إعداد و ترجمة: أبىّ أمين عبد العال

تضمنت الصحف الأمريكية طائفة من الأخبار والتى شملت:

– الحزب الاشتراكي الألمانى يختار شولتز رئيسا له بالإجماع لمواجهة ميركل!
– مهاجم مطار أورلي اتصل بأبيه قائلا “سامحني ، لقد أخطأت”!

نيويورك تايمز:
وتحت عنوان الحزب الاشتراكي الألمانى يختار شولتز رئيسا له بالإجماع لمواجهة ميركل!

أشارت الجريدة لتعهّد مارتن شولتز مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني لانتخابات المستشارية المقبلة بمواجهة السياسات الشعبوية إن تمكن من الفوز بالانتخابات المقررة في سبتمبر المقبل ، وقد وقع اختيار الحزب الذي يمثل اليسار الألماني على شولتز ليخوض الانتخابات أمام المستشارة أنجيلا ميركل !

وأضافت الجريدة أن شولتز ندد في المؤتمر العام للحزب الاشتراكي في برلين بالمشككين في الاتحاد الاوروبي، كما انتقد السياسات “العنصرية” المثيرة للجدل التي يتبعها الرئيس الامريكي دونالد ترامب ، ووقع اختيار الجمعية العامة للحزب على شولتز بالاجماع !

يشار الى ان الحزب الاشتراكي يعد الشريك الأصغر في الائتلاف الكبير الحاكم منذ عام 2013 بزعامة الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه ميركل!

واشنطن بوست:
وتحت عنوان مهاجم مطار أورلي اتصل بأبيه قائلا “سامحني ، لقد أخطأت”!

أشارت الجريدة نقلا عن وسائل إعلام فرنسية أن مهاجم الجنود الفرنسيين في مطار أورلي بباريس قد اتصل بأبيه أمس السبت وهو “في حالة من الاضطراب الشديد”، وقال له “سامحني يا أبي.. أرجوك، لقد أخطأت” !

وأضافت الجريدة قول أبوه لإذاعة أوربا 1 إن ابنه اتصل به هاتفيا بعد الهجوم الأول قائلا إنه تسبب في مشكلات مع رجل أمن “، قبل أن يتوجه إلى مطار أورلي ! وقد لقي زياد بن بلقاسم البالغ من العمر 39 عاما مصرعه بعدما صوب مسدسه إلى رأس جندية فرنسية قائلا إنه يريد أن “يموت في سبيل الله ، في كل الأحوال الناس يموتون” !

يذكر ان بلقاسم اعتنق أفكارا متشددة عندما كان يقضي عقوبة في السجن، وقد كان تحت مراقبة السلطات الأمنية !