القاهرة - د ب أ

في عالم مليء بالصراعات المسلحة والاضطرابات السياسية، يجد الكثير من المسافرين صعوبة في اختيار مقصد لقضاء العطلات. ويصاب البعض بالخوف عند مجرد ذكر دول بعينها، بحسب  استطلاع للمسافرين، أجري لصالح موقع ” ترافيلزو ” لحجوزات السفر عبر الإنترنت.

ورغم أن المستطلعة آراؤهم ألمان، فأن الاستطلاع الذي أجراه معهد ” نورشتات ” لاستطلاعات الرأي من المحتمل أنه يعكس ما يشعر به المسافرون في أي مكان فيما يتعلق بمسألة الأمن.

وأظهر الإستطلاع كل من إسرائيل وإيران وتركيا كأكثر الدول إثارة للخوف في نفوس الراغبين في السياحة.

وطرحت الأسئلة على 1001 شخص فوق الـ18 عاما في ديسمبر/كانون أول 2016 ويناير/كانون ثان 2017 وبحسب استطلاع نورشتات، قال نحو ثلث المستطلعة آراؤهم (31 بالمئة) إنهم قضوا قدرا أكثر بكثير من الوقت من الماضي في التفكير بشأن مقصد سياحي، بينما قال 41 إنهم قضوا وقتا أكثر.

وفيما يتعلق بالأمن، فكر 45 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع كثيرا بشأن الأمن عند اختيار مقصد، بينما قال 50 بالمئة إنهم فكروا في هذا الأمر إلى حد ما.

وأظهر الاستطلاع أن بعض الدول السياحية خلفت شعورا أكبر بالخوف من غيرها. ويرى الكثير من المسافرين تركيا اليوم غير آمنة، حيث قال 33 بالمئة إن الخوف سيعتريهم للغاية للسفر إلى هناك، بينما قال 34 بالمئة إنهم سوف يكونون خائفين للغاية نوعا ما.

وعلى نحو مماثل، قال 60 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع إنهم سوف يكونون خائفين للغاية أو لحد ما من السفر إلى إسرائيل و73 بالمئة قالوا هذا بشأن إيران. وعلى النقيض، تعتبر إسبانيا آمنة حيث لم يعرب أي شخص عن خوف شديد ولم يقل سوى 3 بالمئة إنهم خائفون للغاية لحد ما من هذه الدولة كمقصد سياحي.