دار السلام - أ ش أ

أكد السفير ياسر الشواف سفير مصر في تنزانيا عمق العلاقات المصرية التنزانية في جميع المجالات، قائلا إنها تشهد طفرة كبيرة في إطار التفاهم المشترك وفي ضوء إرادة سياسية مشتركة بين البلدين لتوطيد العلاقات.

واستشهد الشواف -في حديث لموفد وكالة أنباء الشرق الأوسط- باللقاء الذي جمع الرئيسين عبد الفتاح السيسي وجون ماجوفولي في يناير الماضي على هامش القمة الإفريقية كدليل على عمق العلاقات بين البلدين، والذي شهد اتفاقا على تعظيم علاقات التعاون الثنائي في عدد من المجالات.

وأضاف أن ثمرة العلاقات التاريخية التي تتسم بالود والتفاهم بين البلدين تظهر في المحافل الإقليمية والدولية، إذ تتبادل مصر وتنزانيا تأييد المواقف السياسية الخارجية
حيال القضايا الإقليمية والدولية.

وحول دور السفارة في تدعيم العلاقات بين البلدين أشار الشواف إلى أن الفترة الحالية تشهد دفعة قوية في التعاون الاقتصادي بين البلدين عبر المكتب التجاري المصري في دار السلام بالتعاون مع السفارة المصرية، موضحا أن خدمات السفارة والمكتب التجاري تشمل جميع رجال الأعمال والصناعة والمستثمرين المصريين الذين يرغبون في فتح مجالات للتعاون مع تنزانيا.

ونوه الشواف بسعي السفارة والمكتب التجاري لتسهيل سفر وفد رجال الأعمال والمسؤولين التنزانيين للقاهرة الذين وصلوا القاهرة أمس للمشاركة في فعاليات معرض القاهرة الدولي للوقوف على المنتجات المصرية ولعرض بعض الصناعات التنزانية.

وأضاف أنه يتم حاليا دراسة دفع التعاون الثنائي في مجالات صناعة الدواء وصناعة الجلود ومجازر اللحوم بالإضافة إلى عدد من المجالات الأخرى.

وأوضح أنه يجري الآن العمل على إنشاء مجلس أعمال مشترك بين مصر وتنزانيا لتعظيم حجم التجارة والاستثمار بين البلدين.

وأشاد السفير ياسر الشواف بالدور الذي تلعبه المكاتب الاستشارية الهندسية المصرية في المشروعات القومية العملاقة في تنزانيا، مشيرا في هذا الصدد إلى مكتب “المهندسون الاستشاريون العرب (محرم – باخوم)” والذي يتواجد في تنزانيا منذ عام 1996.

وأشار إلى أن “المهندسون الاستشاريون العرب” قامت بتصميم والإشراف على تنفيذ كوبري “كيجامبوني” الذي يربط ضفتي دار السلام ببعضهما والذي افتتح العام الماضي، فضلا عن انخراط المكتب في تصميم توسعة مطار جوليوس نيريري والذي يتم حاليا.

وأضاف أن هناك عددا من الشركات المصرية الكبرى تتواجد في تنزانيا – التي تشهد طفرة في إنشاءات البنى التحتية ? منها شركة وادي دجلة والمقاولون العرب التي تشيد دار سكن السفير المصري بدار السلام.