اعداد - أمينة يوسف

اشتهرت السينما المصرية بتقديم العديد من الأعمال المتنوعة في سياقها القصصى ولكن ما برعت فية الشاشة الكبيرة هو نوعية الأعمال التي اتسمت بالطابع الرومانسى والذي يتسم بالوجدانية أكثر من الاعتماد على الحس الكوميدى أو الدرامى.

صراع في الوادي

يعتبر فيلم “صراع في الوادي” من أوائل الأعمال الرومانسية التي تم تقديمها في تاريخ السينما المصرية وأنتجه جبرائيل تلحمي عام 1954 وهو بطولة فاتن حمامة وعمر الشريف، وزكي رستم وفريد شوقي، ومن إخراج يوسف شاهين.

ويحكى الفيلم قصة “رياض” الذي يقتل الشيخ عبد الصمد ويتهم فيه صابر ناظر الزراعة، والد أحمد “عمر الشريف” الذي يرتبط بعلاقة عاطفية مع آمال “فاتن حمامة” ابنة الباشا.

ويطارد سليم ابن القتيل المهندس الزراعي طلبًا للثأر، فيحاول أحمد إثبات براءة والده لكنة يفشل، ويتم إعدام صابر تتأزم الأحداث عندما يرفض الباشا زواج ابنته من رياض ما يدفعه إلى إبلاغ البوليس ويقوم رياض بقتل عمه، ويعترف الباشا بجرائمه قبل أن يموت ويتم القبض عليه.

رد قلبى

أما فيلم رد قلبي تم إنتاجه عام 1957 وهو من إخراج عز الدين ذو الفقار عن رواية الكاتب المصري يوسف السباعي وهو بطولة الراحلة مريم فخر الدين وشكرى سرحان وحسين رياض وصلاح ذو الفقار وهند رستم

رد قلبى أحد أهم أفلام السينما المصرية التي أظهرت معنى الرومانسية السامى والذي لا يقف عند حدود معينة ولا يعنيه الدافع البغيض سواءً المالى أو أي نوع من أنواع المصلحة التي تقتل الحب وتم اختياره عام 1996 كثالث أفضل عمل سينمائي في تاريخ السينما المصرية.

الوسادة الخالية

تم إنتاج فيلم الوسادة الخالية عام 1957، من إخراج صلاح أبو سيف وبطولة عبد الحليم حافظ ولبنى عبد العزيز وهو واحد من أكثر القصص الرومانسية التي ترجمت إلى الأعمال السينمائية.

بين الأطلال

يعد “بين الأطلال” من أجمل الأفلام الرومانسية التي قدمت على الشاشة الفضية وهو قصة الأديب الكبير يوسف السباعي وإخراج عز الدين ذو الفقار عام 1959 والذي يظهر قصة الحب الخيالية والمليئة بالمفاجآت بين عشاق في عصر ما قبل اكتشاف الأجهزة التكنولوجية وتم خلاله تقديم فكرة الحب القائم على العشق غير المربوط بغرض.

يحكي قصة الكاتب محمود الذي يحب منى بالرغم من أنه متزوج ويكبر عنها بالكثير وتتوالى التحديات لهذا الحب الذي ليس له مكان في الأرض إلى أن تتزوج منى من شخص آخر، ويصاب محمود بشلل نتيجة حادث سير ويتوفى إثر ذلك وتعيش منى في بيت محمود لأنها ساعدت زوجته في ولادتها لتعيش بين الأطلال، والفيلم بطولة فاتن حمامة وعماد حمدى وصلاح ذو الفقار.

حسن ونعيمة

فيلم حسن ونعيمه تم إنتاجة عام 1959 من خلال شركة أفلام محمد عبد الوهاب والذي قدم فيه عبد الرحمن الخميسي وجها جديدا ليلعب بطولة هذا الفيلم مع المطرب الجديد وقتها محرم فؤاد والوجه الشاب حينها سعاد حسني وقصة الفيلم مأخوذة عن واقعة حقيقية لأحد المطربين الشعبيين الذي قتل بسبب حبه لفتاة في قرية مجاورة لقريته .

نهر الحب

نهر الحب فيلم رومانسي مصري من إنتاج عام 1960 بطولة فاتن حمامة وعمر الشريف وزكي رستم مأخوذ من قصة أنا كارنينا لليو تولستوي.

وكان هذا الفيلم آخر لقاء بين النجمين الزوجين عمر الشريف وفاتن حمامة.

يعرض الفيلم بعض الانتقادات ومنها إنه يشجع على الخيانة وأنه لا يعالج أي قضية اجتماعية فالفيلم مقتبس عن قصة أنا كارنينا والقصة الأصلية تحكي قصة زواج البطلة اضطراريا لظروف أسرية وتعاستها مع هذا الزوج ثم حبها لشخص آخر.. القصة عقدتها هي انها لا يمكنها الطلاق لأنه وقتها لم يكن يوجد طلاق وبالتالي هي مجبرة على الاستمرار في حياة لا تريدها أما في الفيلم المصري صور الزوج على أنه معقد ورافض لطلاقها تعسفا حيث من غير المنطقي أن يقال أن الطلاق ممنوع.

ففي القصة الأصلية يوجد مشكلة اجتماعية حقيقية وهي أن الطلاق ضرورة لأن اجبار اثنان على الاستمرار في الزواج حتى الموت نتيجته كارثية وهي الدخول في علاقات خارج الزواج في الفيلم المصري لا توجد أي قضية اجتماعية محدد.

إشاعة حب

أما “إشاعة حب” فهو فيلم رومانسى ولكن على الطريقة الكوميدية فهو يجسد معنى الرومانسية في الطابع القائم على إظهار هذا المعنى بطريقة مضحكة يفهمها المشاهد بشكل شيق بعيدًا عن الرومانسية الكاملة، ولكنه من أعظم ما قدمت السينما في المجال الرومانسى الإبداعى.

تم إنتاجه عام 1960 وهو بطولة عمر الشريف وسعاد حسن ويوسف وهبى، وتدور قصته حول حسين “عمر الشريف” الشاب الخجول المرتبك الغارق الذي يحب ابنة عمه سميحة “سعاد حسني” في الوقت الذي لا تعيره هي اهتماما، وتحب ابن خالتها “لوسي” الشاب الذي يجيد الرقص والغناء ولكن عم حسين .. عبد القادر النشاشجي “يوسف وهبي” معجب بشخصيته يبدأ في تحويله ظاهريا إلى شخصية أخرى تستطيع أن تجذب ابنته عن طريق رسم خطة ماكرة بأن ينشر إشاعة أن حسين على علاقة بهند رستم الممثلة الشهيرة.

حبيبى دائمًا

ويعتبر فيلم حبيبي دائما واحدًا من أقوى الأفلام التي دائمًا ما تبكى المشاهد من خلال قصة الحب الأسطورية التي أنتجت عام 1981 ودارت بين نور الشريف، بوسى في الفيلم والذي لم يصل بهما إلى بر الأمان من خلال عدم موافقة الأهل على زواجهما إلا أن القدر يشاء أن تمرض بوسى في آخر الفيلم وهو بدوره كطبيب في الفيلم يسعى إلى علاجها إلا أنها تموت في آخر مشهد في الفيلم.

عن العشق والهوى

يميل فيلم “عن العشق والهوى” إلى طابع الرومانسية الحزينة من خلال تقديم الفنان أحمد السقا، دور العاشق الذي يقع فريسة للظروف حينما يجد سيرة من يحبها مليئة بالعيوب ومن خلال أختها التي كانت تعمل في إحدى صالات الديسكو كأي بنت من بنات الليل والتي يصادقها أخوه، الأمر الذي أنهى العلاقة بينه وبين الفتاة التي جسدت دورها منى ذكى، إلى أن يأتى دور الفتاة التي تخرجه من همومه وأحزانه من خلال الدور الذي جسدته الفنانة منة شلبى.

السلم والثعبان

فيلم من بطولة هانى سلامة وحلا شيحة يحكى قصة من القصص الرومانسية المضفية بلون درامي، من خلال أحداث تتصارع حول قصة حب باءت بالفشل لأسباب ترجع إلى الخيانة.

الفيلم من إنتاج عام 2001، “حازم” هاني سلامة و”أحمد” أحمد حلمي، يعملان في شركة للدعاية والإعلان يمتلكها “يحيى”، وهما متعددا العلاقات النسائية، “حازم” كان متزوجًا ولديه طفلة ويلتقي بالفتاة الجميلة “ياسمين” حلا شيحة، في أحد الحفلات التي تقيمها الشركة، يتعرف عليها ويحاول التقرب منها، بينما يعيش “أحمد” مع أسرته متوسطة الحال، ويعاني من ديون ناتجة من تجارة الأب الراحل، ثم تمرض والدته وتموت، وتتصارع الأحداث داخل العمل بشكل درامى.

كثيرة هي قصص الحب التي ولدت على الشاشة الفضية ولم يكتف أبطالها بدراما يقدمونها للجمهور غالبا ما تنتهي نهايات سعيدة بل سعوا إلى تحويلها إلى قصص واقعية أكثر سخونة وإثارة في الحياة.