تحقيق: نهى حمودة

جولة “أخبار مصر” فى معرض الكتاب

في مثل هذا التوقيت من كل عام يطل علينا محفل ثقافي ينتظره المصريون من مختلف فئاتهم وهو معرض الكتاب ، فهواة الكتب ينتظرونه ليشتروا مايريدونه بأسعار معقولة والاسر تنتظره باعتباره فسحة لهم ولاطفالهم .

وعند ذهابي معرض الكتاب فوجئت بالطوابير الطويلة التي تتجاوز 2 كيلو مترا أمام باب الدخول ..فوقفت في الطابور الذي كان يضم شباب وعائلات بأطفالهم
ومواطنين من جنسيات مختلفة وطلاب بعثات في الازهر..دخلت من بوابة صلاح سالم وسط الزحام الشديد امام المعرض وكان مينى هيئة الاستثمار على يميني وامامها صورة كبيرة للشاعر الراحل سيد حجاب ومواطنين يلتقطون الصور بجانبها والقاعات تستعد لعقد الندوات في قاعاتها المختلفة .

ودخلت القاعة فوجدت شاشة كبيرة يبث من خلالها صورة للشاعر الراحل فاروق شوشة وهو يلقي اشعاره وورائها صالة وزارة الدفاع التي كانت تكتظ بالزوار بالاضافة لأجنحة من روسيا والكويت والسعودية وغيرها تعرض كتبا لها.

ثم صعدت للدور العلوي وبه قاعات بأسماء الكتاب والشعراء مثل قاعة امل دنقل وتستضيف فيها نجوم في الفن والادب .. عندما تخرج من القاعة سيكون
على يمينك خيمة بيت الحكمة والذي يهتم بالتبادل الثقافي المصري الصيني ويعرض الكتب الصينية المترجمة الى اللغة العربية ويتراوح سعر الكتاب بين ال100 وال120 جنيها وهناك خصم 10%.

وعلى الجانب الاخر هناك مكتبات مثل نهضة مصر والتي تحوي كتبا لعبد الحميد جودة السحار ود.مصطفى محمود ونجيب محفوظ وعبد الحليم عبدالله وبأسعار زهيدة ثم تصل الى سور الازبكية والمقهى الثقافي والمكتبة المصرية الحديثة وهيئة الكتاب ثم تنحرف يمينا الى قاعات الاهرام واخبار اليوم ودار المعارف والهلال .
كتاب لكل طالب

الزوار كثيرون وأغلب دور النشر قامت بعمل تخفيضات تراوحت بين 15% الى 50% كما ان وزارة الثقافة قامت بمبادرة” كتاب لكل طالب” وهي عبارة عن خصم 90%على 5 كتب لحاملي الكارنيه المدرسي عند شراء 5 اصدارات من هيئات وزارة الثقافة وهيئة الكتاب والمركز القوم للترجمة والمجلس الاعلى للثقافة والهيئة العامة لقصور الثقافة ..

الاقبال مرتفع
وعن حجم الاقبال صرح ماهر شعبان من مؤسسة خاصة للنشر والتوزيع لموقع أخبار مصر بان هذه اول مرة تشارك فيها المؤسسة في المعرض واشار الى ان الاقبال كبير خاصة ان المؤسسة تبيع الوسائل التعليمية للاطفال والكتب التعليمية والتي تلقى رواجا كبيرا بالاضافة الى قصص لاانبياء المبسطة للاطفال.

وذكر انه رغم ارتفاع تكلفة الورق والطباعة الا ان المؤسسة تقوم بعمل خصومات وعروض لتنشيط حركة البيع والشراء وهناك كتب في حدود 10 جنيهات للاطفال بالاضافة الى قيام المؤسسة تقديم هدايا رمزية للاطفال مثل قلم سبورة او خصم 5 جنيهات .

أما أشرف حسني من مؤسسة دولية للنشر ،فاكد ان الدار تشارك سنويا في المعرض ولفت الى ان الاقبال هذا العام اكبر من العام الماضي رغم ارتفاع
المواد الخام واشار الى ان هناك تركيزا على شراء الكتب السياسية خاصة من الشباب والذين يقومون بشراء الكتب التي تتحدث عن “الاخوان” ورأى ان الاقبال على شراء هذه الكتب كان نتاجا لسنة حكم الاخوان ومعرفة الناس ان ماكتب عنهم وعن تاريخهم الدموي حقيقة وليس افتراء.

الكتب الرائجة

وأشار حسنى الى أنه من ابرز الكتب المباعة ” المنشقين عن الاخوان والاسلام السياسي و250 أمن دولة وتحكي عن قضية حقيقية “.

واضاف بأن هناك كتب سياسية جديدة مثل ” العراق حرب بلا نهاية ” للكاتب مصطفى بكرى والاستراتيجية الامريكية في احتلال العراق .

واكد ان هذا الكتاب سيكون له وقع كبير على القارئ المصري ايضا كتاب “سوريا.. التحولات الكبرى ” وكتاب حقائق غائبة لـ” حسام خير الله “بالاضافة الى كتب د. علي السلمي وكتاب عن الحوثيين للمستشار محمد الدمرداش العقالي وكتاب ” دماء على ابواب الموساد” والذي يحكي عن العلماء العرب الذين تم اغتيالهم على يد الموساد

واستطرد، قائلا” اكثر الروايات التي تباع هي روايات الكاتبة ميسون سرور “رحمة- رحمة 2- لحظة مصير- اقوى من الرصاص” ولفت الى ان الشباب الانيقبلون على روايات الرعب وهناك كتاب مشهورون بهذه الروايات مثل وائل رداد
ورواياته ” الزيبق- الهائمون ” بالاضافة الى رواية ” أكواريل ” للكاتب احمد خالد توفيق.

وأكد عصام صاحب احدى المكتبات في سور الازبكية ان الاقبال هذا العام اكثر من العام الماضي واشار الى ان الاقبال كبير على الروايات باللغة الانجليزية وبعض المعاجم والقواميبس المطلوبة في المدارس والكليات بالاضافة الى مجلات الطبخ مثل فتافيت وتالتي تباع بسعر يتراوح ببن 5 و10 جنيهات ومجلات الديكور مثل البيت وتباع ب5 جنيهات وقصص توم جيري ب1
وميكي وسمير وتباع ب2 جنيه ومجلة الحجاب التي تباع ب5 جنيهات .

أحمد من احدى المكتبات التى تبيع كتب التراث نفى تماما ان يكون في المكتبة كتب عن سيد قطب او داعش واكد ان الشباب يقبل الان على الكتب الصوفية وروايات الرعب

الندوات الثقافية
أما عن المقاهي الثقافية ، فكان هناك العديد من الندوات الشعرية بحضور كتاب شبان الا ان بعضها للاسف لم يلق اقبالا من المواطنين ويبدو ان الشعب المصري مازال لا يتذوق الشعر الحديث ايضا هناك بعض الفرق الفنية التي كانت مابين السابعة والتاسعة مساء وكانت تضم بالجمهور ومن ابرزها فرقة هيصة لـ”ريم خيري شلبي”.

وفى لقاءات مع بعض الزائرين ،أكد أحمد فخري طالب بكلية الهندسة أنه حضر الى المعرض لشراء روايات الخيال العلمي مثل روايات خالد توفيق بالإضافة إلى مراجع تخدم تخصصه في قسم الكهرباء ورأى أن المعرض هذا العام يشهد إقبالا أكثر من الأعوام الماضية ولاحظ أن أسعار الكتب هذا العام غير مرتفعة وان هناك تنوعا يخدم جميع المجالات.

أما سارة وهي طالبة بالصف الأول الثانوي فقالت إنها اشترت مجموعة متنوعة من الروايات والقصص مشيدة بأسعار الكتب ورأتها مناسبة خاصة في سورالأزبكية وجناح الهيئة العامة للكتاب.

الأطفال بمعرض الكتاب
بينما عبر سيف محمود طفل في السابعة من عمره عن فرحته بزيارة المعرض ،قائلا انه اشترى قصص ميكي ولعب وأنه يحضر كل عام مع والدته التي اشترت كتب طبخ لأحد الشيفات المشهورين بالإضافة إلى مجلات اثاث وديكور للمنزل .

الاطفال ايضا كان لهم نصيبب الاسد في أنشطة المعرض، فهناك خيام وفعاليات وزارة الثقافة وهيئة قصور الثقافة من رسم على الزجاج والفخار والاراجوز والحكي الشعبي.

ناصر عبد التواب احد مخرجي عرض ” كلنا هنروح الحضانة ” ذكر ان العرض من انتاج فرقة عرائس الاراجوز المصري والعرض فكرة واشعار ” سيد سلامة”وصياغة درامية حمدي القليوبي وعرائس فخري ونس ومها راشد وعلاء غنيم ومن
اخراجه ويحكي العرض عن اهمية وقيمة التعليم ماقبل الاساسي وهي فترة الحضانة في تأهيل الاطفال .

وقال ” الاقبال شديد على العرض واشعر ان مصر كلها في المعرض من الزحام”وأضاف ان هناك عرضا قادما من قصر ثقافة الاطفال بجاردن سيتي وهو عبارة عن ريبورتوار بعنوان ” ملفات مرور ” من اخراج احمد رافت وعرائس ناهد
الرشيد

وعندما تسير قليلا للامام تجد سيارة كبيرة مكتوب عليها المكتبة المتنقلة دخلتها لأجد فتاتين في سن ال12 سنة وهما ترسمان وتقرأن القصص الموجودة في المكتبة .. سألت مشرف المكتبة ربيع محمود فذكر ان المكتبات المتنقلة تشارك لاول مرة في المعرض هذا العام .

ولفت الى ان المكتبة بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير تجوب انحاء مصر وقامت بزيارات لصعيد وبني سويف والفيوم وضواحي الجيزة وهناك زيارة مرتقبة للمنيا ونبه الى غياب دور الهيئالت الثقافية في الصعيد لافتا الى ان الاطفال هناك يبحثون عن بصيص من نور يخرجون به ابداعاتهم الكامنة وحبهم للمعرفة

مخيم الطفل ايضا قام بالعديد من الورش الفنية حيث قامت الفنانة كريمةالديب بتنفيذ ورشة بالصلصال وقامت الفنانة هدير حمدي بعمل جدارية عن اهم المعالم السياحية في القاهرة اما الفنانة فدوى عطية فنفذت بمشاركة الاطفال جدارية عن شعار المعرض في دورته ال48 ” الكتاب وصلاح عبد الصبور”

الاكل يجمع شمل المصريين

ومازال الطعام صاحب الكلمة العليا في المعرض وشهد اقبالا كثيفا وزحاما شديدا وضمت منطقة الطعام في المعرض اسماء مشهورة لبيع الفول والطعمية والكشري ومحلات سورية لبيع الشاورما والكريب والبيتزا وتفاوتت الاسعار حيث بدأ سندوتش الفول بسعر 3 جنيه ووصولا الى طبق الكشري والذي تراوح بين 19 و11 و15 الى الكريب والبيتزا والشاورما والتي تراوحت بين ال20 جنيها ووصولا الى 35 جنيها بالاضافة الى الايس كريم والعصائر والتي بدأت ب7 جنيه وحتى 25 جنيها والقهوة ب5 جنيهات والكابتشينو ب10 جنيهات.

واخيرا يبقى المعرض متنفسا للشباب والاسر المصرية واطفالهم في اجازة منتصف العام ليقضوا فيه وقتا مشبعا بالثقافة والترويح عن النفس ويخرج الكل سعداء بما اشتروه والوقت الذى استمتعوا به في المعرض وكل عام وانتم بخير.