القاهرة - أ ش أ

أكد السفير خالد عزمي مدير وحدة مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية، أن الإرهاب أصبح خطرا كبيرا ويتطلب تكاتف جهود الجميع لمواجهته من منظور شامل ومتكامل.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها أمام الجلسة الافتتاحية لأعمال المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب والتي انطلقت اليوم الأحد بالقاهرة وتستمر لمدة يومين تحت رعاية وزير
الخارجية سامح شكرى.

واستعرض عزمى جهود مصر في المنتدى العالمى لمكافحة الإرهاب منذ تأسيسه في عام 2011 والتي تأتى تجسيدا بإيمان مصر بأهمية المنتدى كمحفل تشاوري وتأكيدا على التزامنا بدعم كافة الجهود الدولية لتعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب الدولي في إطار من الالتزام بسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان.

وأوضح أن اجتماع اليوم يعقد في وقت يزداد فيه الإدراك الدولي بأهمية تكثيف الجهود الرامية للقضاء على الارهاب، لافتا إلى أن نجاح الجهود المشتركة في هذا المجال يتطلب منا جميعا الوقوف على حقيقة جذور هذه الظاهرة التي باتت لا تقف عند حدود دولة أو منطقة بذاتها أو مجتمع ما، حيث أن الإرهاب أصبح خطرا كبيرا وهو ما يتطلب تكاتف جهود الجميع لمواجهته من منظور شامل ومتكامل.

ويشارك في اجتماعات المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب كبار المسئولين في 35 دولة من بينها الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، وكذا ممثلين عن الاتحاد الأوروبي، وعدد من ممثلي المنظمات الدولية والإقليمية ووكالات الأمم المتحدة المعنيين بموضوعات الإرهاب.