أخبار مصر

تحقيق د.هند بدارى

لوحة شرف سجلت ملاحم خالدة لشهداء الوطن من رجال الشرطة والجيش ورسمت ملامح متباينة لأسرهؤلاء الابطال أثناء تكريمهم بيوم الشهيد بين”نظرات الفخر والعزة والانتماء الممزوجة بدموع تترقرق من العيون وابتسامات الزهو والفرح التى تعلو الشفاه دون أن تخفى مرارة الفقد وكلمات الرضا وعبارات الامتنان المغلفة بسحابات الحزن المعبرة عن أطراح غائرة وسط براعم بريئة تطرح تساؤلات حائرة ؟.

وعندما التقيت بعدد من أسر الشهداء لإلقاء الضوء على بطولات أولادهم وأزواجهم وأشقائهم ومعرفة همومهم ومطالبهم تصورت أن مهمتى صعبة خاصة أن البعض فضل أن تظل ذكرياته وأمنياته فى طى الكتمان إلا أن الكثيرين تحمسوا لإحياء ذكرى تضحيات الشهداء والبوح بما يشرفهم ويؤرقهم ببساطة وبسالة ووطنية عبر سطور هذا التحقيق وبالصوت والصورة :

فيديو :

لقاء خاص مع والد الشهيد بسام يسرى

مصر لاتنسى أبطالها    

والد الشهيد بسام يسرى أبو الأرشاد فتح قلبه لموقع أخبار مصر ،قائلا “ابنى استشهد فى الشيخ زويد بسيناء عندما كان يقود دبابات  وسمع طلقات نار، فخرج يستطلع الامر لتغتاله  قناصة من أعلى مدرسة،وبعد الحادث تم دكها بما فيها من  8عناصر ارهابية” .

وأكمل “أن قيادات الدولة تكرم أسر الشهداءوتشعرهم انها بجانبهم  ولاتنساهم خاصة شهداء القوات المسلحة ومنهم ابنى الذى تم اطلاق اسمه على مدرسته الاعدادية “.

طلبات رمزية

وتابع والد الشهيد بسام يسرى “ليس لى مطالب سوى طلب تقدمت به لجهاز التنظيم والادارة لتعيين شقيق بسام بعد استشهاده فى 2015 ولم يبت فيه حتى الآن ،وعندما تقدمت بحجز شقة ببنك الاسكان للتمويل العقارى كان فيه مشكلة على تجاوز السن ولم تحل حتى اليوم “.

فيديو :

والتقط خيط الحديث اسلام اخو الشهيد بسام يسرى ليضيف “أخى  استشهد فى سيناء وهو يؤدى الخدمة العسكرية عقب تخرجه من الجامعة وكان خاطب من شهور فقط ،ثم عاد بالذاكرة للوراء ليحدد بأسى “الموضوع تم فى شهور ،تخرج من الجامعة فى شهر يوليو وخطب فى شهر سبتمبر ثم التحق بالجيش شهر ابريل ثم استشهد شهر يوليو من العام التالى “.

وأكمل “نشعر ان الدولة تكرم الشهداء ولا تنساهم ونشكر محافظ القاهرة على  حفل التكريم فى يوم الشهيد “.

أما والدة بسام يسرى، فقالت بصبر وايمان “أشعر بالفخر وان بسام  حى وعايش ويكرم ،ولكن الشهادة صعبة جدا على أى أم مهما تم تكريمها وتخليد ذكرى ابنها ،وسيظل دائما بسام وكل الشهداء فى قلوبنا وعزائى أن الارهابيين دخلوا ولادنا الجنة عشان يدخلونا احنا كمان الجنة وهم سيدخلون النار” .


فيديو

لقاء مع زوجة الشهيد شريف السباعى

حياة زوجى فداء الوطن

يارا محمد مجدى حرم الشهيد شريف السباعى قالت للموقع ” زوجى بطل استشهد فى أحداث المنصة قبل “فض رابعة” على أيدى ارهابيين يدعون انهم مسلمين لكنهم يدمرون فى البلد والدين منهم براء ولا وطن لهم .فكلنا مصريون ويد واحدة جيش وشرطة وشعب ،ألم يتعلموا من روح اكتوبر ؟”.

وتابعت “أفتخرأن زوجى قدم حياته فداءً للوطن وابنى فارس طفل فى  “كى جى 1″ سيفتخر بوالده ويحتذى به ونفسه يطلع ضابطا يخدم الوطن ويحميه” .

واكملت “ووالدة زوجى موجودة وسعيدة بتكريمه وهى مثل أمى تماما وكلنا نفتخر ببطولة الشهيد كشاب مصرى عمره 28عاما حمل كقنه على ايده فى سبيل مصر” .

وأكدت زوجة الشهيد شريف السباعى أن ادارة العلاقات الانسانية بوزارة الداخلية على اتصال دائم مع الأسرة و تلبى مطالبها وتوفر كل الخدمات .

وعن خدمات المؤسسات والجمعيات المعنية بأسر الشهداء ،قالت يارا “الحقيقة لا أعلم شيئا عن جمعيات أاسر الشهداء أو تأهيل اطفالهم نفسيا لكنى أرعى طفلى جيدا وأكرس حياتى لتربيته وأحاول تعويضه عن فقد والده”.

فيديو :

لقاء خاص مع والدة الشهيد عمرو مصطفى

اسم ابنى على الشارع

“نفسى يطلقوا اسم ابنى على الشارع الذى أسكن به عشان أشعر انه معايا “..هذا الطلب الانسانى البسيط هو كل ما تتمناه والدة الشهيد عمرو مصطفى حسنى وكيل النائب العام الذى قتل على يد الارهابيين اثناء خدمته فى نويبع بالمرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية الاخيرة .

وقالت أم الشهيد”أشعر بالفرح للتكريم والحزن لفقد ابنى ولكن عزائى انه شهيد ومات موتة حلوة يتمناها اى شاب وهو حى يرزق عند الله”.

وذكرت والدة عمرو مصطفى أنها لم تسمع عن جمعية أو اتحاد يخدم أسر الشهداء ولاتعرف تفاصيل مشروع قانون أسر الشهداء الذى أعلنت لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب، تبنيه حتى يتم توفير حياة كريمة لأسر الشهداء، تشمل كل أوجه الرعاية وليس المعاشات فقط .

وسام شرف

وفى السياق ،أكد المهندس عاطف عبد الحميد  محافظ القاهرة اثناء احتفالية تكريم 30 أسرة من أسر شهداء الجيش والشرطة أن إطلاق أسماء الشهداء علي المدارس يعتبر بمثابة وسام الشرف لجميع المدارس التي أطلقت عليها وأن أسر الشهداء تكرمت وسمحت بأن نطلق أسماءهم علي المدارس .

وأبدى المحافظ استعداد المحافظة لتوفير كل الخدمات وتلبية أى مطالب  لآسر الشهداء.

وأضاف أن شهداءنا قدموا دروسا في الإخلاص والوطنية، من أجل أن يعم الأمن والأمان ، وأن مصر قادرة قادرة علي مواجهة الارهاب والقضاء عليه وانها كانت السد المنيع لعدم  انهيار عدد من الدول العربية.

وأكد المحافظ لأسر الشهداء، أن أسماءهم كتبت بحروف من نور في سجلات الوفاء والتضحية،وأن سيرتهم العطرة سوف تظل في الوجدان على مر الأجيال.

وأعرب كل من اللواء خالد عبدالعال ، مساعد وزير الداخلية  ومدير أمن القاهرة ، واللواء أ.ح  أحمد ولي الدين  رئيس أركان حرب المنطقة المركزية عن تقدير تضحياتهم الغالية بساحات البطولة والفداء فى سبيل التصدى لهجمات الارهاب واستقرار البلاد مؤكدين أن أى تكريم لن يوفيهم حقهم .

مستحقات وخدمات

وفى اطار الرعاية التى توفرها الدولة لاسر الشهداء ،جدير بالذكرأن جمعية المحاربين القدماء التابعة للقوات المسلحة،تقدم العديد من الخدمات لأسر الشهداء ومصابي العمليات، التي توفر الحياة الكريمة لهـم وتنمى قدراتهـم .

وتحرص القوات المسلحة كتقليد عسكرى راسخ على الاهتمام بأسر الشهداء وتقديم الدعم الكامل لهم، بجانب الزيارات المتواصلة من القيادة العامة لمصابي العمليات الحربية من رجال القوات المسلحة والشرطة بشكل دوري والتأكد من توفير سبل الرعاية الطبية والمعنوية، فضلا عن زيارات الوزراء ورموز ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني وطلبة المدارس والجامعات لتقديم الدعم المعنوي لهم، عرفانا بما قدموه من بطولات وتضحيات من اجل الوطن .

كما طورت خدمات الرعاية الطبية وصرف الأجهزة التعويضية لمصابى العمليات الحربية،و كرمت أسر الشهداء ومصابى العمليات على مستوى الجمهورية بالتعاون مع المحافظات ،ووفرت 6 أنواع من الإعانات المادية والمساعدات المقدمة للمستحقين.

وأنشأت الجمعية مكتبا للاستعلامات واستقبال ومتابعة مطالب أسر الشهداء ومصابي العمليات الحربية على الخط الساخن 19701، ووفرت خدمة الاستعلام الصوتى على الأرقام : 33052960 /33051768 ، كما يمكن للاعضاء التواصل مع جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب عن طريق البريد الالكترونى Veterans@mod.gov.eg.

ادارة لرعاية أسر الشهداء

وفى الاطار نفسه ،أعلنت وزارة الداخلية مؤخرا إنشاء إدارة لرعاية أسر الشهداء تتبع إدارة العلاقات الإنسانية وتم استحداث الادارة نتيجة زيادة أعداد الشهداء فى الحرب ضد الارهاب حيث صدر قرار وزير الداخلية رقم ٦٤٨ بتاريخ ٢٢ فبراير ٢٠١٤ بأن تكون داخل إدارة العلاقات الإنسانية إدارة مختصة برعاية أسر الشهداء، تقدم لهم كل احتياجاتهم منذ اللحظة الأولى .

وترعى الادارة الأسرة منذ الاستشهاد بدءً من أول مراسم توديع الجثمان، وتنظيم الجنازة العسكرية التى تليق بمكانة هذا الشهيد وما قدمه من بذل وتضحيات للوطن، ثم يتم تقديم دعم متصل للأسر وكذلك اهداء درع الشهيد لرفع الروح المعنوية وتقدير الدور الذى قام به البطل الشهيد، فضلاً عن النوط الذى يقدم للشهيد من رئيس الجمهورية فى عيد الشرطة، وهو أعلى مراتب التكريم، علاوة على  صرف جميع المخصصات المالية للأسر بالتنسيق مع كل الأجهزة المعنية بالوزارة.

وتدعم وزارة الداخلية المصروفات الدراسية لأسرة الشهيد منذ أولى مراحل التعليم «الروضة» حتى الجامعة، ولم نتوقف عند هذا الحد، يتم تقديم الرعاية الصحية الكاملة لأسرة الشهيد واستخراج بطاقة علاجية خاصة لوالد ووالدة الشهيد، كما أن الشهيد فى كل الفئات تتم ترقيته للرتبة العسكرية الأعلى وفقاً لرتبته.

ومن حق كل أسرة شهيد شقة و٣ فرص حج و٣ فرص عمرة مجاناً، للأرملة ثم الأب ثم الأم، باستثناء تنازل أحدهم لآخر من الأبناء، وهذه الفرص متاحة فى أى وقت وفقاً للظروف المناسبة لأفراد الأسر، كما يوجد تعويض مادى لمن يتعذر سفره لأداء الحج أو العمرة، فضلاً عن الأخذ بأى طلبات تتقدم بها الأسر.

**فى النهاية.. لمست من حواراتى مع أسرالشهداء خلال “سويعات” أنهم لا ينتظرون تكريما ولا تعويضا ولا حتى مواساة بل اعترف أنى تعلمت من كلماتهم القليلة المعبرة وتصرفاتهم الرشبدة  فلسفة الصمود أمام شدائد الحباة وكيف يقوى المعدن الأصيل على المقاومة والانتصار حتى على أحزانه الغائرة المستعصية على “الفضفضة” .

وأخيرا ..التضحيات جسيمة والمطالب أيا كانت بسيطة والتكريم مهما بلغ لا يوفيهم حقهم ..فتحية تعظيم واكبار لأهالى فرسان مصر .