أخبار مصر

أهم الأرقام التي سجلتها الساحرة المستديرة خلال الأسبوع 

بن وودبرن لاعب ليفربول يحاول التسجيل في شباك بليموث خلال مباراة الفريقين بكأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: جيسون كايرندوف - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

تتمتع الأرقام والإحصاءات بأهمية كبرى في عالم كرة القدم, وفيما يلي أهم الأرقام التي سجلتها الساحرة المستديرة خلال الأسبوع وسجلها موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم .

109 أهداف هي حصيلة ما حققه إدينسون كافاني في صفوف باريس سان جرمان , مما يجعله ثاني أفضل هداف في تاريخ باريس سان جرمان , حيث سجل المهاجم البالغ من العمر 29 عاما ثنائية في اني أفضل هدافي النادي, وبات يتخلف فقط عن زميله السابق في خط المقدمة زلاتان إبراهيموفيتش (156 هدفا) , أما اللاعب الآخر الوحيد الذي تخطى حاجز المئة هدف في صفوف باريس سان جرمان فهو دومينيك روشتو.

86 عاما مرت منذ أن حقق روما الفوز على ملعبه في 13 مباراة متتالية في الدوري الإيطالي للدرجة الأولى قبل أن يعادله هذا الموسم , وكان الفريق الذي ضم فولفيو برنارديني, أرتورو تشيني ورودولفو فولك قد حقق الإنجاز الأول حتى تعادل الفريق 1-1 مع لاتسيو في ديسمبر/كانون الأول عام 1930 , أما أبرز اللاعبين في صفوف الفريق الحالي  والذي يدين له الفريق بمعادلة الإنجاز – هو أدين دجيكو صاحب الهدف الوحيد في مرمى كالياري الأحد والذي سجل هدفه العاشر في 10 مباريات على الملعب الأوليمبي في العاصمة الإيطالية , ورفع المهاجم رصيده إلى 14 هدفا هذا الموسم والذي كان أفضل رقم للاعب في البطولات الخمس الكبرى قبل أن يسجل ليونيل ميسي هدفه الخامس عشر في مرمى ريال سوسييداد الخميس .

13 عاما مرت منذ أن بلغ المغرب الأدوار الإقصائية لكأس الأمم الأفريقية في حين فشلت كوت ديفوار في ذلك بعد أن تفوق عليها أسود الأطلس الثلاثاء , فمنذ نجح الثلاثي المؤلف من يوسف حجي, يوسف مختاري ومروان الشماخ في قيادة منتخب بلادهم لبلوغ نهائي نسخة عام 2004, لم يتمكن المغرب من تخطي دور المجموعات, في حين نجح الفيلة في ذلك في ست مرات متتالية, فقد منح الهدف الذي سجله رشيد عليوي المغرب الفوز على كوت ديفوار ليحتل أسود الأطلس المركز الثاني في المجموعة الثالثة على حساب منافسه , وأنهت النتيجة سلسلة من 14 مباراة لم يoهزم خلالها الفيلة وكانت الخسارة الأولى لهم في 19 مباراة في كأس الأمم الأفريقية.

6 أندية من الدوري الأمريكي هو عدد الفرق التي دافع عن ألوانها سيباستيان لورو ليصبح بالتالي ثاني لاعب في التاريخ يفعل ذلك , فقد أمضى اللاعب البالغ من العمر 33 عاما سنتين فقط في فرنسا – الدولة التي ولد فيها – قبل الانتقال إلى أمريكا الشمالية حيث لعب في صفوف أندية سياتل سوندرز, فيلادلفيا يونيون (مرتين), فانكوفر وايتكابس, نيويورك ريد بولز وكولورادو سبرينجز قبل أن ينتقل إلى دي سي يونايتد خلال الأسبوع الحالي , في المقابل, كان مونتريال إيمباكت سابع فريق في الدوري الأمريكي يدافع عن ألوانه المهاجم الغاني دومينيك أودورو عام 2015.

ولم يسبق لأي فريق أن يبلغ نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة من دون أن يدخل مرماه أي هدف إلى أن نجح ساوثمبتون في أن يصبح الأول في هذا المجال خلال الموسم الحالي , وما يزيد من إنجاز فريق المدرب كلود بويل بأنه نجح في ذلك من دون أن يواجه أي فريق من الدرجة الدنيا في إنجلترا واقتصر الأمر على أندية الدرجة الممتازة وكانت على التوالي: سندرلاند على ملعبه (2-صفر), وضد أرسنال بعيدا عن قواعده (2-صفر) وأخيرا حسمه مباراتي الذهاب والإياب ضد ليفربول في نصف النهائي بنتيجة واحدة 1-0 , وهذه هي المرة الأولى التي يفشل فيها ليفربول في التسجيل في مباراتين ذهابا وإيابا للمرة الأولى منذ نهائي كأس مدن المعارض وخسارته أمام ليدز موسم 1970-71, في حين حافظ ساوثمبتون على شباكه خالية من الأهداف في هذه المسابقة على مدى سبع ساعات ونصف , وكان اللقب الكبير الأخير الذي أحرزه ساوثمبتون عام 1976 عندما تغلب على الفريق الذي سيلاقيه في نهائي كأس الرابطة في 26 فبراير المقبل على ملعب ويمبلي وهو مانشستر يونايتد.