القاهرة-أ ش أ

تلقى الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري تقريرا مفصلا بشأن إنجازات مصلحة الميكانيكا والكهرباء , تناول مجمل المشروعات المنفذة على مستوى الجمهورية لخدمة منظومة الري والصرف ومشروعات التوسع والاستصلاح في مجال الزراعة.

وأفاد التقرير بقيام المصلحة بتنفيذ حزمة من المشروعات ضمن الأعمال العاجلة لمواجهة السيول بمنطقة غرب الدلتا , شملت إنشاء العديد من المحطات التي دخلت الخدمة بغرب الدلتا والمنطقة الشمالية بتكلفة بلغت 355 مليون جنيه, وذلك لخدمة زمام 221 ألف فدان بالمنطقة .

وشملت تلك الأعمال إنشاء محطة صرف زغلول بتكلفة 90 مليون جنيه , وإحلال وتجديد محطة مصرف (6) بتكلفة 35 مليون جنيه , مع إنشاء محطة صرف غرب البرلس بقيمة 75 مليون جنيه , ومحطة رفع الحارس بقيمة 90 مليون جنيه, وكذلك إنشاء محطة صرف سهل جنوب الحسينية بقيمة 65 مليون جنيه .

كما تم إنشاء وإحلال وتجديد هذه المحطات نظرا لتهالك وتقادم المهمات الكهروميكانيكية وعدم قدرتها على الوفاء باحتياجات الصرف بالمنطقة.

كما روعي في تصميم المحطات زيادة القدرات والتصرفات لاستيعاب الزيادة في زمامات الأراضي الزراعية, وأن تكون المعدات المستخدمة بها موفرة للطاقة, ونظرا لطبيعة المنطقة وكثرة الأمطار بها روعي فى الأعمال المدنية عزل السقف لتكون المحطة منشأها المدني آمن.

ومن جانبه, قال الدكتور مصطفى أبو زيد رئيس مصلحة الميكانيكا والكهرباء إنه نظرا لتعرض محافظتي الإسكندرية والبحيرة خلال شتاء 2015 لسيول أدت إلى غرق بعض القرى والأراضي الزراعية , فقد قامت مصلحة الميكانيكا والكهرباء بإعداد خطة عاجلة لمواجهة أزمة السيول والحد من خطورتها , حيث تم عمل خطة عاجلة بتمويل من المصلحة بلغ 131 مليون جنيه مصري, بالإضافة إلى طرح أعمال بتكلفة تقديرية 12 مليون دولار بتمويل من الصندوق السعودي للتنمية والبنك الإسلامي للتنمية .

وتضمنت تلك الأعمال توفير قطع الغيار اللازمة لعمل عمرات ل (27) وحدة بمحطات الرفع بمحافظتي الإسكندرية والبحيرة وتجهيزها قبل موسم الشتاء وتم الانتهاء منها.

وأضاف أن المصلحة قامت بتدبير (34) وحدة طوارئ جديدة , بالإضافة إلى صيانة الوحدات القديمة وتجهيزها وتوفير ما يلزم من مواسير ولوحات توزيع وخلافة وتركيبها بالمحطات الحرجة, بالإضافة إلى تأهيل صناديق التروس لمحطات (الطابية ? حلق الجمل- الدلنجات-الخيري-الدشودي), كما تم إصدار أمر إسناد لتوريد أوناش لعنابر وبوابات المص والطرد لمحطات غرب الدلتا وجارى التوريد خلال 3 شهور بتكلفة إجمالية 1,5 مليون جنيه, وكذلك أمر إسناد لتوريد وتركيب 11 صندوق تروس لمحطات (شبراخيت ?الخيرى-المكس-الحارس- تروجا- الدشودى-القلعة).. لافتا إلى أنه تم إسناد أحلال الأعمال الكهربائية لمحطات الطابية والمكس(1-2) للهيئة الهندسية للقوات المسلحة وتشمل توريد وتركيب لوحات جهد متوسط ومنخفض ومحركات كهربائية وبادئ حركة لمحطات الطابية و المكس(1-2).

وتابع أبو زيد أنه جاري تأهيل مغذيات (1-2) لمحطة برسيق وتأهيل الأسلاك على خط الجهد المتوسط المغذى لمحطتى مريوط (4-5 ) بمعرفة شركة البحيرة لتوزيع الكهرباء .كما قامت المصلحة بإسناد توريد 8 ماكينات تنظيف شبك الأعشاب لمحطات غرب الدلتا, علاوة على تنفيذ منظومة التليمتري لمراقبة المناسيب وإرسالها على الموبايل لمساعدة صناع القرار بمحطات (الخيرى ? القلعة- المكس- زرقون- شريشرا- الحارس) كما قامت المصلحة بطرح إحلال وتجديد محطة الطابية بتمويل من قرض الصندوق السعودي للتنمية, وجاري طرح توريد قطع غيار وصناديق تروس لمحطات غرب الدلتا بتكلفة تقديرية 7 ملايين دولار بتمويل من البنك الإسلامي للتنمية, إلى جانب الانتهاء من الترميمات وإنشاء أسوار
وحائط خرساني لتأمين بعض المحطات بغرب الدلتا.

وأوضح رئيس مصلحة الميكانيكا والكهرباء أن منظومة الري والصرف (ترع- مصارف- محطات طلمبات) بغرب الدلتا تم إنشاؤها منذ فترة طويلة لخدمة الأراضي الزراعية , ونظرا لوجود مستجدات جديدة على منظومة الري والصرف وهى طرد محطات الصرف الصحي على المصارف ولم يكن ذلك موجود فى السابق عند تصميم المنظومة , بالإضافة إلى التغيرات المناخية وحدوث السيول والأمطار ودخول مصر حزام الأمطار فى السنوات الأخيرة مما استلزم زيادة قدرة محطات الصرف بالمنطقة, وذلك حتى لا تتكرر أزمة السيول التي حدثت في نوفمبر 2015.

وقد تم الاتفاق على تنفيذ خطة عاجلة يتم تمويلها من “صندوق تحيا مصر”, وتم الاتفاق بين الهيئة الهندسية والمصلحة على تنفيذ (4) محطات بتمويل من صندوق تحيا مصر وتشمل (الخيرى ? الدشودى- شريشرا- تروجا) , وذلك بتكلفة إجمالية 648.6 مليون جنيه مصرى.. وبالنسبة لمحطة الدشودي فقد تم الانتهاء من أعمال الحفر والنزح بنسبة 13% .. ومحطة تروجا جاري أعمال الحفر بنسبة تنفيذ 4% , كما تم تسليم موقع محطة الخيري للهيئة الهندسيه للبدء في التنفيذ .