اخبار مصر - ايمان صلاح الدين

2016 عام صعدت فيه اسعار الذهب بشكل قوي.. وشهدت اسواق المشغولات الذهبية ركودا في المبيعات وضعفا في الانتاج وكذلك توقف تام للاستيراد.

وقدرت بيانات شعبة المشغولات الذهبية باتحاد الغرف التجارية صعود اسعار الذهب بنحو 242 % بينما صعدت اسعار المعدن عالميا بنسبة اقل من 9 %.

وذكر ايهاب واصف عضو شعبة الذهب ان مبيعات الذهب في مصر تراجعت بنسبة تصل الى 75 % خلال 2016 مقارنة بالعام السابق عليه.

“يعود الهبوط الكبير في المبيعات الى الصعود الكبير في الاسعار بعد هبوط سعر الجنيه باكثر من 100 % فضلا عن ضعف الحالة الاقتصادية واتجاه راس المال للاستثمار في الدولار والفوائد البنكية المرتفعة الاكثر امانا مما نال من الاموال الموجهة للمعدن الاصفر” وفقا لواصف.

واوضح ان 2016 كان عام بيع الذهب في مصر ومثل شهرا ابريل ومايو الاكثر بيعا للذهب مع وصول الجرام الى 300 جنيه ظنا من المستهلك انها اعلى سعر سيسجله الذهب.

وفي اكتوبر قبل ايام من تحرير سعر الصرف – يستكمل واصف – ارتفعت المبيعات الاستثمارية للذهب الى اعلى مستوى خلال الثلاث سنوات الاخيرة ولكنها لم تستمر سوى ايام قليلة وبتحرير سعر الصرف تراجعت حركة المبيعات الى ادنى مستويات لها على الاطلاق.

وحول متوسط الاسعار الشهرية رصدت الشعبة تسجيل متوسط الاسعار نحو 262 جنيها في يناير و264 جنيها في فبراير و297 جنيها في مارس و320 في ابريل و375 جنيها في مايو و365 جنيها في يونيو و400 جنيه في يوليو و450 جنيها في اغسطس و462 جنيها في سبتمبر و485 جنيها في اكتوبر و625 جنيها في نوفمبر و581 جنيها في ديسمبر.

الانتاج والاستيراد

ورصدت بيانات شعبة الذهب تراجعا في انتاج المصانع والورش وعددها وعدد العاملين بها فضلا عن توقف شبة تام لحركة الاستيراد.

وتراجع انتاج المصانع الكبرى بنسب تتراوح بين 60 و70 % خلال العام وتراجع عدد العاملين في المصانع والورش بنسب تتراوح من 60 % الى 65 %.

واعلنت مصلحة الدمغة والموازين دمغ 106 أطنان من الذهب خلال عام 2016 منها 36 طنا من المشغولات الذهبية و70 طنا من السبائك.

“بلغ عدد العاملين في قطاع الذهب نحو 200 الف عامل مقابل 450 الفا.. وبلغ عدد الورش والمصانع سواء المسجلة او غير المسجلة في قطاع المعادن الثمينة حوالي 2500 مصنعا وورشة مقابل 4000 العام السابق.. ومن المتوقع مزيد من الانخفاض في العدد مع استمرار تراجع المبيعات”، بحسب واصف.

وذكر ان المتابع لسوق الذهب يلاحظ عدم وجود تغيير يذكر في المعروضات في المحلات وهو ما يعود الى تراجع الانتاج وشبه توقف لحركة استيراد المشغولات الذهبية.

“عيار 21” الاكثر مبيعا

واستحوذ “عيار 21” على اعلى مبيعات للذهب في السوق المصرية خلال عام 2016 وتلاه “عيار 18” بينما واجه “عيار 14” عزوفا من المشترين.

وافاد ايهاب واصف عضو شعبر الذهب بان “عيار 21” استحوذ على اكثر من 70 % من المبيعات خلال العام واستحوذ “عيار 18” على 30 % تقريبا بينما بينما لم يسجل “عيار 14″ و”عيار 24” نسبة تذكر فمبيعات كلاهما لم تتجاوز 5 من الالف.

“لم يشجع او يضيف عيار 14 الى حركة السوق شيئا”، وفقا لواصف.

وطرحت مصر عيار 14 خلال اغسطس 2016 في محاولة لتحريك سوق المعدن الراكد بمنتج اقل سعرا.