اخبار مصر/ وكالات

وسط موجة هادرة من العواصف والأنواء التى تضرب المحيط الاقليمى والعربى تقف الشقيقتان مصر والامارات كحجرى زاوية فى تماسك المنطقة بوجه عام والعربية  والاسلامية بوجه خاص إلى حد وصف البعض العلاقة بين البلدين وتشابكها بأنها علاقة أبدية لا تنفصم.

لكن العلاقة لم تخرج الى الوجود هكذا بل أنها نتيجة بناء مستمر فى أواصرها على مدى أجيال تكللت مؤخرا بالعلاقة الراسخة والمتينة بين الرئيسين عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات اللذين قادا البلدين باقتدار فى ظل أسوأ ظروف مرت بها المنطقة منذ عقود عدة.

لم تنكر الامارات العربية المتحدة فضل مصر عليها ولذلك بادرت فى كبوة مصر الاقتصادية خلال السنوات الثلاث الماضية بدعمها والشد من أزرها حيث تحظى مصر بمكانة خاصة  لدى الإمارات منذ قيام مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله بإرساء  أسس وقواعد هذه العلاقات.

وعلى الجانب الآخر لم تنكر مصر فضل الإمارات عليها حيث تشيد دائما بما قدمه أبناء زايد لأهل أرض  الكنانة بكل حب وتقدير.
ولم تتغير علاقات الإمارات بمصر طوال العقود الماضية ولكنها فترت بعض الشىء في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي وهي فترة كانت تمثل “سحابة صيف” عابرة فلم تلبث أن اختفت لتعود العلاقات أقوى مما كانت عليه سابقا.

والإمارات كانت من أولى الدول التي دعمت مصر عقب ثورة الثلاثين من يونيو وتوج ذلك  التدعيم في مارس 2015 من خلال مشاركتها ودول الخليج فى ضخ 12 مليار دولار الى مصر فى مؤتمر الدعم الدولي في شرم الشيخ بالإضافة الى مساهمتها في بناء وتسليم أكثر من 50 ألف وحدة سكنية يستفيد منها 300 ألف مواطن مصري.

وساهمت المساعدات الإماراتية في توفير نحو 900 ألف فرصة عمل ما بين مؤقتة ودائمة  فضلا عن المشروعات الإماراتية العملاقة فى مصر والتى منها ما تم انجازه بالفعل   والبعض الآخر جارى الانتهاء منه.
ولم يقتصر التقارب بين البلدين على الجوانب الاقتصادية والسياسية فقط بل تعدى ذلك إلى التوافق  الفكري إذ استعانت الإمارات بمصر في تأصيل الفكر الإسلامي الوسطي من خلال الاتفاق على افتتاح أول فرع خارجي لجامعة الأزهر في الإمارات.

وامتد التنسيق بين القاهرة وأبوظبى ليصل إلى حد التكامل والتطابق في المواقف فى عهد  الرئيسين السيسى وخليفة فالإمارات تؤكد دعمها المطلق لأمن مصر ووقوفها إلى جانبها   في مكافحة التنظيمات الإرهابية بالإضافة الى تبنى الطرفين مواقف متشابهة من أزمات سوريا والعراق وليبيا واليمن فضلا عن تأكيد البلدين دوما على مواجهة التدخل الخارجي من دول إقليمية تحاول استغلال الأوضاع غير المستقرة في بعض البلدان العربية لفرض أجنداتها.

لم تتخل الإمارات يوما عن دعم مصر, وكذلك مصر كانت سندا قويا لشقيقتها الامارات,  وهو نهج دائم مبني على قناعة راسخة كرسها الرئيس الإماراتى الأول المغفورله الشيخ زايد بن سلطان  آل نهيان قولا وفعلا وسياسة ونهجا, وبنى عليها وزادها رسوخا الرئيسان السيسى وخليفة باعتبار أن مصر  هي قلب الأمة ولا وجود للأمة العربية دون مصر التى تعتبر القلعة الحصينة للعرب وضمان الأمن  والأمان للوطن العربي حيث أن استقرار المنطقة ككل مرهون باستقرار مصر وازدهارها ..
هكذا قال الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وهكذا تسير الإمارات وفق سياسة ثابتة لا تغيرها  الظروف في دعم ومساندة الشعب المصري بشكل متواصل.
وصار قادة الإمارات على نهج مؤسس اتحادهم حيث واصلوا دعمهم المطلق لأرض الكنانة  انطلاقا من أن قوة العرب هى من قوة مصر كما قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب  رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية  إبان زيارته للإمارات فى 28 أكتوبر 2015 ,  حيث قال له “مصر القوية .. سند لكل العرب والعلاقات المصرية الإماراتية ليست علاقات دبلوماسية اعتيادية بل هي علاقات محبة وأخوة وشراكة, فمصر وشعبها           وقيادتها كانوا وما زالوا شركاء لدولة الإمارات منذ تأسيسها في كل المجالات التعليمية والثقافية والاقتصادية والحكومية”.

إن المنطقة العربية تمر اليوم بأخطار جسيمة والوضع العربي في أسوأ حالاته والتحديات التي تشهدها المنطقة غير مسبوقة ومواجهتها لن تتم من خلال العمل الفردي والإمارات ومصر تتشاركان التطلعات والرؤى تجاه العديد من التحديات والقضايا وفي مقدمتها محاربة الإرهاب واجتثاثه من  المنطقة ومكافحة الفكر المتطرف والجماعات التكفيرية التي تهدد الأمن والاستقرار وتعيث في المجتمعات   العربية فسادا.
الإمارات ومصر تعملان ضمن مفهوم الشراكة الاستراتيجية وليس ضمن مفهوم المصالح الآنية  فهناك إيمان راسخ لديهما بأن الوسيلة الوحيدة والسبيل الواضح لخروج المنطقة من أزماتها الحالية يكمن    في التعاون وتكامل الجهود ولا شيء غير ذلك  لذا لابد على جميع الدول العربية أن تنظر الى العلاقات المصرية الإماراتية وتأخذها كمثال للتعاون والشراكة لمواجهة مختلف التحديات التى تمر بها المنطقة العربية.