أخبار مصر -تحقيق مصور

اعداد/د.هند بدارى  تصوير/ محمد اللو
بالصور ..فوضى الشوارع تبحث عن حل ؟

زحام ..فوضى ..اختناق مرورى ..لغة سوقية ..استباحة لنهر الطريق واستغلال للرصيف تشويه للجدران ،مجرد مشاهد لحال أغلب شوارع المحروسة اليوم نتيجة السلوكيات السلبية وغياب النظام مما يهدد بتزايد حوادث الطرق .

فعلى سبيل المثال من المشاهد المتكررة بشوارعنا السيارات الملاكى التى تسير بجوار العربة الكارو والاتوبيسات و”التوك توك” وعربات النقل والموتوسيكلات والعجل دون مبالاة بخطورة ذلك على المارة والركاب .

ولعل أبرز دليل على ذلك وفاة  الطفل مصطفى الشهر الماضى  في مستشفى الهرم، نتيجة إصابته بنزيف في المخ، إثر اصطدام سيارة ملاكي يقودها المطرب الشعبى “أبو الليف” بعربة كارو يستقلها والد الطفل “حمدي.ع” 45 سنة، ولم ينجح المطرب  فى تفاديها مما أسفر عن إصابتهما.

وكم من السيارات ووسائل النقل التى تظل منتظرة فى طابور طويل خلف الميكروباصات التى تقف فى الطرق لتحميل الركاب ضاربة بقواعد المرور عرض الحائط  حتى تحولوا الى “مافيا “تشجع  انتشار الفوضي في الشوارع.

بل ان العجل والموتوسيكلات و”التكاتك” أصبحت تزاحم المارة على الارصفة ولم تترك لهم مساحات امنة للسيروعربات النقل تحمل ركاب بدلا من البضائع .

 

بل أصبح من المعتاد ان  المحال والمقاهى تحجز مكانا حوله حواجز حديدية  لمنع السيارات من الانتظار أمامها  ومنهم من يحجز مساحة انتظار لأكثر من سيارة  له رغم معاقبة  القانون كل من يحجز مكانا فى الشارع لنفسه بدفع غرامة 500 جنيه ولكن للأسف الشديد ليس مفعلاُ .

 

وعند الاحتفال بافتتاح محل تتعالى اصوات الموسيقى الصاخبة وتمتد الزينات والعروض على امتداد الرصيف وربما تغلق الطريق وعند زفاف عروس تجد سيارة مزينة بالورود وخلفها تشريفة من الموتوسيكلات وسط ضجيج الابواق والزغاريد وربما يكون وراءهم مريض أو دكتور ذاهب لمريض أو شخص يريد الالتحاق بموعد ما أو ذاهب إلى عمله متأخر.

والادهى انه رغم صعوبة القيادة فى شوارع بلا نظام تنتشر ظاهرة استخدام الموبايل أثناء القيادة للمركبات الخاصة والعامة حتى وصل الأمر إلى استخدام مواقع التواصل الاجتماعى وتبادل الرسائل أثناء القيادة بخلاف الرد على المكالمات الهاتفية، ما يذهب بتركيز السائق ويتسبب فى كوارث و تعطل حركة سير المركبات على الطرق السريعة .

ناهيكم عن تلال القمامة ومخلفات البناء التى تتراكم هنا وهناك فيما يشبه المقالب لتسد الطريق وتلوث المكان وحولها من يعبثون بها لتتناثر بالمنطقة .

ومابين الشوارع الجانبية والحارات..مطاردات لاتنتهى بين الباعة الجائلين والمتسولين وبين رجال شرطة المرافق  .

وبمواجهة المسئولين صرح سيد عبدالفتاح، رئيس حى الأزبكية،بان النظام سيسود من خلال   أعمال التطوير الجارية بمنطقة “وسط البلد”، و بشكل خاص ميدان رمسيس ، تشمل دهان أعمدة الإنارة و إعادة الرصف، و غيرها من الأعمال.

وشدد  رئيس الحى  على توقيع عقوبات و تحرير محاضر بيئية ضد كل من يشوه حوائط الميدان،

وأضاف رئيس الحى فى تصريحات له اليوم، أن أجهزة الحى مستمرة فى شن حملات بالتعاون مع شرطة المرافق، لرفع الإشغالات، من  شوارع  (نجيب الريحاني و  الجمهورية و كلوت بك و علي الكسار و 26 يوليو و عرابي  و منطقة الألفي).

وصرح اللواء هشام خشبة لاخبار مصر بان هناك حملات مستمرة لازالة الاشغالات واغلاق مقاهى مخالفة ورفع الحواجز المخالفة التى تعترض طريق المارة وجارى رفع اشغالات باعة جائلين بشارع جزيرة  بدران ويتم يوميا تنظيف الكونيش وتقليم الاشجار.

وبناء على توجيهات السيد اللواء / خالد عقل رئيس حى باب الشعرية قامت ادارة الاشغالات و مساعدى رئيس الحى برفع جميع الحواجز الحديدية والسلاسل من امام العمارات والشوارع بنطاق حى باب الشعرية.

واكد اللواء / خالد عقل رئيس حى باب الشعرية استمرار حملات رفع الاشغالات تم رفع اشغالات المقاهى  من شارع البنهاوى.

 

وفى السياق أكد المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة على ما يبذله رجال الشرطة من جهود لتحقيق النظام  بالشارع ومساندة أجهزة محافظة القاهرة في القيام بمهامها المنوطة بها من إزالة مخالفات بنائية ورفع إشغالات وعودة الانضباط إلى شوارع القاهرة .

#ورغم الحملات الأمنية والمرورية المكثفة لاتزال صور الاهمال والسلوكيات العشوائية  تؤرق المشاة والركاب وتجعل مسلسل حوادث الطرق عرضا مستمرا ولاشك ان الحل فى تفعيل المراقبة بكاميرات الشوارع وتطبيق القانون ولكن متى يتم تفعيله على جميع المخالفين دون استثناء؟.