اخبار مصر/ وكالات

أصدرت الولايات المتحدة الامريكية  قرارا بمنع اصطحاب المسافرين من 8 دول في إفريقيا والشرق الأوسط أجهزتهم الإلكترونية الشخصية الأكبر من الهواتف المحمولة معهم على متن الطائرات المتجهة إلى الولايات المتحدة.،قرار الحظر يشمل 8 دول و10 مطارات ونحو 12 شركة طيران تسير رحلات من نحو 12 دولة  .
ووفقا لتصريحات المسؤليين  فإن قرار الحظر جاء بعد ورود معلومات استخباراتية منذ أسابيع عن خطر أمني محدق، ما دفع الإدارة الأميركية لمنع تواجد الأجهزة الإلكترونية مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية والكاميرات وغيرها من الإلكترونيات الكبيرة على متن الرحلات الأجنبية.
يشار الى ان  شركات الطيران الأميركية ليست مشمولة بالحظر الذي سيطبق على أجهزة أكبر من الهواتف المحمولة  وسيسمح للركاب بحمل أجهزة أكبر، مثل أجهزة الكمبيوتر اللوحي والمحمولة والكاميرات، في حقائب سفرهم بعد فحصها.
وزارة الأمن الداخلي الأميركية بدأت إبلاغ الدول المعنية بقرار الحظر، حيث سيتم منح مهلة 96 ساعة للمطارات المعنية للبدء في تنفيذ القرار.ولم يتم الإعلان عن مدة الحظر، في حين ترجح تقديرات صحفية أن يستمر لعدة أسابيع .

القرار الامريكى يتضمن المطارات التالية :

مطار الملكة علياء الدولي في عمان (الأردن) –    مطار القاهرة الدولي (مصر) –   مطار أتاتورك في إسطنبول (تركيا)-    مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة (السعودية)    مطار الملك خالد في الرياض (السعودية)-  مطار الكويت الدولي (الكويت)-  مطار محمد الخامس في الدار البيضاء (المغرب) – مطار حمد الدولي في الدوحة (قطر) مطار دبي الدولي (الإمارات العربية المتحدة)- مطار أبوظبي الدولي (الإمارات العربية المتحدة)

بريطانيا بعد امريكا..

بعد القرار الامريكى .. اعلنت الحكومة البريطانية ايضا حظر حمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة واللوحية وأجهزة تشغيل اسطوانات دي في دي على متن الطائرات القادمة إلى المملكة المتحدة من تركيا ولبنان والأردن ومصر وتونس والمملكة العربية السعودية.
الحكومة البريطانية اعلنت إن هذا القرار جاء عقب محادثات أجريت بشأن سلامة الطيران وإنه كان “ضروريا وفعالا ومتناسبا”، دون المزيد من التوضيح.
فيما برر مسؤولون أمريكيون إنه من الممكن إخفاء متفجرات داخل مجموعة من هذه الأجهزة.
ويسري الحظر على أي جهاز يزيد طوله عن 16 سنتيمترا وعرضه عن 9.3 سنتيمتر أو سمكه 1.5 سنتيمتر. ويشمل أيضا الهواتف الذكية، لكن معظمها لا يتجاوز هذه الحدود.
وسيُطلب من المسافرين شحن أي من هذه الأجهزة التي ينطبق عليها الحظر ومن بينها أجهزة القارئ الإلكترونية ومنصات الألعاب، ضمن أمتعتهم، بدلا عن حملها إلى داخل الطائرة.
الحظر البريطاني  يشمل ست دول وهي : تونس، ولبنان، والأردن، ومصر والسعودية، وتركيا.
ويسري القرار البريطاني على شركات الطيران البريطانية التالية:
الخطوط الجوية البريطانية، ايزي جين،جيت 2 دوت كوم، مونارك، توماس كوك، طومسون.
أما قائمة شركات الطيران الأجنبية التي يطالها الحظر البريطاني، فتشمل: الخطوط الجوية التركية، خطوط بيغاسوس، أطلس غلوبال ايرلاينز، ميدل إيست ايرلاينز، مصر للطيران، الخطوط الجوية الملكية الأردنية، خطوط الطيران التونسية وخطوط الطيران السعودية.
ولا يرتبط الحظر البريطاني بمعلومات استخباراتية لكن بتزايد التهديدات “الإرهابية” بشكل عام.
فيما يتخوف سياسيون بريطانيون من انعكاس القرار -الذي يصفه البعض بأنه رد فعل مبالغ به – على العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية بالدول التي سيشملها الحظر.
الحكومة البريطانية  اوضحت إن الأمر متروك لشركات الطيران لتحديد موعد تطبيق الحظر، ويجب على المسافرين الاتصال بشركة الطيران التابعين لها للحصول على مزيد من المعلومات.

فرنسا على الخطى ..

وبالمثل سارت فرنسا على خطى الولايات المتحدة وبريطانيا في منع الأجهزة الالكترونية في الطائرات ،حيث اعلن آلان فيداليس، وزير النقل الفرنسي، إن منع حيازة أجهزة كمبيوتر محمولة أو لوحية أو هواتف ذكية كبيرة الحجم، على متن الطائرات المتوجهة إلى بلاده “قيد الدراسة”، موضحا أن السلطات تدرس حاليا الخطر الذي تشكله الأجهزة الإلكترونية على الطائرات .

وكندا تنضم ..

وعلى غرار الولايات المتحدة وبريطانيا.أعلن وزير النقل الكندي مارك غارنو أن بلاده تدرس إمكانية حظر حمل الأجهزة الإلكترونية على متن الرحلات القادمة من تركيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا .