رام الله -أ ش أ

حذر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات من خطورة نقل الولايات المتحدة سفارتها من تل أبيب إلى القدس, معتبرا أن هذه الخطوة تمثل نهاية لعملية السلام.

وقال عريقات إن قضية نقل السفارة الأمريكية للقدس كانت على رأس جدول أعمالنا وقمنا بالاتصالات مع الإدارة الأمريكية وهم أدركوا أن هذه الخطوة تعتبر بمثابة ضم القدس الشرقية وهى نهاية لعملية السلام.

وأضاف أن “كل الدول العربية تساندنا وطلبوا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم القيام بهذه الخطوة”, معربا عن أمله في أن تستمر الولايات التحدة بمواقفها فمنذ عام 1967 اعتبرت ضم القدس الشرقية أمرا غير قانوني وباطلا.

يذكر أن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس, قد أثار مجددا موضوع نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس من تل أبيب, قائلا إن الرئيس دونالد ترامب يدرس الأمر بجدية.