أخبار مصر- عصمت سعد

أكد أستاذ الأشعة التداخلية بجامعة ميتشجين بالولايات المتحدة الأمريكية ورئيس مؤتمر علاج الأورام السرطانية بالأشعة التداخلية د.وائل سعد ، أن استخدام الأشعة التداخلية في مصر لا يتجاوز ال٤٠٪ ، بالرغم من وجود أكثر من ٥٠ طبيب مصري في هذا التخصص.

وَقَال د.سعد في تصريحات لموقع اخبار مصر، على هامش المؤتمر الذي عقد اليوم الأربعاء ١١يناير ، بالقاهرة ، إن الأشعة التداخلية تحقق نتائج شفاء فائقة تصل إلى ٩٠٪ في علاج أمراض تليف الرحم وتضخم البروستاتا ، وفي علاج انسداد شرايين الأطراف مع مرضى السكر ، وفي علاج تليف الكبد ، وعلاج نزيف دوالي المريء ، ودوالي المعدة ، بما يساعد في التقليل من مخاطر الجراحة .

وأشار إلى أن التوسع في استخدام الأشعة التداخلية إلى مصر يتوقف على تبسيط بعض الإجراءات المعقدة التي تعرقل إدخال تقنيات القساطر والحبيبات المشعة ، وهو ما يعد أحد أهداف المؤتمر ،الإضافة إلى التكلفة المرتفعة لهذه التكنولوجيا.

وشدد على أن الأشعة التداخلية حلت محل الكثير من التدخلات الجراحية في علاج أورام الكبد ، وفي بعض الحالات تكون الحل الوحيد في الحالات المتقدمة من أورام الكبد ، مشيرا إلى أن المؤتمر يحضره نحو ٧٠ طبيب من أساتذة الأشعة التداخلية في العالم ومنهم ٢٥ طبيب بأمريكا ، وجميعهم حضروا إلى مصر للعمل على إدخال هذه التكنولوجيا والتوسع في استخدامها، واضاف الدكتور وائل ان الأشعة التداخلية تقضي علي ٣٠٪‏ من الجراحات التقليدية

ومن جهته قال أستاذ علاج الأوعية الدموية وأورام الكبد والرئيس السابق لقسم الأشعة التداخلية بجامعة ألباما الأمريكية د.سهيل صدقني ، إن الأشعة التداخلية أصبح لها دور كبير عالميا في علاج أورام الكبد ، وخاصة في الحالات التي لا يصح معها استخدام الجراحة ، وذلك باستخدام القساطر وتمريرها عن طريق الشريان الفخذي وصولا إلى الشريان الكبدي ، حتى تنجح في إغلاق الشريان المغذي للورم ، بما قد يطيل في عمر المريض ، علاوة على إتاحة الفرصة للتدخل الجراحي .