشكيل لجنة للبحث العلمي بالمجلس تتولى تنمية وتوعية الفتيات بالعمل  في  ميادين العلوم المختلفة .

ولفتت الى أن  العالمات المصريات لا يحظين بالاهتمام الاعلامى الا فى المؤتمرات رغم ان أكثر من 50% من الباحثات في المجال العلمي بمصر، ونادرا ما يتقلدن  المناصب القيادية في مجال البحث العلمي.

فيديو:

” width=”500″ height=”400″ onlyvideo=”1″]

أما  د. ميريت رستم مدير برنامج علماء الجيل القادم باكاديمية البحث العلمى،فقالت إن المرأة حاليا تواكب أحدث برامج التدريب والتكنولوجيا الحديثة وتبدع فى مختلف مجالات العلم مثل الرجال بدليل وجود باحثات وقيادات واعدة فى مختلف التخصصات .

واكدت منسق البرنامج أن صورة المرأة  الباحثة والعالمة لابد ان تتغير فى الدراما ووسائل الاعلام لأنها أصبحت صورة عصرية تشجع الفتيات على التفوق العلمى  .

واشارت أنها احدى القيادات النسائية التى تسهم فى تطوير المهارات العلمية للشباب من الجنسين من خلال برنامج علماء الجيل القادم .

وأكدت  د.ميريت رستم  أن الباحثة مثل البحث لا تحتاج شهادة فقط وانما كورسات تأهيل لاكتساب مهارات عملية ومن هنا جاءت منحة علماء الجيل القادم وهناك أيضا برامج لجامعة الطفل لتأهيل الاطفال من الصغر للابداع  العلمية واكتشاف مواهبهم.

بأحلم لبلدى

ومن الباحثات الشابات الواعدات ،”فج النور” سعد لطفى النعمانى خريجة كلية العلوم جامعة المنوفية 2013بتقدير جيد جدا  ،سجلت تمهيدى الماجستير بشعبة الهندسة الوراثية والبيولوجيا الجزيئية وحاليا طالبة بمنحة د.احمد زويل أومنحة علماء الجيل القادم سابقا ،تحدثت عن تجربتها للموقع :”أنا قدمت أوراقى باكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا للالتحاق بالمنحة من سبع شهورو كان الاختيار بمنتهى الشفافية والدقة ولم اتوقع  أن يتم قبولى  لكن  الاختيار لم يكن به أى وساطة وتم اختيارى  وزملائى  من حوالى 3000طالب فى مختلف المجالات “.

وأضافت “طبعا بنشكر د محمود صقر رئيس الاكاديمية على توفير الفرص لنا كطلبة بحث علمى نفسهم يكملوا حياتهم العلمية بطريقة سليمة بدعم مصرى”.

فيديو :

” width=”500″ height=”400″ onlyvideo=”1″]

واكملت فج النور :”فى النهاية  بحلم باليوم الذى أشوف فيه بلدى ماشية فى طريق التقدم وتكون زى دول العالم المتقدمة وهذا لن يكون الا بايدينا وايد شباب مصر ..حلم حياتى انى اعمل حاجه لبلدى واقدر أخدم بها العالم كله من خلال دراستى”.

وقالت سمية عبد المحسن “أنا أولى دفعتى بعلوم الازهر ميكروبيولوجى 2014 وتقدمت لمنحة علماء الجيل القادم باكاديمية البحث العلمى وحضرت 3 دورات واستفدت منها كثيرا وعندما تم قبولى فى وظيفة مساعد باحث بمركز الاسكان والبناء تعاونت معى د.ميريت التى تشرف على الدورات لتأهيلنا لسوق العمل فى تيسير اجراءات الاعتذار عن اكمال المنحة والتعيين فى وظيفتى الجديدة ولازلت اتابع المؤتمرات واستفيد منها فى ابحاثى العلمية “.

أما ليلى أحمد طالبة طب بشرى باحدى الجامعات المصرية ،فعبرت عن حماسها للنجاح كطبيبة مصرية ” أتمنى التخصص فى أمراض النساء وتحقيق انجاز علمى يخدم بلدى واثق فى قدرتى على مشاركة الرجل فى التفوق والنهضة العلمية ومحاربة الفساد وإعمال الضمير وعدم استغلال المرضى، واقتدى بعالمات كثيرات نجحن فى التوفيق بين البيت والعمل فدور المرأة لايقتصر على مكان أو حتى مهنة معينة ،فهى تتميز بصبرها واصرارها بدليل النماذج المشرفة حولنا “.

فيديو :

اسهامات ممتازة

ومن العلماء الذين سجلوا شهادتهم بحق المرأة المبدعة بمجال العلوم د.على حبيش رئيس الأكاديمية الأسبق والحاصل على جائزة نكروما للعلوم ،قائلا إن – اسهامات المرأة فى مجال العلوم كانت وستظل دائما ممتازة ومهمة لأن  المرأة تمثل نصف المجتمع واسهاماتها فى مجال العلوم ربما لا تصل نصف ما ينتجه المجتمع لأسباب اجتماعية  تأتى فى مقدمتها مسئولية البيت والاولاد والزوج .

وأكد د.حبيش أن لكن الدراسات ومشاهدات الواقع العملى  تؤكد عمل الباحثات بجانب الرجال فى المركز القومى للبحوث ، ومنهن رائدات فى عملهن ويقدمن ما يتساوى مع ما يقدمه الرجال فى أحيان كثيرة .

تجارب وجوائز

كما أكد الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا أن المرأة شريك للرجل فى مسيرة النهضة العلمية لافتا الى ان عرض التجارب الناجحة للباحثات والمخترعات بالمؤتمرات ووسائل الاعلام يدفع المرأة الى التفوق والإبداع العلمي خصوصا في مجالات الطب والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وأضاف أن الاكاديمية خصصت 6 جوائز  في مجال العلوم للنساء الاولى تحت سن 45 عاما والاخري جائزة لما فوق 45 عاما للنساء في البحث العلمي والاعلام العلمى وادارة العلوم والتكنولوجيا يهدف تشجيع الفتيات على دراسة العلوم وتحفيزهن على التميز والقيادة ليتمكّن من القيام بمهامهن في المستقبل.

#فى النهاية ..ابداعات المرأة العلمية تفرض نفسها على المجتمع وتتحدى العقبات وتتجاوز التحديات لتشارك الرجال فى دفع النهضة العلمية والتكنولوجية ولكنها مازالت تبحث عن مساحة أكبر بالمناصب القيادية لتمكينها علميا من  طرح اسهاماتها وتطبيق ابتكاراتها .