أخبار مصر- سماء المنياوي

نفى الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان ماتردد ببعض وسائل الإعلام أن قرار الزعيم الراحل جمال عبد الناصر الذى أصدره بمجانية الخدمات الصحية المقدمة للمواطن المصرى هى التى جعلت المنظومة الصحية متهاوية.

وأشاد وزير الصحة والسكان بقرار الزعيم الراحل عبدالناصر والصادر فى عام 1964 والمتضمن قرار بقانون للتأمين الصحى والذى شمل تحت مظلته 48 % من المواطنين أن ذاك ، لافتا الى أنه أصدر هذا القرار الجريء دون الرجوع الى مجلس النواب، حرصا منه على مصلحة المواطنيين.

وأضاف وزير الصحة والسكان أن قانون التأمين الصحى الشامل والذى يتم الإعداد له حاليا ماهو الإ إستكمالا لمسيرة بدأها زعيم عظيم، مؤكدا على أن القانون الجديد هو نظام تكافلى سيشمل جميع المواطنين سواء القادرين والذين سيساهمون بإشتراكات أو غير القادرين والتى ستتحملهم الدولة وتقدم لهم الخدمة الطبية مجانا ، وسوف يعرض على البرلمان لأخذ الموافقة على أقراره.

أشار وزير الصحة والسكان إلى أن الخدمة الطبية قديما كانت تقدم بالمجان ودون أى إشتراكات مما أثقل على الموازنة العامة للدولة لفترات طويلة الكثير ، الأمر الذى تتطلب إعادة هيكلة للمنظومة الطبية بشكل تستطيع الوزارة تقديم خدمة طبية مرضية للمواطن المصري.

وأكد إن غير القادرين سوف يحاطون برعاية بالغة فى منظومة التأمين الصحى الجديدة، حيث أن القادر سيكفل الغير قادر ، مشيدا بالقرار الأخير المفروض كضريبة على السجائر والذى استفادت منه الوزارة بمبلغ 3.3 مليار جنيه دخلت ميزانية الصحة ، والتى ستساهم بشكل كبير فى تطوير المنظومة الصحية بما يصب فى مصلحة المواطن المصرى.